إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / مصرع الضابط السابق “أرائيل رونيس” أحد قادة جهاز الأمن العام الصهيوني “الشاباك”
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مصرع الضابط السابق “أرائيل رونيس” أحد قادة جهاز الأمن العام الصهيوني “الشاباك”

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 

رثى جهاز الأمن العام الصهيوني “الشاباك”، أحد كبار قادته السابقين والذي قضى منتحراً الليلة الماضية بسبب منشور على “الفيسبوك” يتهمه بالعنصرية.

ولم يتم التأكيد الرسمي الصهيوني حول ظروف انتحار أو مقتل هذا الضابط الكبير في المخابرات الصهيونية . 

وعدد “الشاباك” مناقب الضابط السابق “أرائيل رونيس” الذي التحق بالجهاز منذ العام 1992، وعمل على مدار 18 عاما في الكثير من القضايا الأمنية السرية.

وكشف “الشاباك” أن “رونبس” أشرف شخصياً على الكثير من عمليات اغتيال المقاومين في الضفة الغربية وقطاع غزة وجنوبي لبنان.

كما تركز عمله على مدار فترة طويلة على محاولة دمج العملاء في المجتمع الإسرائيلي وذلك بعد انكشاف أمرهم في المناطق الفلسطينية.

واعتبر الشاباك ان فقدان “رونيس” خسارة كبيرة للأمن والمجتمع الإسرائيلي، معرباً عن صدمته البالغة من انتحاره.

وأقدم رونيس على الانتحار برصاصة في الرأس الليلة الماضية وذلك بعد اتهامه بالتعامل بشكل عنصري مع إحدى اليهوديات الأثيوبيات قبل أيام.

وكتب الضابط ويدعى “ارائيل رونيس” على صفحته على الفيسبوك مساء أمس السبت وقبل انتحاره إنه صدم باتهامه بالعنصرية وأنه لم يعد يحتمل هكذا اتهامات بعد كل ما قدم للكيان من خدمات على طول 20 عام من خدمته في الشاباك.

وكانت يهودية من أصول أثيوبية وتدعى “لي يوريستا” قد كتبت على صفحتها على الفيسبوك قبل ثلاثة أيام أنها توجهت لمكتب تسجيل السكان في وزارة الداخلية الإسرائيلية للحصول على جواز سفر لابنها حيث يعمل الضابط رونيس كمدير هناك بعد تقاعده من الشاباك، وبعد أن تبادلت معه أطراف الحديث عن العنصرية التي تعاني منها كأثيوبية قال لها “اغربي عن وجهي”.

وقررت الأثيوبية في أعقاب ذلك الهجرة من الكيان الصهيوني والعودة لبلدها الأم أثيوبيا ودونت ذلك على صفحتها على الفيسبوك  حيث قام أكثر من 6 آلاف شخص بمشاركة منشورها الأمر الذي لم يحتمله الضابط فقرر الانتحار.

وجاء على لسان الضابط قبل انتحاره أيضاً انه لم يقصد اهانة اليهودية الأثيوبية ولكنه طلب منها أن تلتزم بدورها وأن لا تتجاوز من هم أمامها فقط لأنها تعاني من هاجس العنصرية.

وسرد الضابط سنوات خدمته في الشاباك وكيف عمل مع العرب والدروز والمسلمين وجيش لبنان الجنوبي على حماية أمن الكيان وأنه لم يكن يحلم بان يتم التعامل معه بهذا الأسلوب ولم تمض عدة دقائق على كتابة منشوره حتى انتحر بشقته بمدينة “هود هشارون” جنوبي شرق تل أبيب.

وامتدح رئيس الشاباك الأسبق “يوفال ديسكين” الضابط رونيس وذلك في منشور على صفحته على الفيسبوك الليلة الماضية وقال إنه لم يحتمل مشاركة 6 آلاف “إسرائيل” لمنشور الأثيوبية التي تشهر به، داعياً إلى استخلاص العبر من نسج هكذا قصص متسرعة ولا تمت بالعنصرية بصلة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: