إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الإتحادات الفلسطينية / بيان – فشل حوار اتحاد المستشفيات الاهلية والخاصة في الضفة الغربية مع نقابة التمريض

 الضفة الغربية - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بيان – فشل حوار اتحاد المستشفيات الاهلية والخاصة في الضفة الغربية مع نقابة التمريض

 الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أصدر اتحاد المستشفيات الاهلية والخاصة في الضفة الغربية ، يوم الخميس 25 حزيران 2015 ، بيانا تفصيليا استعرض فيه فشل الحوار مع نقابة التمريض بعد رفض الاخيرة لكافة الحلول المقترحة من قبل ادارة المستشفيات الاهلية والخاصة .

  وقالت مصادر في نقابة التمريض لوسائل اعلام فلسطينية : إن النقابة ستتخذ خطوات تصعيدية في المستشفيات الخاصة مطلع الاسبوع القادم ، بعد فشل كافة اشكال الحوار وعدم استجابة اتحاد المستشفيات لمطالب نقابة التمريض .

في الوقت ذاته قال اتحاد المستشفيات في بيان له اليوم انه وامام هذا الواقع وامام اصرار النقابة على الاضراب ووقف العمل في المستشفيات ترى إدارة المستشفيات الخاصة ومن خلال اتحادها على ان الأمور تتجه نحو اغلاق المستشفيات وخاصة اذا اضفنا ملاحقة الضرائب بشقيها الدخل والاضافية لهذه المستشفيات ومطالبتها بارقام فلكية أيضا .

  أيها المواطن الكريم :نضع هذا البيان المقتضب والحقيقي امامكم لنوضح لكم حقيقة الازمة ومستعدون للإجابة على أي تساؤل وتبيان أي حقيقة تودون معرفتها, فنحن لا يمكن ان نكون ضد ابناءنا الموظفين او ان نحرمهم من حقوقهم في العيش الحر ولكننا لا نستطيع الاستمرار والعمل وتحمل الخسائر .

وعندما قرر بعض المواطنين والأطباء استثمار أمواله في القطاع الطبي الخاص لم يدر في خلده ولا هو مستعد ان يتحمل الخسائر بدل تحقيق الأرباح المعقولة التي تضمن له حياة كريمة.  

وننشر بيان اتحاد المستشفيات كاملا كما ورد من المصدر :

  بشان الخلاف الحاصل بين نقابة الممرضين والقباله وبين المستشفيات الخاصة هناك انطباع لدى الراي العام الفلسطيني بشان المستشفيات الخاصة مفاده ان هذه المستشفيات تتكىء على وسائد من ذهب ولا تعلم الغالبية العظمى من أبناء شعبنا ان هذه المستشفيات تئن تحت وطأة الديون ومعظمها على حافة الإفلاس .

ولولا ان بعضها وخاصة الاهلية منها تلجأ الى المنظمات الغير حكومية والجمعيات الخيرية لتغطي ديونها وتأمين رواتب موظفيها لاعلنت هي الأخرى افلاسها . الى درجة ان بعض هذه المستشفيات (نتحفظ على ذكر اسماءها) لا تدفع الا سلف على الراتب لموظفيها لا يتعدى 25% من قيمة الراتب منذ اشهر طويلة .

والأسباب لذلك كثير منها ان ألاسعار في الغالبية العظمى من هذه المستشفيات لم ترتفع منذ اكثر من عشر سنوات وان معظم هذه المستشفيات تعتمد بنسبة كبيرة على تحويلات وزارة الصحة التي تتأخر كثيرا في تسديد جزء يسير من ديونها التي تتجاوز ال400 مليون شيكل نتيجة للازمة المالية التي تتعرض لها السلطة, ناهيك عن ان الوزارة لا توافقنا على رفع الأسعار منذ 15 سنة .

امام هذا الواقع تطلع علينا النقابات المهنية بمطالب تعجيزية في غالب الأحيان لا تستطيع المستشفيات تلبيتها لانها ستزيد ازمتها . يعتقد البعض ان رواتب التمريض ضئيلة ولا تكفي لسد رمق العيش وهذا في جزء منه صحيح , ولكن الرواتب في فلسطين عموما ضئيلة ولا تكفي أي موظف اما الغلاء الفاحش الذي يغزو البلاد. ولكن بنظرة فاحصة الى الأرقام نجد ان رواتبنا وما نعطيه وما نحن مستعدون لاعطاءه للموظفين ومن خلال الحوارات المستمرة مع نقابة التمريض هو بالفعل مقبول.

بالأمس حصل اجتماع لاتحاد المستشفيات الخاصة والأهلية واتفق مدراء المستشفيات على ان يكون راتب دبلوم التمريض الجديد التخرج هو 1700 شيكل يضاف لها 20% بدل مخاطرة ليصبح 2040 شيكل وراتب البكالوريوس للمتخرج الجديد هو 2000 شيكل زائد 20% بدل مخاطرة 2400 شيكل على ان تتم اضافة 5% للمخاطرة في بداية العام القادم و5% اخرى في العام الذي يليه. يضاف لها في بعض المستشفيات بدل اكل وبدل سكن وبدل مواصلات ووووو ولكن النقابة طرحت ارقام غير منطقية :

فمثلا تطالب بان يكون راتب دبلوم التمريض(الذي يدرس سنتين فقط في معهد متوسط) 800 دينار يضاف اليها 60% بدل مخاطرة ليصبح مجموع راتب الدبلوم فور تخرجه 1280 دينار ( يضاف اليها بدلات الاكل والمواصلات والسكن ليصل الى حوالي 1400 دينار)وراتب البكالوريوس 850 دينار زائد 60% بدل مخاطرة ليصبح 1360 دينار يضاف اليها البدلات المذكورة ليصل الى 1500 دينار .

مع العلم ان راتب الطبيب فور تخرجه 900 دينار والصيدلي 400 دينار وبهذا تريد نقابة التمريض ان يتساوى راتب الممرض مع الطبيب الاخصائي ويزيد على راتب الطبيب العام … بل ويصرون أيضا على ان يكون دوام الممرض 35 ساعة أسبوعيا بدل 45 ساعة حسب ما هو منصوص عليه في قانون العمل الفلسطيني.

امام هذا الواقع وامام اصرار النقابة على الاضراب ووقف العمل في المستشفيات ترى إدارة المستشفيات الخاصة ومن خلال اتحادها على ان الأمور تتجه نحو اغلاق المستشفيات وخاصة اذا اضفنا ملاحقة الضرائب بشقيها الدخل والاضافية لهذه المستشفيات ومطالبتها بارقام فلكية أيضا . 

أيها المواطن الكريم :

نضع هذا البيان المقتضب والحقيقي امامكم لنوضح لكم حقيقة الازمة ومستعدون للإجابة على أي تساؤل وتبيان أي حقيقة تودون معرفتها, فنحن لا يمكن ان نكون ضد ابناءنا الموظفين او ان نحرمهم من حقوقهم في العيش الحر ولكننا لا نستطيع الاستمرار والعمل وتحمل الخسائر .

وعندما قرر بعض المواطنين والأطباء استثمار أمواله في القطاع الطبي الخاص لم يدر في خلده ولا هو مستعد ان يتحمل الخسائر بدل تحقيق الأرباح المعقولة التي تضمن له حياة كريمة . ونحن لا نريد ان تصل رسالة الى المستثمرين مفادها ان القطاع الخاص في فلسطين مهدد وغير مجدي في الوقت الذي يجب على سلطتنا ونقاباتنا تشجيع القطاع الخاص لما له من فوائد جمة من خلق فرص عمل كثيرة وتوفير هائل على ميزانية السلطة وجيب المواطن في حال استمرت تحويلات وزارة الصحة الى المستشفيات الإسرائيلية والخارج.

والله من وراء القصد .

 
Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين

رام الله – اجتماع رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله مع الأمانة العامة لنقابة الصحفيين

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: