إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بيروت – الأمن اللبناني يخرج المعتصمين من جماعة ( طلعت ريحتكم و حلوا عنا ) بمقر وزارة البيئة بالقوة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بيروت – الأمن اللبناني يخرج المعتصمين من جماعة ( طلعت ريحتكم و حلوا عنا ) بمقر وزارة البيئة بالقوة

خريطة لبنان

بيروت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أخلت قوى الأمن اللبنانية ، يوم الثلاثاء 1 أيلول/سبتمبر 2015 ، مبنى وزارة البيئة في بيروت من جميع المعتصمين.

وذكرت الأنباء الواردة من بيروت أن المواجهات التي جرت بين قوات الأمن اللبنانية والمحتجين في محيط وزارة البيئة أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

ونشبت اشتباكات بين رجال الأمن والمحتجين اللبنانيين أمام مبنى وزارة البيئة ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، وقد جرت هذه المواجهات إثر انتهاء المهلة التي حددتها حملة “طلعت ريحتكم” لوزير البيئة اللبناني محمد المشنوق من أجل تقديم استقالته على خلفية أزمة النفايات.

وكان عدد من المحتجين من حملة “طلعت ريحتكم” ومعهم شبان من حملة “حلوا عنا” اقتحموا مكاتب وزارة البيئة في مبانى العازارية في وسط بيروت، وحاصروا الوزير المشنوق في مكتبه رافضين الخروج قبل تقديم استقالته، ما دفع الأمن اللبناني لاستخدام القوة لإخراج المعتصمين من المبنى.

واعتقلت القوى الأمنية اللبنانية عددا من المحتجين عند محاولتهم التسلل إلى مبنى مقابل لوزارة البيئة. كما طالب رجال الأمن وسائل الإعلام مغادرة مبنى الوزارة، وذلك قبل أن يقطعوا البث المباشر من داخله.

وقد وصلت قوة من عناصر مكافحة الشغب إلى مقر وزارة البيئة وأخرجت المتظاهرين المصرين على البقاء والاحتجاج فيها، ومنعت آخرين من الدخول إلى مقر الوزارة، وهتف المحتجون بشعارات منها ” برا برا برا… مشنوق يطلع برا”. كما أصروا على سلمية احتجاجتهم.

من جهته قال الناشط المدني عبد مازح من حملة “حلو عنا” الذي تواجد داخل مقر وزارة البيئة إن اعتصاماتهم سلمية، وإنهم في الحملة كانوا أمهلوا الحكومة 72 ساعة لتلبية مطالب المحتجين، مشيرا إلى أن الحكومة لم تستجب لهم، لذلك لن يخرجوا من مبنى الوزارة حتى تتحقق مطالبهم، مؤكدا أنهم (المعتصمين) يشددون على سلمية اعتصامهم.

هذا ، وبعد ساعات من الاعتصام في مبنى وزارة البيئة، اخرجت القوى الامنية جميع المعتصمين من حملة #طلعة_ريحتكم من مبنى العازارية. ولدى خروجهم من المبنى كشف المعتصمون انهم تعرضوا للضرب وللتضييق وان القوى الامنية عاملتهم بعنف لاخراجهم على مجموعات. وكان خروج المعتصمين، سبقه مواجهات بين القوى الامنية والمتظاهرين الموجودين امام مبنى الوزارة، ما ادى الى اصابة عدد من المتظاهرين، نقلهم الصليب الاحمر الى المستشفيات. كما حاولت القوى الامنية تفريق المتظاهرين من امام وزارة البيئة، واوقفت شخصين رموا مفرقعات على عناصرها.

 وعقب خروج سائر المتظاهرين، خرج وزير البيئة محمد المشنوق من مبنى الوزارة.

 وعلم من مصادر طبية ان حصيلة اخلاء المعتصمين من الوزارة 6 اصابات نقلت الى مستشفيي الجامعة الاميركية والوردية نتيجة الضرب والسحل للمعتصمين . كما اعلن الصليب الاحمر انه “نقل 7 اصابات الى مستشفيات المنطقة ومعالجة 60 حالة في أرض الاعتصام بوسط بيروت”.

 وكان وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق اعلن انه “تم الاتفاق على اخراج المعتصمين سلميا من مبنى وزارة البيئة”.

من جانبه دعا وزير البيئة اللبناني محمد المشنوق القائمين على حملة “طلعت ريحتكم”  إلى الحوار، إلا أن المحتجين رفضوا ذلك.

وكانت حملة “طلعت ريحتكم” توعدت في 29 أغسطس/آب 2015 ، الحكومة اللبنانية بالتصعيد إذا لم تتوصل إلى حل جذري لمشكلة النفايات في لبنان في غضون 72 ساعة.

وتوعد منظمو الحملة عبر شبكات التواصل الاجتماعي الأحد 30 أغسطس/ آب بتصعيد التحرك إذا تجاهل المسؤولون مطالبهم بحلول مساء الثلاثاء، مع موعد انتهاء المهلة التي أعلنت السبت الفائت ، حيث تمكنت الحملة من جمع عشرات الآلاف من الأشخاص في ساحة الشهداء وسط بيروت.

وبدأ المتظاهرون بالاحتجاج والاعتصام بعد أن فشلت الحكومة اللبنانية في حل أزمة التخلص من النفايات، الأمر الذي تسبب في تراكمها في الشوارع وتعفنها بفعل ارتفاع درجات الحرارة، في حين يؤكد المحتجون أن “الأزمة ترمز إلى العفن داخل النظام السياسي في لبنان وليست القمامة بحد ذاتها”.

وتعتبر الحملة أكبر حركة احتجاج سياسي في تاريخ لبنان الحديث تنظم بمعزل عن الأحزاب. وخرج المتظاهرون، ومعظمهم مدنيون ومن جميع الأعمار، وهم يعزفون الموسيقى ويرددون الأغاني في المناطق المحيطة بساحة الشهداء التي شهدت مظاهرات حاشدة عام 2005 بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

 

وكان نشطاء حملة “طلعت ريحتكم” اللبنانية دعت إلى تظاهرة كبيرة، السبت الفائت ، للمطالبة بإجراء انتخابات نيابية، بعد أن خرج آلاف اللبنانيين إلى الشوارع الأسبوع الماضي للتنديد بعجز الحكومة عن معالجة أزمة النفايات.

 

وأعلن منظمو التظاهرة أنهم شكلوا فريقا لمراقبة المتظاهرين، والحؤول دون حصول أي أعمال عنف خلال التحرك الذي سيبدأ في الساعة 17,00 (14,00 بتوقتي غرينيتش) بمسيرة من أمام مقر وزارة الداخلية حتى ساحة الشهداء في وسط بيروت.

 

وقال أحد نشطاء الحملة، أسعد ذبيان: “سنتظاهر من كل مناطق لبنان ومن كل الانتماءات”، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

 

وطالب منظمو الحملة في مؤتمر صحفي، الجمعة، باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق، وإطلاق يد البلديات في ملف جمع النفايات ومحاكمة من ارتكبوا تجاوزات بحق المتظاهرين الأسبوع الفائت.

 

يذكر أن آلاف اللبنانيين نزلوا إلى الشوارع الأسبوع الماضي، للمشاركة في تظاهرات تخللتها أعمال شغب، ردت عليها القوى الأمنية بإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: