إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / رئيس هيئة الانتخابات العليا في تركيا “سادي غووَن” : 4 أحزاب سياسية اجتازت العتبة الانتخابية البرلمانية
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رئيس هيئة الانتخابات العليا في تركيا “سادي غووَن” : 4 أحزاب سياسية اجتازت العتبة الانتخابية البرلمانية

العلم التركي

أنقرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أفاد رئيس هيئة الانتخابات العليا في تركيا “سادي غووَن” بأن 4 أحزاب سياسية تمكنت من اجتياز العتبة الانتخابية المتمثلة بـ 10% من أصوات الشعب، حسب النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية.

وقال غووَن خلال تصريحات أدلى بها للصحفيين مؤخراً، إن الأحزاب التي تمكنت من اجتياز العتبة الانتخابية هي “حزب العدالة والتنمية” و”حزب الشعب الجمهوري” و”حزب الحركة القومية” و”حزب الشعوب الديمقراطية”.

وعبّر رئيس الهيئة عن جزيل شكره للمشاركين في أعمال الانتخابات، وتمنى الخير لبلاده بشأن نتائج التصويت، مشيراً إلى أنه سيتم  الإعلان عن النتائج النهائية والرسمية بعد 11 – 12 يوماً ضمنها فترة الاعتراضات.

مع إعلان انتهاء فتح صناديق الاقتراع وفرز الأصوات وصدور النتائج غير الرسمية للانتخابات البرلمانية التركية، حصل حزب العدالة والتنمية على 40,8 بالمئة من الأصوات، وحزب الشعب الجمهوري على 25,1 بالمئة، وحزب الحركة القومية على 16,4 بالمئة، وحزب الشعوب الديمقراطي على 12,9 بالمئة.

وفقا لهذه النتائج يحصل حزب العدالة والتنمية على 258 مقعد في البرلمان، وحزب الشعب الجمهوري على 132 مقعد، وحزب الحركة القومية على 91 مقعد، وحزب الشعوب الديمقراطي على 79 مقعد.

وتفصيلا ، بدأ المواطنون الأتراك صبيحة أمس الأحد ، في تمام الساعة 08:00 بتوقيت إسطنبول، بالتّوافد إلى مراكز الاقتراع من أجل اختيار ممثّلين لهم في البرلمان للدّورة الخامسة والعشرون، حيث شارك في الانتخابات 20 حزباً سياسياً إلى جانب 165 مرشحاً مستقلا.

 

وويبلغ اصحاب حق الاقتراع الاتراك  53 مليون و765 ألف و231 مواطن تركي ، خصص لهم مراكز اقتراع انتخابية للادلاء بأصواتهم في 174 ألفاً و240 مركزاً انتخابياً في 81 محافظة تركية، لانتخاب 550 نائباً سيشكلون مجلس الشعب الكبير (البرلمان) الخامس والعشرين في تاريخ الجمهورية التركية، حيث استمرت عملية الاقتراع حتّى الساعة 17:00 بتوقيت مدينة إسطنبول.

 

وفي هذا الصّدد قامت هيئة الانتخابات العليا (YSK) بإصدار جملة من التعليمات من بينها منع بيع الخمور والمشروبات الرّوحية وإغلاق المحال والملاهي التي تتاجر بأنواع المشروبات المسكرة، وذلك حرصاً على السلامة العقلية للمواطن أثناء عملية الاقتراع.

 

كما منعت الهيئة جميع وسائل الإعلام من بثّ كافة البرامج التحليلية المتعلّقة بعملية الانتخاب حتّى الساعة 21:00 من مساء هذا اليوم.

 

وقد فقد حزب العدالة والتنمية الحاكم أغلبيته المطلقة في البرلمان حسب نتائج غير رسمية للانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد 7 حزيران 2015 ، بينما استبعد حزب الشعوب الديمقراطي الكردي التحالف مع الحزب الحاكم لتشكيل حكومة ائتلافية، في وقت دعا فيه حزب الحركة القومية إلى إجراء انتخابات مبكرة إذا فشلت محاولات تكوين هذه الحكومة.

 

وأظهرت النتائج الأولية غير الرسمية بعد فرز 99.94% من الأصوات حصول حزب العدالة والتنمية على 258 مقعدا من إجمالي عدد نواب البرلمان البالغ 550 نائبا، مما يجعله مجبرا على تشكيل حكومة ائتلافية، وحزب الشعب الجمهوري على 132 مقعدا، وحزب الحركة القومية على 81 مقعدا، فيما حصد حزب الشعوب الديمقراطي 79 مقعدا، من إجمالي عدد نواب البرلمان البالغ 550 نائبا.

ووفقا لهذه النتائج، حصل حزب العدالة والتنمية على نحو 40.9%، بينما حاز حزب الشعب الجمهوري على 25% من أصوات الناخبين، وحصل حزب الحركة القومية على 16.3%، أما حزب الشعوب الديمقراطي الكردي فقد حصل على 13% مما يعني تخطيه العتبة الانتخابية التي تؤهله لدخول البرلمان التركي ليكون أول حزب كردي يدخل البرلمان في تاريخ البلاد.

وفي هذا الإطار أكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا سعدي كوفان تخطي هذه الأحزاب الأربعة من أصل 20 حزبا تنافسوا في الانتخابات التشريعية الأحد الحاجز الانتخابي لدخول البرلمان (10% من أصوات الناخبين).

وقال كوفان في تصريح صحفي مساء أمس في أنقرة إن “عملية الاقتراع انتهت خارج البلاد وداخلها، وجرى فرز القسم الأكبر من الأصوات”، لافتا إلى أن “الإعلان عن النتائج النهائية سيكون بعد انقضاء فترة تقديم الاعتراضات، في غضون 11-12 يوما”.

وفور إعلان النتائج الأولية خرج أنصار حزب الشعوب الديمقراطي إلى الشوارع في ديار بكر -التي تقطنها أغلبية كردية جنوب شرقي تركيا- للاحتفال، ، فبعد أن كانوا يأملون في تجاوز عتبة 10% التي تؤهلهم لدخول البرلمان، بات الحزب قريبا من دخول البرلمان بنحو 80 مقعدا.

ونقلت رويترز عن زعيم الحزب صلاح الدين ديمرتاش قوله إن الحزب لن يتحالف مع حزب العدالة والتنمية لتشكيل حكومة ائتلافية، واعتبر أن نتيجة الانتخابات في تركيا وضعت حدا للنقاش بخصوص النظام الرئاسي.

من جهته دعا زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي إلى إجراء انتخابات جديدة إذا لم يستطع حزب العدالة والتنمية الحاكم الاتفاق على ائتلاف مع حزبين معارضين آخرين في البرلمان.

ويُنظر إلى حزب الحركة القومية على أنه الشريك الأصغر المحتمل في حكومة ائتلافية مع حزب العدالة والتنمية.

ولكن بهجلي استبعد ذلك تقريبا قائلا إنه يجب بحث خيارات أخرى أولا، وأوضح أن “الاحتمال الأول بالنسبة لتشكيل ائتلاف يجب أن يكون بين حزب العدالة والتنمية وحزب الشعوب الديمقراطي (المؤيد للأكراد). والنموذج الثاني يمكن أن يتألف من حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي.
وشدد على أنه في حال فشل كل هذه السيناريوهات، يجب حينئذ إجراء انتخابات مبكرة.

في المقابل قال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن حزب العدالة والتنمية هو الفائز الواضح في الانتخابات، وتعهد باتخاذ كل الإجراءات الضرورية لمنع أي ضرر يلحق بالاستقرار السياسي للبلاد.

وأضاف داود أوغلو للصحفيين من شرفة مقر الحزب في أنقرة “يجب على الجميع أن يفهم أن حزب العدالة والتنمية هو الفائز وأنه زعيم هذه الانتخابات.. يجب ألا يحاول أحد بناء انتصار من انتخابات خسرها”.

 

Print Friendly

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

>>> الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم

أنقرة – رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إنهاء العمل على إعداد دستور جديد لتركيا لإقرار النظام الرئاسي

أنقرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: