إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشباب والفتيات / في بيرزيت.. شباب يحبون الموت.. هلال علاونه
SajiForWeb

في بيرزيت.. شباب يحبون الموت.. هلال علاونه

في بيرزيت.. شباب يحبون الموت

كتب: هلال علاونه

في أماكن هادئة في جلسات رومانسية عالية وجو جامعي جميل، ينطلق صوت قوي وجلي واضح وظاهر نحن شباب نحب الموت ليس حبا في الموت، ولكننا نحب الموت لاننا نعشق الحياة، يقف الشباب ذكورا واناثا  أمام مجلس الطلبة يهتفون وينشدون نشيد العز والكرامة لا نملك سوى اجسادنا وحجارة وعيوننا ترنو الى القدس وارواحنا تحن الى الارض التي ولدنا عليها وامضينا ايام طفولتنا في ازقتها وحاراتها، وها نحن ذا نعيش ايام الصبا ونعزفها لحن حياة لحن سينية شوقي:

اختلاف الليل والنهار ينسي                  اذكرا لي الصبا وايام انسي

وسلا فلسطين هل سلا القلب عنها           او اسى جرحه الزمان المؤسي

هنالك رسالة كان يجب علينا أن نوصلها وقد وصلت: لا نريد احتلالا يتحكم فينا ويحكمنا.. لا نريد احتلالا يدمر اقتصادنا .. لا نريد احتلالا يتربص ويقتل شبابنا.. لا نريد احتلالا يدنس عرضنا ومقدساتنا.. لا نريد احتلالا يدمر زراعتنا.. لا نريد احتلالا يدمر ثرواتنا الطبيعية والمعنوية ..لا نريد احتلالا يأسرنا ويدمر مستقبلنا.. لا نريد احتلالا يتحكم في مستقبلنا لا نريد .. لا نريد. لان هذا الاحتلال ليس جنودا على الارض فقط هو احتلال بمعنى آخر،  هو احتلال بمعنى القهر والظلم والبطش.

نريدها ثورة على الظلم والقهر والبطش، نريد ان نلعب كرة القدم ليس فقط عند دوار البيرة، نريد ان نلعب كرة القدم على ارض بيت ايل، من قال لك ايها المحتل انك ستظل تمنعنا من الحياة ومن لعب كرة القدم، نريد أن نلعب كرة القدم على ارضنا، ومن اجل ان نحيا حياة نستطيع ان نسميها حياة سندفع المهر الذي منعنا الاحتلال من دفعه سندفع مهر الحياة ولكي نعيش لا بد لنا ان نقول كلمة واحدة “مستعدون للموت من اجل فلسطين”.

“مستعدون للموت من اجل فلسطين”

اقتلوني مزقوني اغرقوني في دمائي

لن تعيشوا فوق ارضي لن تطيروا في سمائي

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

images_logos228_91[1]

حملة ” لا للعنف.. لا للتطرف.. لا للإرهاب” تطلقها الجامعة العربية للشباب العربي

القاهرة  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: