إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الملاهي الاقتصادية والسياسية الجديدة في فلسطين .. الماء والكهرباء والمنظمة الفلسطينية … الضفة الغربية نموذجا / د. كمال إبراهيم علاونه

د. كمال إبراهيم علاونه في المسجد الأقصى المبارك

الملاهي الاقتصادية والسياسية الجديدة في فلسطين ..
الماء والكهرباء والمنظمة الفلسطينية ... 
الضفة الغربية نموذجا

د. كمال إبراهيم علاونه 

الملاهي الاقتصادية والسياسية الجديدة في فلسطين .. الماء والكهرباء والمنظمة الفلسطينية … الضفة الغربية نموذجا / د. كمال إبراهيم علاونه

د. كمال إبراهيم علاونه في المسجد الأقصى المبارك

الملاهي الاقتصادية والسياسية الجديدة في فلسطين ..
الماء والكهرباء والمنظمة الفلسطينية … 
الضفة الغربية نموذجا

د. كمال إبراهيم علاونه 

أستاذ العلوم السياسية والإعلام 
نابلس – فلسطين

ملهاة أزمة المياه في الضفة الغربية وملهاة أزمة الكهرباء في قطاع غزة وملهاة سياسية وهمية جديدة هي المنظمة الفلسطينية ( الوهمية ) …
تعاني الضفة الغربية من شح المياه التي تسيطر عليها فعليا شركة مكوروت اليهودية .. فهناك انقطاع في الماء ( التيار المائي ) بين الحين والآخر يوميا ، على 2.7 مليون مواطن فلسطيني ، في مختلف محافظات الضفة الغربية بينما ينعم 650 الف يهودي بالمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة بالماء الوفير للاستهلاك المنزلي والزراعة والصناعة والسباحة .. الفلسطيني محروم من الماء الجوفي أرضه ، ومحروم من الماء السطحي في وطنه .. الفلسطيني صاحب الماء بينما يأتي الغريب الدخيل الطارئ على البلاد ليقنن كمية الماء المخصصة له يوميا وشهريا ؟؟!!! فيبقى الفلسطيني عطشا في معادلة مائية غير عادلة ؟؟؟
ويعاني سكان قطاع غزة الفلسطيني الصامد من تذبذب التيار الكهربائي يوميا بفعل الحصار الصهيوني والمصري .. والمعاناة مستمرة بالاضافة للمعاناة السياسية والاقتصادية وتزايد حدة البطالة وسط قرابة مليوني فلسطين يعيشون في بقعة جغرافية صغيرة هي الأكثف سكانا في العالم قاطبة ..
والهم الشعبي الفلسطيني واحد ولكن بالتناوب بين الماء والكهرباء والكراسي الوهمية في فلسطين الصغرى المحتلة عام 1967 ..
فلسطين الكبرى من نهر الأردن والبحر الميت شرقا والبحر الأحمر جنوبا ، حتى البحر الأبيض المتوسط غربا ، هي أرض وحضارة كنعانية عربية إسلامية ، هذا هو المنطق التاريخي والجغرافي والديني والثقافي والحضاري الصحيح ، وستعود كلمة فلسطين على جغرافية فلسطين على الخريطة السياسية العالمية قريبا إن شاء الله تعالى ، بدلا من التزوير والتزييف الصهيوني المعاصر المناصر من الامبريالية العالمية ..
ويضاف لها الملهاة الثالثة وهي ملهاة سياسية جديدة تتمثل بالعد التنازلي لأفول المشروع الوطني الفلسطيني وتصريحات بنيامين نتنياهو رئيس حكومة تل أبيب ورؤوفين ريفلين رئيس الكيان الصهيوني بأن الضفة الغربية جزءا من ( أرض إسرائيل ) ل ( الشعب اليهودي ) ..
من الناحية القانونية والسياسية ، فعليا الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة بمستوطناته السرطانية البائسة ، في الجليل والمثلث والنقب والضفة الغربية هو كيان عسكري سياسي اقتصادي مصطنع .. زائل بصورة حتمية لا ريب فيها لا محالة عاجلا أو آجلا كما زالت الاحتلالات السابقة لفلسطين كالاحتلال اليوناني والفارسي والفرعوني والروماني والصليبي والبريطاني والآن دور الاحتلال الصهيوني للزوال عن الأرض المقدسة ..
فالجاليات اليهودية في فلسطين الكبرى هي طوائف يهودية دخيلة غريبة عن الأرض المقدسة .. هناك طوائف يهودية متباينة عبارة عن فسيفساء سكانية غير موحدة بل جاءت من 102 دولة من قارات العالم الست ، يتحدثون 83 لغة من ضمنها اللغة العبرية التي هي خليط من لغات عالمية شتى في مقدمتها اللغات العربية والانجليزية والفرنسية والالمانية .. 
تصريحات نتنياهو وريفلين بعد جلاء المستوطنات اليهودية من الضفة الغربية ، جاءت كرسالتين : الأولى للجمهور اليهودي في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ، لشد أزر المستوطنين اليهود وإرضائهم في هذه المرحلة .
والثانية : رسالة للشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية لمناسبة الحديث عن تبديل وتغيير في القيادة الفلسطينية وربما في البرنامج السياسي الفلسطيني . بأن الحل هو عبارة عن حكم ذاتي موسع أو مصغر لا فرق ولا لدولة فلسطينية حسب المنظور الصهيوني المعاصر ..
على اي حال ، لا يوجد ترابط جغرافي أو اجتماعي أو اقتصادي أو تاريخي أو ديني و مذهبي أو سياسي أو تراثي أو لغوي أو فلسفي أو ثقافي لأكثر من 6 ملايين يهودي بفلسطين الكبرى .. ما يجمع هذه الجاليات هو الجيش باعتباره المؤسسة العسكرية الآمرة الناهية للطوائف اليهودية المتصارعة أصلا .. 
يزعم نتنياهو وريفلين بأن الضفة الغربية جزء من أرض الميعاد و ( أرض الآباء والأجداد ) وهي مزاعم من الخرافات والأساطير اليهودية الخالية ، فأين يا ترى قبور آباء وأمهات وأجداد وجدات نتنياهو وريفلين ؟؟؟ ابحثوا عن مساقط رؤوسكم من أرحام أمهاتكم ، وفتشوا تفتيشا امنيا الكترونيا ويدويا عن مدافن آبائكم وأجدادكم وتاريخكم السابق في أوروبا وامريكا الشمالية وروسيا وغيرها ..
هذه الأكاذيب والأضاليل لم تعد تنطلي على أحد .. كفاكم مهاترات ودجل على غيركم ، هذه تصريحات سياسية ودينية وعسكرية والاعلامية مستهلكة وممجوجة لا تطرب الأذان لسماعها فلسطينيا وعربيا واسلاميا وعالميا .. 
هذا الرأي بصورة مختصرة ، قلته عبر أثير ( راديو علم – إذاعة جامعة الخليل ) مساء يوم الاثنين 24 آب 2015 . شكرا ( راديو علم ) الذي يتيح لي المجال للتحدث مع شعب من الجمهور الفلسطيني لتوضيح الحقائق التاريخية والجغرافية والثقافية الثابتة .. فلسطين للفلسطينيين والعرب والمسلمين ، وهي أرض عربية كنعانية إسلامية ولا دخل لليهود فيها . 
أيها الغرباء الدخلاء .. اتركونا بحالنا وإرحلوا وحلوا عنا .. 
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الثلاثاء 11 ذو القعدة 1436 هـ / 25 آب 2015 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ناشطات بسفينة زيتونة لقطاع غزة

القدس المحتلة – مركز عدالة : محاكمة المشاركات بالأسطول الإنساني لقطاع غزة غير قانوني

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: