إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / فتوى دينية يهودية – 100 حاخام يهودي يعارضون اقتحام يهود للمسجد الأقصى المبارك
اقتحام المستوطنون اليهود وجنود الاحتلال الصهيوني للمسجد الأقصى المبارك
اقتحام المستوطنون اليهود وجنود الاحتلال الصهيوني للمسجد الأقصى المبارك

فتوى دينية يهودية – 100 حاخام يهودي يعارضون اقتحام يهود للمسجد الأقصى المبارك

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وقّع حاخامات يهودي على فتوى دينية تحرّم اقتحام المسجد الأقصى المبارك، خشية استمرار تصعيد عمليات المقاومة الفلسطينية ضدّ أهداف استيطانية وعسكرية يهودية .

وذكرت القناة السابعة في التلفزيون العبري على موقعها الإلكتروني، أن ما يقارب مائة حاخام يهودي وقّعوا على فتوى دينية تحرّم على اليهود دخول المسجد الأقصى، خشية استهدافهم من قبل عمليات فلسطينية، بحسب القناة.

واعتبرت الفتوى أن كل مساحة المسجد الأقصى الذي أطلقت عليه زورا وبهتانا ، اسم “جبل الهيكل”، تعدّ “منطقة محرّمة على اليهود، بحسب العقيدة اليهودية”، حسب ما جاء في الفتوى التي تضمّنت عبارات تحذيرية شديدة اللهجة.

وأشارت القناة، إلى أن من بين الموقعين على الفتوى اثنين من كبار الحاخامات في الكيان الصهيوني ، ومنهم حاخام اليهود الشرقيين الأكبر يستحاك عوفيدا.

وتأتي هذه الفتوى بعد تزايد العمليات التي ينفذها فلسطينيون من عمليات طعن ودهس وإطلاق نار، حيث أفادت مصادر عبرية بأن 10 يهود قتلوا فيما أصيب نحو 250 آخرين، منذ انطلاق “انتفاضة القدس” التي اندلعت أوائل شهر تشرين أول (أكتوبر)  2015 .

ورغم هذه الفتوى الدينية اليهودية فإن عشرات المتطرفين اليهود لا يزالون يدنسون باحات المسجد الاقصى المبارك بحراسة أمنية صهيونية مشددة وبمشاركة مسؤولين سياسيين وعسكريين كبار من الكيان الصهيوني . 

الى ذلك ، قالت القناة الثانية العبرية، إن قادة أجهزة أمن الاحتلال الصهيوني اعترضوا على قرار المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” باحتجاز جثامين شهداء “ثورة السكاكين” الفلسطينية .

وبينت القناة العبرية، أن قرار “الكابينت” احتجاز جثامين الشهداء جاء في محاولة لخلق حالة الردع واستخدامه في مساومة حركة “حماس” عند الحديث عن صفقة تبادل أسرى جديدة.

وذكرت أن أجهزة أمن الاحتلال الصهيوني تعتقد أن هذا القرار سيخلق ردة فعل معاكسة في الشارع الفلسطيني، خاصة عند احتجاز جثامين الشهيدات ولن يكون له أثر في موقف “حماس” في المفاوضات حول الأسرى.

يشار إلى أن وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون ، عارض هذا القرار ولكنه فشل في منعه.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شجرة الغرقد اليهودية .. وهزيمة اليهود بالملحمة الكبرى في فلسطين .. إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ (د. كمال إبراهيم علاونه)

شجرة الغرقد اليهودية .. وهزيمة اليهود بالملحمة الكبرى في فلسطين إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ د. كمال إبراهيم علاونه ...