إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / المذكرات الشخصية / مذكراتي الأمنية – الحول الأمني .. والعمى السياسي .. والوشاية الكاذبة .. والهزيمة الشاملة ( د. كمال إبراهيم علاونه )

 د. كمال إبراهيم علاونه في المسجد الأقصى المبارك

مذكراتي الأمنية - الحول الأمني .. والعمى السياسي .. والوشاية الكاذبة .. والهزيمة الشاملة

د. كمال إبراهيم علاونه

مذكراتي الأمنية – الحول الأمني .. والعمى السياسي .. والوشاية الكاذبة .. والهزيمة الشاملة ( د. كمال إبراهيم علاونه )

 د. كمال إبراهيم علاونه في المسجد الأقصى المبارك

مذكراتي الأمنية – الحول الأمني .. والعمى السياسي .. والوشاية الكاذبة .. والهزيمة الشاملة

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نابلس – فلسطين

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (8) وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)}( القرآن المجيد – سورة الحجرات ) .

وجاء في صحيح البخاري – (ج 19 / ص 11) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَحَسَّسُوا وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَنَاجَشُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا ” .

يعاني بعض الأشخاص الموتورين من الحول والهوس الأمني ، والعمى السياسي ، والمرض النفسي ، فيكتبون التقارير الكاذبة لمسؤوليهم ، ضد من يعتقدون أنهم ينافسونهم في المنازل العليا في الميادين : العلمية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وسواها . فيرمون شباكهم وحبائلهم العفنة للاصطياد في المياه العكرة لعلهم ينالوا قبولا أو حتى قبلة من هذا المسؤول أو ذاك ، أو يحصلوا على بعض الفتات المالي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع .

فلا يقدرون على منافسة غيرهم أو مجاراتهم في مجال معين أو مجالات شتى ، ولكنهم يلجأون لمخالفة بعض الناس المشهورين سياسيا وتنظيميا وإعلاميا وشعبيا ، للتسلق على أحبال الهوى العنكبوتية لدى بعض أصحاب الشأن بغية نيل الترقية والإغداق المالي ، والتزلف الزائف لهم .

وبعض هؤلاء الفاسقين والفاجرين من الناس يزورون بيوت الله في صلاة الفجر ، أو في صلوات أخرى ليظنهم بعض المصلين أن الله هداهم وهم في حقيقة الأمر يأتون لاستطلاع الأمور عيانا ، ومعرفة أسماء الأشخاص الذين تركوا بيوتهم وأعمالهم وأتوا لعبادة الله الواحد الأحد ليطمئنوا بذكر الله لأن بذكر الله تطمئن القلوب … فترفع التقارير الكيدية والوشايات الكاذبة ، لإحصاء المعارضين قبليا وعلميا وإعلاميا وربما سياسيا واقتصاديا ليكونوا بنك معلومات خاطئة معادية لهم وتوجيه التهم السياسية لهم لاحقا ؟؟؟

وهذا الأمر السيء ينطبق على الأشخاص والمؤسسات المدنية والأجهزة الأمنية والجمعيات الخيرية والمراكز الثقافية وخلافها .

وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا

يقول الله الحميد المجيد عز وجل : { وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (107) يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا (108) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109) وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (112) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا (113) }( القرآن المجيد – سورة النساء ) .

وكلمة لا بد من قولها ، في ظل المناخ البشري المتوتر ، والإنسداد الشامل في الآفاق : السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، تكثر الظنون المجازفة والدعايات والوشايات الكاذبة ، عبر تصنيف الناس حزبيا وقبليا : هذا أصفر وهذا أخضر ، وذاك أحمر أو اسود ؟؟؟ ولا يقترب هؤلاء المارقون من اللون الأزرق بتاتا ، خوفا وطمعا ؟؟!!!

لا ريب أن هذه تصنيفات أمنية وقبلية وسياسية واجتماعية تعاني من حول أمني ، وفقر سياسي يعاني بدوره من العمى ، عمى البصر والبصيرة معا ، ومرض نفسي ، وانحلال أخلاقي ، في الآن ذاته .

ذات يوم قال لي بعض السياسيين المخضرمين ممن لهم صولات وجولات في عالم الفضاء الاعلامي : الحمد لله على نعمة الاحتلال ؟؟؟ فقلت له ماذا تعني ؟؟؟ قال : إن الاحتلال فاجر وفاسق وظالم ، ويحاول قتلنا جميعا ، فهو نقمه جامعة شاملة على الكل ، ولكنه نعمة صغيرة كثقب الإبرة ، حيث مكننا من معرفة الوطني من أدعياء الوطنية الزائفة المتملقة كسبيل للارتزاق والترقيات ، فاستطعنا ان نفرز الغث من السمين ، والطيب من الفاجر ، والمتسلق من الجدي ، والمحسن من الشرير ، والمستقيم من الأعوج … وأضاف قائلا : احذر عش الدبابير ، ذو اللونين البني والأصفر ، لأنه غير مثمر ولا يزال يتابعك حتى يلسعك إن استطاع إلى ذلك سبيلا ، وعليك بمتابعة بيت النحل المفيد لنفسه وغيره ، وكن آمنا مطمئنا وكل من عسله فهو ترياق الحياة .

وليتذكر الجميع أن هذه الدنيا زائلة فانية ، والآخرة خير وأبقى لمن اتقى …

الجهلاء والأدعياء … فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا

والله نسأل الهداية للجميع ، وان يثوبوا إلى رشدهم ، وليعلموا أن بنك المعلومات المعادي للشعب والأمة يرصد الجميع وخاصة في ظل الخلافات التافهة التي يجري تضخيمها والترويج لها لاحباط الشعب المعذب في الأرض ، لمعاقبة الناس الشرفاء الكرماء ، والتضييق عليهم ، لأسباب الحسد والغيرة وقلة الحيلة وغيرها . فلا تقدموا التناقضات الثانوية على التناقض الأساسي مع الدخلاء الطارئين على هذه البلاد .

جاء في صحيح البخاري – (ج 1 / ص 176) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا ” .

وأخيرا ، ندعو بهذا الدعاء الوارد في القرآن المجيد ، على لسان نبي الله نوح عليه السلام : { قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالًا (24) مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَارًا (25) وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) }( القرآن المجيد – سورة نوح ) .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .

يوم الأربعاء ( النور ) 13 شوال 1436 هـ / 29 تموز 2015 م .

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. كمال إبراهيم علاونه في المسجد الأقصى المبارك

أحسن لمن أحسن إليك دائما .. ولا تعاديه ولا تناصبه الخصام بتاتا .. (د. كمال إبراهيم علاونه)

أحسن لمن أحسن إليك دائما .. ولا تعاديه ولا تناصبه الخصام بتاتا .. د. كمال إبراهيم علاونه Share This: