إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / القس الأميركي تيري ماكنتوش : الكنائس المسيحية التي تدعم إسرائيل” مُضَلَّلة وعنصرية”
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

القس الأميركي تيري ماكنتوش : الكنائس المسيحية التي تدعم إسرائيل” مُضَلَّلة وعنصرية”

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال رئيس مؤسسة يسوع المسيح في فلسطين، القس الأميركي تيري ماكنتوش، إن الجهات والكنائس المسيحية التي تدعم إسرائيل، جهات مُضَلَّلة ويتوجب عليها وقف هذا الدعم، لأن إسرائيل دولة عنصرية تبني الجدار وتقتل الإنسان الفلسطيني، وتبتعد عن التعاليم الدينية للديانات السماوية.

جاءت تصريحات القس ماكنتوش خلال رعايته اليوم العالمي للصلاة من أجل القدس وفلسطين وخلاصهما من الاحتلال الإسرائيلي واستعادتهما لحقوقهما، التي سلبتها الحركة الصهيونية ودولة إسرائيل، وذلك قرب جدار الفصل العنصري المقام على مدخل مدينة بيت لحم بمحاذاة بوابة ومفتاح العودة في مخيم عايدة للاجئين.

وأكد أن هذه الصلاة تقابلها صلوات الآلاف من المؤمنين المسيحيين في كنائسهم بالولايات المتحدة الأميركية، الذين أدركوا أخطاءهم الكبيرة في دعم إسرائيل طوال هذه السنوات، مشيرا إلى حدوث تغيير في أميركا ولو بشكل بطئ حتى في الكنيسة الداعمة لإسرائيل.

وقال: “إن إسرائيل دولة عنصرية تبني الجدران وتقتل الناس وتستولي على أراضيهم وتعتقل أبناءهم، هذه التصرفات لا تعكس أي دين، بل تعكس منظمة سياسية مجرمة عنصرية لا يهمها إلا مصالحها هي ومن يدعمها”.

وأوضح القس ماكنتوش أن الأبحاث أظهرت أن الحركة الصهيونية عندما أقامت دولة إسرائيل، كانت مترددة بين اسمين الأول مملكة اليهود والثاني إسرائيل لكنها اختارت اسم إسرائيل لأنها تعرف معناه لدى العالم المسيحي، وسعت لاستغلاله لمصالحها العنصرية، وخدعت المسيحيين منذ اليوم الأول وحتى يومنا هذا وحظيت بالدعم العالمي والأميركي بحجة أنها دولة الديمقراطية، وواحة السلام والحرية .

وشدد على أنه ومن معه لن يصمتوا بعد اليوم وسيقودون حملات متواصلة، من أجل التأكيد للمسيحيين المخدوعين في الولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم، حقيقة حركة المسيحية الصهيونية التي هي حركة عنصرية لا تمت للمسيحية بأي صلة بل هي حركة عنصرية .

وعبر ماكنتوش عن حبه للشعب الفلسطيني ومواصلته الصلاة، من أجل إنهاء الاحتلال وإعادة الحقوق لأصحابها حتى يعيش الجميع بسلام، مشيرا إلى أن الشعب الإسرائيلي مطالب بالابتعاد عن العنصرية والتطرف التي تمثلها الحكومة الحالية.

وشدد على أن الجدار لن يستطيع توفير الأمن والسلام للإسرائيليين، بل أن هدم الجدار ورفض التطرف والعنصرية التي تمثلها الحركة الصهيونية هو الحل بالنسبة للشعب اليهودي .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – زيادة دعم المسيحية الإنجيلية للكيان الصهيوني

يافا – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: