إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / النفط والغاز / شروق – اكتشاف حقل للغاز الطبيعي قبالة السواحل المصرية

خريطة مصر  Map of  Egypt

القاهرة - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شروق – اكتشاف حقل للغاز الطبيعي قبالة السواحل المصرية

خريطة مصر  Map of  Egypt

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اكتشفت شركة الطاقة الإيطالية “إيني” أكبر حقل غاز في “التاريخ” في البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل المصرية، حيث من المتوقع أن يشكل الاكتشاف تحولا في استراتيجية الطاقة المصرية.

وأعلنت الحكومة المصرية وشركة الطاقة الإيطالية “إيني” يوم الأحد 30 أغسطس/اَب 2015 ، عن هذا الاكتشاف الذي قد يوفر لمصر احتياطات عملاقة من الغاز.

وقالت “إيني” إن المعلومات الأولية توضح أن الاكتشاف الجديد يحتوي على احتياطيات أصلية تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وهو ما أكدته وزارة البترول المصرية في بيانها.

وأضافت الشركة الإيطالية أن الاكتشاف هو الأكبر على الإطلاق في البحر المتوسط وقد يصبح واحدا من أكبر اكتشافات الغاز في العالم.

ويغطي الاكتشاف الذي أطلق عليه حقل ” شروق أو ظهر” مساحة 100 كيلو متر مربع على عمق 4757 قدما (1450 مترا) ويصل عمقه الأقصى لحوالي 13553 قدما (4131 مترا).

وعلى صعيد التداولات، ارتفع سهم “إيني” بنسبة 4% عند فتح السوق في أوروبا بعد الإعلان عن اكتشاف حقل غاز عملاق في مصر.

من جهته قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري شريف إسماعيل إن هذا الاكتشاف يسهم في جذب المزيد من الاستثمارات لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف لدعم الاحتياطيات وزيادة معدلات الإنتاج التي توليها وزارة البترول أهمية أولى في إطار هدفها الاستراتيجي لتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

 وخلال العامين الماضيين، وقعت مصر 56 اتفاقية بترولية باستثمارات حدها الأدنى أكثر من 13 مليار دولار وحفرت 254 بئرا على الأقل، حسب وزارة البترول المصرية.

ومن المتوقع أن يشكل الاكتشاف الجديد تحولا في “سيناريو الطاقة في مصر” حيث ستصبح قادرة على تلبية احتياجاتها من الغاز الطبيعي لعقود مع احتمال تحولها من مستورد إلى مصدر للطاقة.

وترى شركة “إيني” أن عمليات تنمية الحقل الجديد ستستغرق حوالي 4 سنوات لتبدأ في تلبية احتياجات السوق المحلي.

وكانت ” إيني” اكتشفت في شهر يوليو/تموز الماضي بمنطقة الدلتا في مصر في منطقة أبو ماضي الغربية على بعد 120 كيلومترا شمال شرقي الإسكندرية، حقلا للغاز تصل احتياطياته إلى 15 مليار متر مكعب.

وتمتلك “إيني” من خلال شركتها في مصر “إيوك” 75% من منطقة امتياز غرب أبو ماضي بينما تمتلك “بي بي” البريطانية 25%.

وتعمل “إيني” في مصر منذ أكثر من 60 عاما من خلال شركة “إيوك” التابعة لها، وتعد “إيني” أحد المنتجين الرئيسيين للطاقة في مصر، حيث يبلغ حجم إنتاجها اليومي نحو 180 ألف برميل من المكافئ النفطي.

وتعد شركة ايني الإيطالية إحدى كبريات شركات التنقيب الأجنبية في قارة افريقيا.

وكانت الشركة وقعت في يونيو / حزيران الماضي عقدا للتنقيب عن مصادر الطاقة مع وزارة البترول المصرية بقيمة ملياري دولار أمريكي.

ويمنح العقد الشركة الحق في التنقيب عن مصادر الطاقة في مناطق سيناء وخليج السويس والبحر المتوسط ودلتا النيل.

وتحاول مصر التي تعاني من وضع اقتصادي متدهور منذ عام 2011 اجتذاب استثمارات أجنبية لتنشيط اقتصادها خاصة في مجال الاكتشافات البترولية.

وفي مارس/آذار الماضي، وقعت مصر خلال مؤتمر اقتصادي عالمي نظمته عقدا مع العملاق النفطي “بريتش بتروليوم” باستثمار بقيمة 12 مليار دولار في حقل غاز بغرب دلتا النيل. ويمكن أن يؤمن هذا المشروع لدى الانتهاء منه إنتاجا من الغاز يبلغ ربع الإنتاج الحالي.

وعانت مصر خلال السنوات القليلة الماضية من انقطاعات طويلة في خدمة الكهرباء خاصة في فصل الصيف وتعمل على تحويل عدد كبير من محطات الكهرباء للعمل بالغاز الطبيعي عوضا عن المازوت.

وتوقع وزير النفط المصري شريف إسماعيل في فبراير/شباط توقف مصر عن استيراد الغاز الطبيعي المسال في عام 2020 مع اكتمال مشروعات تطوير الحقول وظهور نتائج الاتفاقيات التي وقعتها مصر مع الشركات الأجنبية.

وتفصيلا ، توقع خبير البترول الدولي، المهندس جورج عياد، رئيس مجلس إدارة مجموعة أولاد عياد، أن تحصد مصر ما بين 15 إلى 20 مليار دولار، من اكتشاف أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط والذي من المتوقع أن يحقق تحولاً محورياً في سيناريو الطاقة في مصر.

وأعلنت الحكومة المصرية، مساء أمس، عن تحقيق أكبر كشف للغاز الطبيعي في مصر ويسمى “شروق” في المياه العميقة بالبحر المتوسط بمساعدة شركة إيني الإيطالية.

وقال عياد في تصريحات لوسائل اعلام عربية ، إن هذا الكشف جاء بعد عامين من العمل لشركة إيني الإيطالية، وهو أكبر كشف للغاز الطبيعي في العالم، وهذا الكشف يؤكد أن مصر بدأت تجني ثمار الاتفاقيات البترولية التي وقعتها خلال العامين الماضيين.

وأشار إلى أن زيارة الجنرال عبد الفتاح السيسي إلى إيطاليا خلال الفترة الماضية، وإعلان الحكومة الإيطالية والشركات الإيطالية عن اعتزامهم ضخ استثمارات تتراوح ما بين 5 و7 مليارات دولار خلال مؤتمر مارس الاقتصادي، كلها عوامل ساهمت في تسريع شركة إيني للعمل والتنقيب وفق الاتفاقيات التي وقعتها مع الحكومة المصرية.

ووقعت شركة إينى الإيطالية الاتفاقية البترولية الخاصة بها في يناير 2014 مع وزارة البترول والشركة القابضة للغازات (إيجاس) بعد فوزها بالمنطقة في المزايدة العالمية التي طرحتها شركة “إيجاس”.

وأوضحت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر أن المعلومات السيزمية والبيانات تؤكد أن هذا الحقل يتضمن احتياطيات أصلية تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي (تعادل حوالي 5.5 مليار برميل مكافئ) ويغطي مساحة تصل إلى 100 كيلومتر مربع وبذلك يصبح الكشف الغازي “شروق” أكبر كشف يتحقق في مصر وفي مياه البحر المتوسط ، وقد يصبح من أكبر الاكتشافات الغازية على مستوى العالم.

وتدرس شركة إيني حالياً عدة بدائل من أجل ضغط البرنامج الزمني لتنمية الكشف ليكون في فترة زمنية أقل من المعلنة.

وقال وزير البترول المصري، المهندس شريف إسماعيل، إن هذا الكشف يساهم في جذب المزيد من الاستثمارات لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف لدعم الاحتياطيات وزيادة معدلات الإنتاج التي توليها وزارة البترول أهمية أولى في إطار هدفها الاستراتيجي لتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

كما أنه يفتح آفاقاً جديدة لاكتشافات أخرى، مؤكداً أن منطقة البحر المتوسط بمصر من أهم الأحواض الترسيبية الحاملة للغاز الطبيعي على المستوى العالمي ويؤكد أيضاً أن مصر دولة واعدة.

وأكد الوزير المصري أن هذا الكشف يعد أحد النتائج الإيجابية للاتفاقيات البترولية التي تم توقيعها خلال العامين ونصف الماضيين والتي بلغت 56 اتفاقية باستثمارات تتجاوز 13 مليار دولار، وحفر 254 بئراً، إضافة إلى 21 اتفاقية جديدة وتعديل في المراحل النهائية للإصدار.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاوبك - منظمة الاقطار المصدرة للنفط

فيينا – بوادر اتفاق أوبك بشأن الانتاج النفطي اليومي

فيينا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: