إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / تفوق حزب التنمية والعدالة – نتائج انتخابات الانتخابات الجماعية (البلديات والمحافظات) في المغرب 4 أيلول 2015
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تفوق حزب التنمية والعدالة – نتائج انتخابات الانتخابات الجماعية (البلديات والمحافظات) في المغرب 4 أيلول 2015

خريطة المغرب

الرباط – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

قال رئيس الحكومة المغربية والأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبدالإله بنكيران إن “النتائج التي حصل عليها حزبه في الانتخابات البلدية تفوق كل التوقعات وتكاد تكون مذهلة”.

 ودعا بنكيران الأمناء العامين لأحزاب المعارضة إلى “تقديم استقالاتهم”، معتبراً أن “حزبه هو الأول من حيث عدد الأصوات وإن كان حل ثالثاً في عدد المقاعد”.

 القيادي في العدالة والتنيمة عبد العالي حميدين قال من جهته، إن “الاقتراع في الانتخابات الجهوية سيعزز موقف الحزب في الانتخابات التشريعية المقبلة عام 2016”.  

 أحزاب المعارضة من جهتها، قررت عدم الدخول في أي تحالف بزعامة حزب العدالة والتنمية. وقال الياس العماري أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة إن “هذا الموقف ينبع من أن العدالة والتنمية دولة موازية تعمل في الظل ومشروعها لا يشمل المغرب وحده بل كل مكان”.

 قررت أحزاب المعارضة في المغرب عدم الدخول في أي تحالف بزعامة حزب العدالة والتنمية، وكانت وزارة الداخلية المغربية قد أعلنت فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الجهوية، بحصوله على خمس محافظات بين إثنتي عشرة محافظة في المملكة، فيما حلّ الاصالة والمعاصرة ثانياً بثلاث محافظات.

 أخيراً خرجت النتائج النهائية للانتخابات الجهوية والمحلية في المغرب، لتؤكد تصدر حزب الأصالة والمعاصرة، الذي كان يحتل موقع المعارضة في الحكومة الحالية، بعد سنوات من تصدره نتائج آخر انتخابات محلية، فيما جاء  حزب الاستقلال في المرتبة الثانية، محافظاً على مكانة متقدمة، وإن سقط سقوطاً مفاجئاً في بعض قلاعه التقليدية.

 صبري الحو أستاذ جامعي ومحلل سياسي، أشار إلى أنه “أي من الأحزاب لم يتمكن من حسم النتيجة بشكل كبير لصاحله، وبالتالي فإن المعادلات لن تخرج عن دائرة إعادة الصيغ  القديمة في التحvzds الفات”، مضيفاً أن السؤال الآن هو “من سيتحالف مع من؟”…  

 حزب العدالة والتنمية الذي حل في المرتبة الثالثة على مستوى الانتخابات الجماعية، والأول على مستوى الانتخابات الجهوية، اكتسح منافسيه في المدن الكبرى كالدار البيضاء والرباط وفاس ومراكش وأغادير، مثبتاً من خلالها قوته وحضوره في الساحة السياسية، بعد أربع سنوات في قيادة الحكومة الائتلافية، اعتبرها البعض كافية لسقوطه في أول اختبار انتخابي.

 الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة الياس العماري أشار إلى أن “أحزاب المعارضة قررت عدم الانخراط في أي تحالف يقوده حزب العدالة والتنمية”.

 أحزاب المعارضة، خصوصاً أحزاب الأصالة والمعاصرة والاستقلال أدانت سير العملية الانتخابية، التي اعتبرت أن خروقات خطيرة شابتها، سواء على مستوى الحملة الانتخابية، أو على مستوى الاقتراع، تؤكد بحسبهم أن الحكومة التي أشرفت على هذا العملية تحكمت في كل مفاصلها، لخدمة حزب العدالة والتنمية.

 بغض النظر عن الجدل الذي أثارته نتائج هذه الانتخابات، فقد نجح المغرب في تجاوز أهم عتبة نحو تطبيق سياسته الجديدة للجهوية المتقدمة، وما تهدف إليه من رهانات محلية واقليمية يطمح المغرب لتحقيقه..

وكان حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب ، حصل على مضاعفة عدد مقاعده في الانتخابات الجماعية (البلديات والمحافظات)، التي جرت الجمعة، بثلاثة أضعاف ، متحولا من 1600 في 2009، إلى مايقارب 4500 في انتخابات 4 آيلول/ سبتمبر 2015.

وحقق تقدما كبيرا، فاجأ المتابعين، حيث حسم بحسب النتائج الأولية، أغلب المدن لصالحه، بينما ينافس في القرى والبوادي، وهي نتائج دفعت أحزاب المعارضة إلى إصدار بلاغ مقتضب، يعتبرون فيه نتائج اليوم كارثة ديمقراطية.

وأعلن عبد الإله ابن كيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية الإسلامي ، في ندوة صحفية، أن “نتائجنا طبيعية، لأننا نشتغل منذ أزيد من 20 سنة، وقد راكمنا نتائجنا بشكل مطرد، انطلقنا من عدد محدود من المنتخبين، ثم إن المغاربة تعرفوا علينا ووثقوا فينا”.

وتابع ابن كيران، “الطبيعي أن نتقدم”، وتابع موجها حديثه للصحافة “عليكم أن تطرحوا هذا السؤال على الآخرين (أحزاب المعارضة)، لماذا حصلوا على هاته النتائج؟ ببساطة لأنهم كانوا “يغنون” على ابن كيران، عوض آن يشتغلوا ويعملوا”.

وأضاف “ما وقع يشبه (حكاية الصرار والنملة) النملة تعمل والصرار يغني، وهذا ما جرى بالضبط”. 

إلى ذلك أعلنت وزارة الداخلية أن نسبة المشاركة بلغت 52.36 %، متطابقة مع النسبة نفسها التي تم تسجيلها في الانتخابات الجماعية لسنة 2009.

كما أعلنت الوزارة بعد فرز نتائج 80% من الأصوات، تحقيق حزب الأصالة والمعاصرة المرتبة الأولى من الأصوات بـ5064 مقعدا بنسبة (20.77 في المائة) متبوعا بحزب العدالة والتنمية 4187 مقعدا (17.17) ثم حزب الاستقلال بـ3924 مقعدا (16.09).

وجاء في المرتبة الرابعة حزب التجمع الوطني للأحرار بـ 3343 مقعدا (13.17 في المائة) متبوعا بالحركة الشعبية 2347 مقعدا (9.62) والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية 2008 مقاعد (8.23).

وحصل حزب التقدم والاشتراكية على المرتبة السابعة بـ 1312 مقعدا (5.38 في المائة) متبوعا بالاتحاد الدستوري 1124 مقعدا (4.1).

وبعد ساعات من إغلاق مكاتب الاقتراع، أفرجت السلطات، عن النتائج المؤقتة للعاصمة الرباط.
وحسب ما تم الإعلان عنه خلال السهرة الانتخابية التي تم تنظيمها في مقر ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، فإن الصدارة في دائرة يعقوب المنصور المخصص لها 44 مقعدا كانت للعدالة والتنمية بـ21 مقعدا، وعشر مقاعد للتجمع الوطني للأحرار و8 مقاعد لحزب الأصالة والمعاصرة، و5 مقاعد لحزب الحركة الشعبية.

وفي ما يتعلق بدائرة حسان، التي تتوفر على 38 مقعدا، حصد العدالة والتنمية 20 مقعدا، فيما حصل البام على تسعة مقاعد ، فيما كان نصيب التجمع الوطني للأحرار 4 مقاعد، والاتحاد الدستوري 5 مقاعد.

أما دائرة اليوسفية، فمن أصل 43 مقعدا حاز العدالة والتنمية على 18 مقعدا، والبام على 13 مقعدا، والحركة الشعبية 4 مقاعد، والاتحاد الدستوري 8 مقاعد.

وفيما يخص دائرة أكدال الرياض، حاز البيجيدي 17 مقعدا، وتحالف فيديرالية اليسار الديمقراطي 9 مقاعد، فيما حاز حزب الجرار 7 مقاعد، والحركة الشعبية ثلاثة. أما في دائرة السويسي، فكانت الصدارة للبام بتسعة مقاعد، متبوعا بالبيجيدي بثمانية مقاعد، والتجمع الوطني الأحرار بخمسة مقاعد، فيما لم تتجاوز نتائج كل من الاتحاد الاشتراكي مقعدين، والاستقلال مقعدا واحدا، في وقت حاز اللامنتمون ثلاثة مقاعد.

وعلى مستوى جماعة الرباط، فمن أصل 86 مقعدا، حاز العدالة والتنمية 39 مقعدا، متبوعا بالبام بـ21 مقعدا، يليهم التجمع الوطني للأحرار بعشرة مقاعد، والاتحاد الدستوري 6 مقاعد، والحركة الشعبية خمسة مقاعد.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: