إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / غير مصنف / الصداقة الإنسانية على ست مراتب .. الصديق وقت الضيق الناس أجناس كجواهر المعادن كالماس والبلاتين والذهب واللؤلؤ والحديد والفضة / د. كمال إبراهيم علاونه

الصداقة الإنسانية على ست مراتب .. الصديق وقت الضيق الناس أجناس كجواهر المعادن كالماس والبلاتين والذهب واللؤلؤ والحديد والفضة / د. كمال إبراهيم علاونه

الصداقة الإنسانية على ست مراتب .. الصديق وقت الضيق
الناس أجناس كجواهر المعادن
كالماس والبلاتين والذهب واللؤلؤ والحديد والفضة

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والاعلام
رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – الأرض المقدسة

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ (67) يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (68) الَّذِينَ آَمَنُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ (69) ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ (70) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71) وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (72) لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ (73) }( القرآن المجيد – الزخرف ) .
وورد في مسند أحمد – (ج 17 / ص 107) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ ” .
وجاء في صحيح مسلم – (ج 12 / ص 459) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ فَقَالَ إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ ” .

الصداقة الإنسانية متعددة على أشكال وصور ومراتب سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية واعلامية ورياضية .
والأصدقاء على درجات ست متنوعة :
أولا : الصديق الوفي الأخوي الناسخ المسامح – فهو الصديق الماسي الثمين ، باعتباره نسخة عنك في غيابك ، فتجده أمامك في الأفراح والأتراح ويروج لك ويدافع عنك أمام الجميع ، ويحرص على تقديم العون لك دون أن تطالبه بذلك .
وثانيا : الصديق المخلص الصالح – فهو الصديق البلاتيني الاستراتيجي الدائم ، الذي لا يتغير تجاهك وإن اختلفت معه أحيانا في بعض المسائل .
وثالثا : الصديق الفالح الناصح في الأوقات الحرجة – فهو الصديق الذهبي المشهور ، الذي يثق بك وينقل لك كل ما يقال ضدك ويحفظ أسرارك . ولا يتخلى عنك في السراء والضراء .
ورابعا : الصديق الإنساني السابح المالح فهو الصديق اللؤلؤي ، الذي لا يراك إلا في المناسبات ، ويتخلى عنك في الأوقات العادية .
وخامسا : الصديق القوي المتردد الجارح الكالح فهو الصديق الحديدي الذي يصدأ أحيانا ، ولا يكثرث بك إلا إذا بادلته الصداقة ، وينتظر منك الإحسان والمعاملة الطيبة مسبقا .
وسادسا : الصديق السكني المصلحي الجارح فهو الصديق الفضي ذو الثمن البسيط المتواضع ولا بد منه في مهام معينة . وكثيرا ما يغيب عن حياتك ولكنه يظهر فجأة إذا طلبت منه المساعدة .
وهناك أصدقائك وأصدقاء اصدقائك ، وأصدقاء والديك ، وأصدقاء إخوتك واقاربك .. وخير الصداقات ما بنيت على المودة والمحبة بعيدا عن المصلحية والأسبقية ، وما يقوم على الندية والإيثار على النفس ، والمبادرة للتماسك الأخوي ، والمساعدة المادية والمعنوية في الأزمات والملمات .
ومن كثر أصدقائه ، زادت شعبيته ، وكثرت أمواله ، وقلت همومه وغمومه . ومن قلت صداقاته زادت معاناته ، وانخفضت شعبيته ، وأفلست أمواله .
فحافظ على هذه الصداقات كلها ، ولا تهمل إحداها ، فالأصدقاء هم من بنيت معهم العلاقات الطيبة لفترة معينة قصيرة أو طويلة ، وساعدتهم وساعدوك في اجتياز امتحان الحياة الدنيا الفانية .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الثلاثاء 8 شعبان 1436 هـ / 26 أيار 2015 م .

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصحف الفلسطينية - القدس والأيام والحياة الجديدة

رام الله – عناوين الصحف الفلسطينية 28 / 10 / 2016

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: