إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / المسجد الأقصى هو المأوى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. بالروح بالدم نفديك يا أقصى د. كمال إبراهيم علاونه
د. كمال إبراهيم علاونه - أستاذ العلوم السياسية والإعلام - رئيس شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

المسجد الأقصى هو المأوى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. بالروح بالدم نفديك يا أقصى د. كمال إبراهيم علاونه

IMG-20150619-01377

المسجد الأقصى هو المأوى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. بالروح بالدم نفديك يا أقصى د. كمال إبراهيم علاونه

 IMG-20150623-01549

المسجد الأقصى هو المأوى ..

يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى

 .. بالروح بالدم نفديك يا أقصى

 

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نابلس – الأرض المباركة

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) }( القرآن المجيد – سورة الضحى ) .

ويقول الله الحميد المجيد عز وجل : { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21) }( القرآن المجيد – الليل ) .  

بالروح بالدم نفديك يا أقصى ..

أنت القبلة ألأولى .. أنت القبلة الأولى

فأنت في القلب والعقل دائما بالبر في العلن والنجوى

فأنت المأوى .. أنت المأوى .. أنت المأوى

فأنت إمام المساجد في الأرض المقدسة قبل وبعد المسرى

أنت رمز البر والترحال والإصلاح والتقوى

الدفاع عنك واجب مقدس لمن أراد الفوز في الحياتين الدنيا والأخرى

لن نخاف الهائمين في غيهم مهما لحقنا من أذى

فلا تحزن فأنت الأسير ونحن أسرى

ولكننا سنطوى الأرض سراعا ونرمي الرمى 

سنجنى الحسنات تلو الحسنات ليتعاظم الجنى

سميناك بالبيت المقدس مهما تناثرت الرؤية والرؤى

فأنت مكان حصري للركوع والسجود لعبادة المولى

ولن تكون مسجدا ثنائيا بين المسلمين وأهل الغوى

لن ننساك فأنت معينا للذكر والذكرى

فأنت الطاهر المطهر فوق وتحت الثرى

من ربوعك صعد للسماء السابعة النبي العربي المصطفى

فأنت القريب للقلب دوما رغم اسمك الأقصى

لن نقصيك من ذاكرتنا الفردية والجماعية بمساحتك القصوى

فنذكركم يا أهل الشهامة والكرامة بالأقصى

فمنه إنطلق محمد رسول الله الحبيب للسماوات العلى

فرغم المزاعم والزعم بالحماية من أهل الدعى

نفديك بالروح والبدن نهارا وفي ساعات الدجى

فأنت المسجد الطيب لجميع الصلوات ومنها صلاة الضحى

و يا راحلا لبيت المقدس سوف يعطيك ربك فترضى

نفسي تواقة لزيارة المدينة المقدسة للذود عن الحمى

فطوبى ثم طوبى فطوبي لحماة الأقصى

 فلنصرخ جميعا بصوت واحد ليحيا الأقصى

ليحيا الأقصى .. ليحيا الأقصى .. ليحيا الأقصى

عليكم بملازمة المسجد القبلي وقبة الصخرة والمرواني يا أهل التقى

أيها الأقصى ، ما ودعك ربك وما قلى

لا للتقسيم الزماني والمكاني من أهل الهوى

نهواك يا مسجدنا المبارك ولن نسهى

فليتردد الكلام المدافع ويتبعه رجع الصدى

تبارك الله البارئ الذي خلق فسوى

خلق الله الإنسان وأراد له الاستقامة والهدى

أيها المسجد العظيم رغم كيد الظالمين فأنت الأعلى

سندافع عنك بكل ما أوتينا من قوة ذكرا وأنثى

لن نقبل عنك بديلا مهما تعددت الرشى

سنحميك بجميع الأوقات وفي الليل إذا يغشى

وسنفديك في ساعات النهار إذا تجلى

وسنخوض المعركة المقدسة تلو الأخرى

وبوادر انتفاضة ثالثة لا تشابه الانتفاضتين الثانية وقبلها الأولى

وستعلو رايات الثورة وستحذو الاجيال للمقاومة كل الحذى

أيها المحتلون الظالمون إن سعيكم لشتى

سنريكم لهيب الحياة قبل أن تغطسوا تحت الثرى

فهناك من لا يبصر الحقيقة ويدعى العمى

حفظك الله ربي الذي أوحى لعبده ما أوحى

يا أيها المؤمن دافع عن مسجدك لتنال الفردوس الأعلى

وأنفق من مالك وقدم لنفسك وقد أفلح من أنفق وأعطى

وصدق ولا تكذب أيها المسلم بالحسنى 

يا محب الحرم القدسي سترافق نبيك لتصل سدرة المنتهى

ألف تحية للمرابطين والمرابطات بالمسجد الأقصى

يا أيها المسلمون تعاونوا على البر والتقوى

ولا تتخاذلوا وقت الزحف واللقاء بالرجوع القهقرى 

فسبحان ربي من ذكر هذا المسجد بسورتي الإسراء والنجم إذا هوى

أيها الفلسطيني دافع عن أقصاك لتكون من أهل النهى

ولا يضيرك كنت بوطنك أم بالشتات والمنفى

أيها العربي جدد كرامتك فأدعم حماة الأقصى

أيها المسلم جدد إيمانك فأنصر حماة الأقصى

أيها الإنسان دافع عن الكرامة الإنسانية بالهدى

ايها المسلمون اتحدوا للذود عن المسجد سويا بالسوى

فتعاونوا واتحدوا يا بني قومي للدفاع عن الأقصى

واشعلوا النار تحت اقدام الظالمين ولو بالحصى

فلتكن كل الخيارات مفتوحة أمام دعاة الهوى

فلن تذهب تضحياتك يا شعبي سدى

ولو تآمر بعض الأقارب والأباعد وحادوا عن الهدى 

وتبرعوا بالمال نقدا وعينا يا أهل الغنى

يا أيها المؤمنون : فالآخرة خير لكم من الأولى

فصدقوا قول الخالق القائل إن علينا للهدى

وآمنوا بآية الله العظيم : وإن لنا للآخرة والأولى

الأقصى نور لمن إهتدى .. ونار على من إعتدى

فأبشروا بالنصر الإسلامي المبين يا أهل البشرى

فسيهزم الجمع ويولون الدبر وسيصلون نارا تلظى

نحن حماة هذا البيت الإسلامي رغم بعض مكائد ذوى القربى

أيها الدخلاء لن تنعموا بالأمن والأمان بأرض المسرى

وتيقنوا بأن هذا المسجد لن يكون لكم كنيسا أو مأوى

فلا هيكل ثالث بل هو للمسلمين رمزا للهداية والهدى

ولو هاجم البغاة الطغاة المجاهدين فلكل منهم ما يغشى

فهذا البيت المقدس به المحشر والمنشر وجمع الناس سوى

وهو مجمع شعب مسلم في فلسطين الكبرى

نعم للفدى .. نعم للفدى .. نعم للفدى

فهذا المسجد الإسلامي هو بيت المؤمنين كونه المأوى

ولن نخاف الظلم والظلام من جميع ذوي القوى

إنه مجمع الإسراء والمعراج للنبي العربي وقت الدجى

يا معشر المسلمين عليكم بالجهاد فأولى لكم ثم أولى

وتزودوا بالأذكار وعبادة الله فإن خير الزاد التقوى

ولترفع أصابع السبابة عاليا أمام المحتلين باليد اليمنى

ولتتسابق الأقدام لمسجد المساجد بالقدس بإكثار الخطى

واشهروا سيوفكم في وجه الطارئين بلا خشى

وقد خاب الظالمون الهائمون ممن إفترى

فالهزيمة موعد المحتلين الطارئين من أهل القذى

فلا بد للواقعة عاجلا أو آجلا وقد افلح من استعلى

فيا أيها المؤمنون لا تتركوا طريقتكم المثلى

فها هي قد حانت وأزفت ساعة اللقى

فلا بد للمجابهة لمن جمع مكره وأتى

فجاهدوا بأموالكم وأنفسكم وحاربوا الفوضى

فصدقوا ولا تكذبوا وقد خاب من أبى

فلا بد أن يتواجه العدل مع الباطل بالملحمة الكبرى

فقد اقتربت ساعة التحدي وأن يجمع الناس سوى

والخاتمة الطيبة لمن جاهد بالنزال وللإيمان امتطى

ولن يفلح الحاخام اليهودي الظالم حيث أتى

ولن تفلح دبابتهم ولا طائراتهم ولا بوارجهم مهما تسعى

ولن تفلح جدرانهم وأسلاكهم الالكترونية بحجب المسرى

ولا ولم ولن تنفعهم أساطيرهم الخرافية الهيكلية بالمصلى

ولن تعطيهم أسلحتهم القذرة البرية والجوية والبحرية أي جدوى

ستندلع ثورة شعبية بالأرض المقدسة غير مسبوقة فوق المستوى

وستتغير الأحوال والظروف القهرية مهما حدث ومهما جرى

وسنعيد الفتح لبيت المقدس بالرباط والمرابطة كلا سوى

وستزول غمامة الصيف وتظهر أشعة الشمس جلية كالجلى

وسندعم الدفاع المقدس بأقدس المعادن والحلى

وسلام ربي وسلامه على محمد رسول الله الحبيب المصطفى

يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى .. يحيا الأقصى

ودعائي دائما ربي يحفظك أيها المسجد الأقصى

فأرضك وابنيتك وأشجارك هي لمن أسلم وآمن وأتقى

وقد وعدنا الرب بالفوز المبين : لا يضل ربي ولا ينسى

إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى

وصدق الله القائل بكتابه العزيز : والله خير وأبقى

لبيك يا بيتنا المقدس فنحن نحمى الحمى

والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .

يوم السبت 5 ذو الحجة 1436 هـ / 19 أيلول 2015 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – عشرات آلاف المصلين المسلمين يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: