إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / الأحكام العرفية الفرعونية الجائرة ضد الرئيس المصري محمد مرسي وقادة الاخوان المسلمين في مصر ( د. كمال إبراهيم علاونه )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأحكام العرفية الفرعونية الجائرة ضد الرئيس المصري محمد مرسي وقادة الاخوان المسلمين في مصر ( د. كمال إبراهيم علاونه )

د. كمال إبراهيم علاونه رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأحكام العرفية الفرعونية الجائرة 
ضد الرئيس المصري محمد مرسي وقادة الاخوان المسلمين في مصر

د. كمال إبراهيم علاونه 

أستاذ العلوم السياسية والاعلام 
نابلس – فلسطين

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : {   إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)  }( القرآن المجيد – النساء  ) . 

وجاء في سنن أبي داود – (ج 9 / ص 463) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” الْقُضَاةُ ثَلَاثَةٌ : وَاحِدٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَاثْنَانِ فِي النَّارِ . فَأَمَّا الَّذِي فِي الْجَنَّةِ ، فَرَجُلٌ عَرَفَ الْحَقَّ فَقَضَى بِهِ . وَرَجُلٌ عَرَفَ الْحَقَّ فَجَارَ فِي الْحُكْمِ ، فَهُوَ فِي النَّارِ . وَرَجُلٌ قَضَى لِلنَّاسِ عَلَى جَهْلٍ فَهُوَ فِي النَّارِ ” .

بعيدا عن السجال السياسي والقانوني والإنساني ، عن العدل والظلم ، في الساحات المصرية والعربية والإسلامية والعالمية … ارى أن حكم القضاء المصري الجائر بحق الرئيس المصري المعزول د. محمد مرسي وقادة الاخوان المسلمين وبعض الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني ، والشهداء الفلسطينيين في أعلى عليين ، ظالما وسفيها بكل معاني السفاهة والظلم القانوني والسياسي والاجتماعي والاقتصادي ولا يمت للعدالة الإنسانية بصلة قريبة أو بعيدة .. 
أحكام حكام القاهرة الجدد .. جاءت بمثابة محاكمة عسكرية سياسية سافلة لاتباع جماعة إسلامية فازت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والاستفتاء على الدستور .. بل كان الحكم القاهري فاجرا وسفيها ، وقميئا الى أبعد الحدود .. 
وهذا هو بداية العد العكسي في حياة قادة الانقلاب العسكري المصري .. فانتظروا إنا منتظرون ..

وسؤال لا بد من طرحه : أين الجهاز الخاص لجماعة الإخوان المسلمين ؟؟؟ الذي إذا أراد أن يقول قولة الفصل ، فسوف يلقي بقادة الانقلاب العسكري وأذنابهم في مهاوي الردى .. بشتى الطرق والوسائل المشروعة المتاحة .. هؤلاء المرتزقة لا يصمدون شهرا واحدا أمام حجافل المؤمنين ، وأنتم تعرفون ذلك أكثر من غيركم ؟؟!!! 
المسيرات والمظاهرات السلمية لا تكفي مع هؤلاء الأنجاس من أتباع إبليس ؟؟؟ ولا يفل الحديد إلا الحديد .. فانتصار الحق لا يأتي بالمسيرات السلمية فقط ، فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به وأنتم على الحق ، فاصبروا واصمدوا وقاوموا ولا تهابوا صولة الباطل الزائلة فصولات الحق قادمة لا محالة .. تحركوا فإن في الحركة بركة وسينصركم الله نصرا عزيزا إذا عقدتم العزم على التصدي والتحدي الايماني للباطل الطغياني .. فإن استسلمتم فإن الرسالة الإسلامية ستكون في خطر محدق في مصر العزيزة ، فلا تخلوا الساحة للطغاة البغاة من رواد الملاهي والمراقص الفضائية والأرضية ..

لماذا لا تدافع جماعة الاخوان المسلمين عن نفسها بطريقة قوية مزلزلة ؟؟؟ 
سؤال بانتظار الاجابة الشافية .. 
أحرار الأمتين العربية والاسلامية والعالم ينتظرون أن يزول قادة الانقلاب العسكري المصري فورا .. 
فلماذا الانتظار والتسويف منذ تاريخ الانقلاب العسكري في 3 تموز 2013 ؟؟؟.. لقد بلغ السيل الزبى ..!!!
قادة الانقلاب العسكري المصري أعادوا مصر لعشرات القرون الفرعونية الخالية ؟؟؟ لقد ناصر الانقلابيون الجدد الامبريالية والاستعمار الجديد ولا يريدون الدولة المدنية العادلة في أرض الكنانة ، بل يريدون الملاهي والبارات الماجنة والفجور والخمور وما إلى ذلك ..

أيها المؤمنون في ارض الكنانة ..

اقطعوا دابر الظلم والظلام العسكري الانقلابي ، ولا تخافوا في الله لومة لائم ..
الحكم على الرئيس المصري المنتخب د. محمد مرسي ، ود. محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين بالاعدام عدة مرات واحالة ملفهما الى المفتي العام لمصر ، وكذلك الحكم على عشرات قادة الاخوان المسلمين بالاعدام أمر غير مقبول محليا واقليميا وعالميا ، ويجب وقف هذه المهزلة والهراء الساقط .. لقد رسب القضاء المصري في امتحان العدالة القانونية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية ، واصبح بوقا من أبوا الانقلاب العسكري السفيه ..

أيها الاخوان المسلمون النشامى .. غادروا منصة الانتظار ، وخذوا بالأسباب وعوامل النصر الشجاعة الجادة ، ودعوكم من الاستسلام للظالمين وتسليم الرقاب للجلادين من الفراعنة الجدد .. أحسنوا الدفاع عن أنفسكم ولا تنتظروا أكثر فأكثر .. فإذا كان للظلم صولة فإن للعدالة الإنسانية صولات وجولات ..
لقد انتهى عصر الفراعنة القدامى والجدد .. جددوا الدفاع الحقيقي عن النفس ولا تقفوا متفرجين حتى تعتقلوا أو تقتلوا !!!
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم . 
يوم الاثنين 30 رجب 1436 هـ / 18 أيار 2015 م .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: