إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / يوم النفير العام – دعوات في فلسطين والاردن للنفير نصرة للمسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة 18 أيلول 2015
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

يوم النفير العام – دعوات في فلسطين والاردن للنفير نصرة للمسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة 18 أيلول 2015

المسجد الاثصى المبارك في القدس المحتلة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

من المقرر أن تنطلق مسيرات شعبية اسلامية في فلسطين والاردن نصرة للمسجد الاقصى المبارك ، بعد صلاة الجمعة اليوم 18 أيلول 2015 ، حيث دعت حركة حماس للنفير العام في فلسطين كما دعت القوى الاسلامية والوطنية في الاردن لتنظيم مسيرات تضامنا ونصرة للمسجد الاقصى الذي يتعرض للتقسيم الزماني والمكاني الصهيوني .

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي أعربوا عن “القلق  البالغ إزاء تصاعد التوترات في القدس، وخاصة حول الحرم الشريف(المسجد الأقصي)”، داعين”إلى ممارسة ضبط النفس، والامتناع عن الأعمال الاستفزازية والخطابة، والمحافظة-ودون تغييرا- علي الوضع التاريخي الراهن في الحرم الشريف – قولا وممارسة “. 

كما طالب أعضاء المجلس في بيان صحفي صدر عنه، بالاحترام الكامل للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي”. 

وحث البيان جميع الأطراف (دون الإشارة إلى الفلسطينيين أو اسرائيل) إلى العمل بشكل تعاوني “لخفض التوترات ووقف العنف في الأماكن المقدسة في القدس الشريف”. 

وطالب أعضاء المجلس بضرورة استعادة الهدوء، مؤكدين ضرورة “الاحترام الكامل لقدسية الحرم الشريف، وكذلك علي أهمية الدور الخاص للمملكة الأردنية الهاشمية، وذلك وفقا لمعاهدة السلام الموقعة عام 1994 بين الأردن وإسرائيل”. 

ونص بيان المجلس علي ” السماح للمصلين بممارسة شعائرهم في سلام، بعيدا عن العنف والتهديدات والاستفزازات،وضبط النفس واحترام قدسية المنطقة ، زيادة التنسيق بين إسرائيل وإدارة الأوقاف في الأردن”. 

كما دعا البيان أيضا الي ” الوقف الفوري لأعمال العنف والامتناع عن أي أعمال استفزازية، بهدف استعادة  الحياة الطبيعية بطريقة تعزز آفاق الأوسط السلام  بين الإسرائيليين والفلسطينيين”. 

يذكر أن الأردن-العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن-كانت قد وزعت، يوم الثلاثاء الماضي، مشروع بيان صحفي على أعضاء مجلس الأمن الدولي، بشأن الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة علي المسجد الأقصى. 

وفي نفس اليوم،أعرب رئيس مجلس الأمن الدولي ،السفير فيتالي تشوركين، مندوب روسيا الدائم لدي الأمم المتحدة، والذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس للشهر الجاري- عن أمله في صدور البيان خلال ساعات قليلة،لكن ممثلي بعض الدول دائمي العضوية بالمجلس (أمريكا وبريطانيا) طلبوا مزيدا من الوقت للتشاور مع عاصمتي بلديهما حول بعض الفقرات الواردة في نص البيان،الأمر الذي أدي الي صدوره  قبل نصف ساعة فقط من صباح اليوم الجمعة. 

هذا وشدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على إدانة واستنكار المملكة العربية السعودية للتصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى، والاعتداء السافر على المصلين في باحاته، وانتهاك حرمة المقدسات الإسلامية.

وشدد الملك سلمان خلال اتصالات أجراها مع قادة العالم على ضرورة بذل جهود جادة وسريعة، وتدخل مجلس الأمن الدولي، لاتخاذ التدابير العاجلة لوقف الانتهاكات على المسجد الأقصى، وحماية الشعب الفلسطيني والمقدسات الدينية، وإعطاء الشعب الفلسطيني كافة حقوقه المشروعة.

كما اكد خادم الحرمين الشريفين على أن التصعيد الإسرائيلي “الخطير” في المسجد الأقصى والاعتداء السافر على المصلين، يمثل انتهاكًا صارخًا لحرمة الأديان ويُسهم في تغذية التطرف والعنف في العالم أجمع.

وأجرى الملك سلمان اتصالات مع الرئيس الأميركي باراك أوباما, ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين أيضاً اتصالات، من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس التركي رجب طيب إردوغان، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، جرى خلالها بحث التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى.

بدوره، كشف السفير عبد الله المعلمي مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية عن تحرك تقوده الرياض، على نطاق عربي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى، لافتاً إلى أن اجتماعًا عقد أمس لبحث خروج السفراء العرب بموقف موحد.

في غضون ذلك، قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أبلغه بقرار اتخذه الملك سلمان بإعطاء المسجد الأقصى والقدس والقضية الفلسطينية، الأولوية على باقي القضايا الأخرى الكبيرة التي تنشغل بها السعودية الآن.

وفي وقت سابق ، أعربت السعودية عن استنكارها واستهجانها الشديدين لانتهاك إسرائيل لحرمة المسجد الأقصى، محذرة من أن هذا “الاعتداء سيؤدي إلى عواقب وخيمة”.

وكانت ساحات المسجد الأقصى، قد شهدت خلال الأيام الأربعة الماضية، مواجهات عنيفة، بين المصلين وقوات الشرطة الاسرائيلية، بعد قيام الأخيرة باقتحامات واسعة للمسجد لتأمين المستوطنيني اليهود مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والمسيلة للدموع.

ويقتحم مستوطنون يهود متطرفون ساحات المسجد الأقصى من عدة ايام على مرحلتين، الأولى في ساعات الصباح حتى ما قبل صلاة الظهر، والثانية لمدة ساعتين بعد صلاة الظهر، وذلك لاقامة شعائر دينية في ساحات بمناشبة رأي السنة العبرية.

الى ذلك ، قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني, ان الاحتلال الاسرائيلي يعلن الحرب على هوية المسجد الاقصى المبارك, وحيا المرابطين والمرابطات مؤكدا انهم رأس حربة في مقاومة الاحتلال وسيخرجونه صاغرا مقهورا.

وتحدث رئيس الحركة الإسلامية الى برنامج “بلا حدود” مع الاعلامي احمد منصور على فضائية الجزيرة من الدوحة التي وصلها أمس قادما من العاصمة التركية أنقرة حيث يجري هناك جولات عدة ينقل فيها هم القدس والاقصى للرأي العام التركي والقيادة السياسية.

وقال الشيخ صلاح إن رئيس الحكومة الاسرائيلية “بنيامين نتنياهو” هزم في غزة العزة ولن يغسل هزيمته وصفحته السوداء في المسجد الأقصى المبارك. وأكد ان المرابطين كانوا وسيبقون عقبة كأداء امام الاحتلال ويمنعونه من تنفيذ مآربه.

وطالب الشيخ الحكومات العربية، بالتحرك وكذلك الشعوب مؤكدا ان هذه اللحظات هي حاسمة ودعا ان يكون هناك اجتماع حاسم للدول العربية ليقولوا لشعوبهم ماذا سيقدمون للأقصى والقدس، وطالب الحكومة الاردنية ان تأخذ دورها في الاقصى وان تنفي ما يقوله الاعلام العبري بأنها توافق على تحركات الاحتلال.

وتحدث الشيخ عن مشاريع تهويد الاقصى التي ينفذها الاحتلال منذ عام 67. 

وقال رئيس الحركة الإسلامية إن الاحتلال يسعى الى فرض واقع جديد في الاقصى ولكن ذلك لن يحصل ابدا حيث لن يكون هناك تعايش مع الاحتلال.

وانتقد الشيخ دور السلطة الفلسطينية وقال انها امام امتحان صعب وان عليها ان تقرر طلاقها مع التنسيق الامني لان المرحلة لا تحتمل التردد. وطالب الأمة بالمزيد من العطاء والتثبيت لاهل القدس والاقصى حيث يعانون الفقر والعوز والقهر الاسرائيلي.

كما ودعا الى دعم صمود المقدسيين من خلال الحملة التي اطلقها مؤخرا في مهرجان الاقصى في خطر الـ20 تحت عنوان “حملة الالف مشروع لنصرة القدس والمسجد الاقصى”.

وأعلن خلال البرنامج عن اسماء عدد من الجمعيات التركية التي تدعم صمود اهل القدس. 

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – عشرات آلاف المصلين المسلمين يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: