إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / مصرع 176 يمنيا والتحالف العربي يؤكد استمرار عملياته العسكرية ضد الحوثيين
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مصرع 176 يمنيا والتحالف العربي يؤكد استمرار عملياته العسكرية ضد الحوثيين

خريطة اليمن

عدن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تواصلت غارات التحالف العربي الجوية وتجددت الاشتباكات مما أدى لمقتل 176 شخصا في اليمن خلال 24 ساعة، والتحالف يؤكد أن عملياته العسكرية هناك لا تزال تسير حسب وتيرتها من أجل تحقيق كافة أهدافها.

وقال مواطنون ووسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي في اليمن ، يوم الثلاثاء 7 يوليو/تموز 2015 ، إن 176 شخصا قتلوا في الغارات الجوية التي شنها التحالف العربي بقيادة السعودية ، وفي الاشتباكات خلال يوم الاثنين. وفي حال صحة هذه المعلومات عن عدد القتلى فسيكون أكثر الأيام دموية في اليمن منذ بدء الحرب خلال يوم واحد.

وكانت وسائل إعلام تحدثت في وقت سابق عن مقتل العشرات بغارات للتحالف على منطقة عمران، شمال اليمن.

وفي محافظة البيضاء وسط اليمن استهدف هجوم بسيارة مفخخة إدارة أمن المحافظة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ما أدى إلى سقوط 10 قتلى على الأقل بالإضافة إلى عدد من جرحى.

وفي وقت لاحق مساء الثلاثاء سقط قتلى وجرحى بتفجير سيارة مفخخة قرب مستشفى الثورة شرق صنعاء. وقال شهود إن التفجير وقع لدى خروج المصلين من مسجد قريب من المستشفى في جنوب شرق صنعاء بعد ادائهم صلاة العشاء.

وسارع تنظيم “الدولة الإسلامية” لتبني الهجوم، الذي شهدته العاصمة صنعاء، في بيان عبر الإنترنت.

من جهة أخرى أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 1,5 ألف شخص قتلوا وأصيب 3,6 آلاف على الأقل نتيجة تصعيد العنف في اليمن منذ نهاية مارس/آذار الماضي.

وقالت المتحدثة باسم المفوض السامي الأممي لحقوق الإنسان سيسيل بويي في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الثلاثاء 7 يوليو/تموز، “بين 17 يونيو/حزيران و3 يوليو/تموز قتل في اليمن على الأقل 92 مدنيا وأصيب 171 آخرون، وبالتالي أخذا في الحسبان هذه الأرقام قتل في البلاد منذ 27 مارس/آذار 1528 مدنيا وأصيب 3605 آخرون بجروح”.

أما مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فأشار إلى أن عدد النازحين داخل اليمن يبلغ مليون شخص، بينما يصل عدد اللاجئين من اليمن نتيجة القتال ربع مليون شخص. وأن أكثر من 21 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

في هذه الأثناء أكد المتحدث باسم قوات التحالف العربي أحمد عسيري أن العمليات العسكرية في اليمن لا تزال تسير حسب وتيرتها من أجل تحقيق كافة أهدافها المتمثلة بـ “إعادة الشرعية ومساعدة الشعب اليمني في الخروج من الأزمة جراء انتهاكات الحوثيين وأتباع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح”.

وقال عسيري في تصريحات صحفية إن الهدنة أمر سياسي، مبينا أن من أبرز أهداف التحالف هو حماية المدنيين ومنع دخول الحوثيين للمدن وحماية حدود المملكة العربية السعودية. واتهم جماعة الحوثي والموالين لهم بتعطيل وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية المرسلة إلى اليمنيين.

ورغم تأكيد التحالف استمرار عملياته العسكرية في اليمن، أعلنت الحكومة اليمنية، من مقرها المؤقت في الرياض، إجراء مشاورات بينها وبين قادة دول التحالف العربي والأمم المتحدة للحصول على ضمانات لنجاح إبرام هدنة إنسانية تمتد حتى عطلة عيد الفطر.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي إن من المرجح الإعلان عن الهدنة قريبا، إذ إن الحكومة اليمنية قدمت رؤيتها التي تشمل مسارين سياسي وإنساني. وأن المسار السياسي يهدف إلى انسحاب المسلحين الحوثيين من المدن وتسليم سلاحهم، وعودة السلطات الشرعية لممارسة مهامها، في حين يهدف المسار الإنساني إلى الهدنة، وإيصال المساعدات الإنسانية ورفع الحصار عن المدن.

وأشار بادي إلى أن الأمم المتحدة لديها تصور لإنشاء هيئة عامة تشمل منسقين عامين لمراقبة مستوى فعالية الهدنة ومنع حدوث خروق، وتحديد الطرف الذي قد يخرق الهدنة.

هذا وذكرت الأنباء القادمة من صنعاء أن هناك موافقة مبدئية من الحكومة اليمنية المقيمة في الرياض على فرض هدنة جديدة، وكان أنصار الحوثي دعوا لمثل هكذا هدنة نظرا للظروف الإنسانية الصعبة، التي يعيشها المواطن اليمني.

وأشارت الانباء الى أن المبعوث الأممي إلى اليمن يجري مشاورات مكثفة مع جماعة “أنصار الله” وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وأن الجميع يترقب ما ستفضي عنه تلك المشاورات.

 من جهتها ، أكدت مصادر طبية في مدينة عدن مقتل ستة مدنيين جراء قصف نفذه مسلحون حوثيون على أحياء في مديرية دار سعد. ومقتل ستة من مسلحي اللجان الشعبية جراء سقوط قذيفة على معسكر في منطقة البريقة، في حين أعلنت اللجان سيطرتها على اللواء 31 في منطقة بئر أحمد بعد اشتباكات عنيفة.

من جهة أخرى، ذكرت جماعة الحوثي ( أنصار الله ) أن 30 مدنيا قتلوا في مديرية الغولة بمحافظة عمران نتيجة الغارات، وقصف طيران التحالف بثلاثة صواريخ مقر المجلس السياسي للحوثيين في صنعاء، كما استهدف معسكرا للقوات الجوية في شمال العاصمة وحاجزا للتفتيش في مدخلها.

وفي سياق آخر، أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ، يوم الاثنين الفائت ، قرارا جمهوريا بتعيين اللواء أحمد سيف محسن اليافعي قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة التي تنتشر في محافظات عدن والضالع وأبين وتعز وتقع مقر قيادتها في عدن وتضم 24 قوة قتالية.

 

وبات اليافعي رابع قائد للمنطقة العسكرية الرابعة في أقل من عام، إذ عين هادي اللواء ناصر عبد ربه الطاهري قائدا للمنطقة، ولكنه غادر عدن إلى خارج اليمن بعد مهاجمة الحوثيين للمحافظة، وبعد أسابيع عين هادي اللواء ناصر هادي قائدا للمنطقة، و قتل خلال الحرب ضد الحوثيين وهو يدافع عن عدن، قبل أن يعين اللواء سيف صالح الضالعي الذى حل محله الاثنين اللواء أحمد سيف محسن اليافعي.

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خريطة سوريا

حلب – تشكيل ” جيش حلب ” لمواجهة الجيش السوري والميليشيات الموالية له

حلب – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: