إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المعارض / معرض الخرطوم الدولي للكتاب – الدورة 11 بمشاركة 267 دار نشر سودانية وعربية وأجنبية
1378015572[1]

معرض الخرطوم الدولي للكتاب – الدورة 11 بمشاركة 267 دار نشر سودانية وعربية وأجنبية

الخرطم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تتواصل فعاليات معرض الخرطوم الدولي للكتاب في دورته الـ11 بمشاركة 267 دار نشر عربية وأجنبية وأكثر من مئتي دار نشر سودانية حتى 29 تشرين الاول 2015 .

وافتتح المعرض يوم السبت 17 تشرين الاول الجاري ، مشتملا على عدة فعاليات فكرية وثقافية، منها تكريم الفنان شرحبيل أحمد وإحياء ذكرى الشاعر الشعبي الراحل محمد الحسن حميد.

وقد تم اختيار الشاعر الراحل محمد الفيتوري شخصية هذا العام، وستقام ندوة فكرية وثقافية تكريما له.

وتنظم وزارة الثقافة السودانية هذه الأيام معرض الخرطوم الدولى للكتاب فى دورته الحادية عشر بمشاركة 267 دار نشر محلية وأجنبية، وتشمل المعروضات كتبا علمية وثقافية وأدبية ودينية، ومجموعة كبيرة من كتب الأطفال والكتب الجامعية والمدرسية.

وقال وزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي، فى تصريحات صحفية : ” إن معرض الخرطوم الدولى للكتاب يمثل واحدا من أكبر المشروعات الثقافية والفكرية فى السودان”.

وأكد اهتمام الدولة بالمعرض من خلال تقديم تسهيلات للمشاركين فيه مما كان له الاثر البارز فى اتساع المشاركة من دور النشر العربية والاجنبية.

وأبدى عدد من المشاركين فى معرض الخرطوم الدولى للكتاب رضائهم عن الاجراءات التى اتخذتها الحكومة السودانية لانجاح الدورة الحالية للمعرض واتاحة الفرص لمشاركة اكبر عدد من دور النشر العربية والعاليمة.

وقال محمد عبد الحميد صاحب الدار العالمية للطباعة والنشر والتوزيع بمصر فى تصريح صحفي : ” نحن نشارك فى هذا المعرض منذ 11 عاما، ويمكننى القول إن هذه الدورة مميزة عن سابقاتها “.

وأضاف ” لقد تمكنت دور النشر المصرية المشاركة فى المعرض من نقل الكتب من مصر إلى السودان فى غضون خمسة ايام فقد بعد ان الامر يستغرق نحو شهر تقريبا، هذا يعود إلى افتتاح معابر برية بين مصر والسودان “.

وأكد عبد الحميد حرص دور النشر المصرية على مداومة المشاركة فى معرض الخرطوم الدولى للكتاب، وقال ” هذا المعرض يتطور عاما بعد عام بسبب ازيداد الاقبال عليه وخاصة من الجمهور السودانى لانه جمهور قارئ ومثقف “.

ومن بين دور النشر العربية، استأثرت الفلسطينية منها باهتمام رواد المعرض ولاسيما دور النشر المقدسية عطفا على ما يحدث فى مدينة القدس، وكونها فرصة لتعريف زوار المعرض بالثقافة الفلسطينية التى تنبع من رحم المعاناة.

وقال الدكتور سمير الجندى صاحب دارالجندى للنشر والتوزيع بمدينة القدس بفلسطين فى تصريحات صحفية :  ” هذه مشاركتنا الاولى فى معرض الخرطوم الدولى للكتاب، جئنا لنقدم رسائل وليس لنبيع كتبا “.

وأضاف ” جئنا لنعرف القارئ السودانى بالادب الفلسطينى من عمق المعاناة من قلب مدينة القدس التى تتعرض للانتهاك الثقافى والتاريخى “.

وتابع ” يستهدف المحتل الاسرائيلى ثقافتنا وطمس تاريخنا فى مدينة القدس، وقد اسسنا دار الجندى فى القدس للتصدى للكيان الصهيوني ، الكل يعرف ان الصراع بيننا والعدو هو صراع وجود ، واهم مقوم من مقومات هذا الوجود هو الثقافة”.

ورغم الازمة السياسية فى سوريا، فان مشاركة دور النشر السورية جاء فى المرتبة من حيث حجم المشاركة بعد مصر.

وقال محمد المغربى من دار القلم بسوريا فى تصريح صحفي : ” رغم ما يحدث فى سوريا فاننا حريصون على المشاركة فى معرض الخرطوم الدولى للكتاب “.

وأضاف ” صحيح هناك صعوبات كبيرة تواجه التواجد السورى فى مثل هذه المحافل، ولكننا نشكر السودان الذى ابدى حرصا على وجودنا من خلال تسهيلات عدة ابرزها الاعفاء من تأشيرات الدخول “.

هذا وكان إفتتح النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح ،مساء السبت،بارض المعارض ببري الدورة الحادية عشر لمعرض الخرطوم الدولي للكتاب والذي يستمر خلال الفترة من 17 – 29 اكتوبر الجاري .

وحضر الافتتاح وزيرالثقافة الطيب حسن بدوي وقادة الوزارة وعدد من وزراء الدولة وأعضاء حكومة ولاية الخرطوم وعدد من السفراء المعتمدين بالخرطوم والمهندس عاصم شلبي رئيس إتحاد الناشرين العرب وممثلين لدور النشر السودانية والعربية والأجنبية ولفيف من أهل الثقافة والأدب .

وطاف النائب الاول علي أجنحة المعرض الذي ضم 267 دار نشر محلية وأجنبية تشمل كتبا علمية وثقافية وأدبية ودينية ومجموعة كبيرة من كتب الأطفال والكتب الجامعية والمدرسية.

وكرم وزير الثقافة النائب الأول لرعايته وتشريفه المعرض وعدد من الفعاليات الثقافية كما كرم النائب الأول وزير الثقافة تقديرا لجهوده بجانب تكريمه لعدد من الناشرين العرب والسودانيين .

من جانبه، أكد وزير الثقافة الطيب حسن بدوي أن البلاد تشهد نهضة ثقافية تصلح أساسا لبناء أمة معافاة، وقال لدي مخاطبته إفتتاح الدورة الحادية عشر للمعرض أن المشاريع الثقافية إنطلقت من خلال الحوار الثقافي ومشروع كادوقلي عاصمة للتراث السوداني والجنينة عاصمة للثقافة السودانية وسنار عاصمة للثقافة الإسلامية 2017 .

ووصف المعرض بأنه واحد من أكبر المشروعات الثقافية والفكرية بالبلاد .

وقال بدوي ان المعرض تزامن مع الهجرة النبوية الشريفة والتي جاءت بالكتاب مشيداً بدعم الدولة ممثلة في وزارة المالية التي قدمت تسهيلات كبيرة بجانب عدد من الشركاء بالقطاع الخاص .

وأشار بدوي الي البرامج المصاحبة للمعرض لافتا الي ان المقهي الثقافي بالمعرض يشكل ملتقي لأهل الفكر والثقافة ومساحة للحوار الثقافي العميق .

بدوره أكد رئيس اللجنة العليا للمعرض محمد يوسف عبد الله أن المعرض فرصة للتواصل بين الحضارات ولتواصل الناشرين فيما بينهم وأضاف ان دورالنشر بالمعرض بلغت 267 .

وأكد عبد الله  أن هذه الدورة شهدت أكبر كمية من الكتب التي بلغ وزنها ألف طن، وقال أن معبر (أشكيت – قسطل) لعب دورا كبيرا في إختصار زمن وصول الكتب الي السودان .

الي ذلك قال رئيس إتحاد الناشرين العرب المهندس عاصم شلبي أن السودان يشهد تطورا ثقافيا وإنفتاحا علي الثقافات الأخري بفضل تنوعه وتأثير الثقافة الإسلامية.

واضاف ان نهر النيل الذي يرفد ثقافة السودان بلمسة تطرح أفكارا للعالم الخارجي في مشهد ثقافي تتلاشي فيه الفروقات ،ودعا شلبي للتعاون بين كل الكيانات الثقافية العربية والافريقية خدمة لمجتمعاتها دون مس بالعقائد أو النوع أو العرق.

 كما دعا الي إستمرارية إقامة معارض الكتب بالدول العربية والتعاون فيما بينها وأضاف بأنهم يمدون أيديهم للأجيال القادمة ولكل من يرغب في المعرفة للإستفادة من خبراتهم.

ويستمر معرض الخرطوم الدولى للكتاب خلال الفترة من 17 وحتى 29 أكتوبر الجاري، وتتخلله برامج ثقافية وفنية.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المعرض الدولي للسياحة بمقاطعة شانشي الصينية “طريق الحرير لعام 2014”

بكين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )