إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / قمة كامب ديفيد الأمريكية الخليجية وغياب العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عنها
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قمة كامب ديفيد الأمريكية الخليجية وغياب العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عنها

خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز والرئيس الامريكي باراك أوباما

كامب ديفيد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الامريكي باراك أوباما اتصل بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لبحث الترتيبات الخاصة بعقد قمة أميركية-خليجية مقررة هذا الأسبوع في كامب ديفيد، وذلك بعد إعلان الرياض أن الملك قرر عدم حضور القمة.

ويلقي غياب العاهل السعودي عن اجتماعات واشنطن بظلال ثقيلة على العلاقات الأميركية الخليجية. حيث يرى مراقبون أن غياب قادة بعض دول مجلس التعاون الخليجي يبعث برسالة إلى إدارة الرئيس أوباما تفيد باستياء الخليجيين من إبرام صفقة مع إيران.

ويقول لاري هاس المسؤول السابق في البيت الأبيض والباحث في مجلس السياسات الأميركية الخارجية إن القمة كشفت عمق الهوّة بين دول الخليج وإدارة أوباما. ويضيف لـراديو سوا “لقد كانت هذه القمة تمثل أهمية أكبر في السابق عمّا هي عليه الآن، فقادة السعودية تراجعوا عن الحضور، وحذا قادة دول أخرى مثل البحرين والإمارات حذو المملكة. ولذلك فهذه الاجتماعات ستكون على مستوى أقلّ مما أُعدت له، وإن دل ذلك على شيء فيدل على عمق الهوة بين دول مجلس التعاون والولايات المتحدة وهذا تطور مثير للقلق”.

وقال مسؤولون أميركيون إن الاجتماع بين الرئيس أوباما والقادة الخليجيين سيتضمن بحث سبل تعزيز التعاون الأمني ومنظومة الدفاع الصاروخي وتطوير قدرات دول الخليج للدفاع من الصواريخ الباليستية والتي تعمل مع الولايات المتحدة لضمها كلها في آلية واحدة تستطيع أن تحمي المنطقة، إضافة إلى بحث قضايا مكافحة الإرهاب. وأضاف المسؤولون أن القادة سيبحثون معا سبل تقوية قدرات الحكومات ضد مخترقي المواقع الإلكترونية.

ويعتقد هاس المسؤول السابق في البيت الأبيض أنه قد يتم توقيع بعض الاتفاقيات في القمّة، لكنّ الخلافات ستبقى قائمة، ويضيف “قد يرسل الرئيس أوباما بعض الإشارات لدول المنطقة ويبيع الأسلحة لدول الخليج بهدف تعزيز قدراتها في الدفاع عن نفسها، ولكن لن يكون هناك اتفاق دفاعي شامل. وفي نهاية المطاف هناك خلاف أساسي بين الطرفين. فالرئيس أوباما يريد تغيير شكل العلاقات مع إيران في حين لا تعتقد دول الخليج أن هناك إمكانية لتحويل إيران إلى دولة متعاونة”.

بدوره نفى المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست ما أشيع عن أن عدول الملك السعودي عن المشاركة في قمة الرياض هدفه توجيه رسالة إلى واشنطن.

وقال “إذا كان الأمر كذلك فإن الرسالة لم تصل”، مضيفا أن “خطط السفر لا علاقة لها البتة بجدول الأعمال المقرر لقمة كمب ديفيد”.

وصرح إيرنست بأن الاجتماع المقبل في كامب ديفيد بين الرئيس أوباما وزعماء الخليج سيناقش التعاون الأمني بين الجانبين وتطويره، كما نفى وجود خلافات بين الرياض وواشنطن أدت إلى إيفاد العاهل السعودي ولي عهده نيابة عنه لحضور الاجتماع.

واشنطن مرتاحة للتمثيل السعودية في القمة

من جانب آخر، أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف عن ارتياح بلادها إزاء التمثيل السعودي خلال القمة المرتقبة في كامب ديفيد.

من جهة أخرى ، قال البيت الابيض ان العاهل السعودي الملك سلمان أجرى إتصالا هاتفيا بالرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاثنين “ليعبر عن أسفه” للغياب عن قمة في البيت الابيض وكامب ديفيد هذا الاسبوع وان الزعيمين استعرضا جدول اعمال الاجتماع الذي سيعقده اوباما مع زعماء خليجيين.

واضاف البيت الابيض ان اوباما والملك سلمان إتفقا على الحاجة الي العمل مع الدول الخليجية الاخرى “لبناء قدرات جماعية للتصدي بشكل اكثر فعالية للتهديدات التي تواجه المنطقة وتسوية الصراعات في المنطقة” مشيرا الي ان الزعيمين اتفقا ايضا على الحاجة الي مساعدات انسانية عاجلة في اليمن.

وقالت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان العاهل السعودي اوضح لاوباما ان غيابه عن القمة يرجع الي “إنشغاله بالهدنة الانسانية في اليمن وافتتاحه لمركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية.”

واضافت الوكالة ان الزعيمين أكدا تطلعهما الي تحقيق “نتائج ايجابية” في القمة وأن تؤدي الي “نقلة نوعية” في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة.

وقالت الوكالة ان الرئيس الامريكي والعاهل السعودي عبرا عن أملهما في أن تؤدي المحادثات بين القوى الست الكبرى وايران الي “منع” طهران من الحصول على سلاح نووي.

واضافت الوكالة ان اوباما “جدد إلتزام الولايات المتحدة بالدفاع عن أمن السعودية من أي اعتداء خارجي.”

وقالت ان الزعيمين أبديا “تطلعهما للاجتماع في وقت قريب من اجل التشاور والتنسيق حيال الامور ذات الاهتمام المشترك.”

الى ذلك ، قال جون ألترمن، مدير شؤون برامج الشرق الأوسط في مركز الاستراتيجيا والدراسات الدولية ويشغل كرسي زبيغنيو بريجنسكي لشؤون الأمن والجيوستراتيجيا، إن اعتذار العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن حضور قمة شرم الشيخ يعني المزيد من التحدي لسياسات البيت الأبيض الذي فشل بقراءة مواقف حلفائه على الوجه الصحيح.

وأضاف ألترمن، في مقال لـCNN إنه من الصعب عدم اعتبار قرار الملك سلمان “رسالة” للإدارة الأمريكية، معتبرا أن هناك ما يشبه التوافق بين المراقبين على أن الرياض وجهت بذلك “رسالة توبيخ” إلى الإدارة الأمريكية، خاصة وأن رهان واشنطن على القمة في كامب ديفيد يقوم على مجرد عملية إضفاء لمسة شخصية على العلاقات مع الخليج والسماح للرئيس أوباما بتعميق علاقاته الشخصية مع القادة في الخليج بعد “البرودة” التي ظهرت مؤخرا.

ولفت ألترمن إلى أن التصرف السعودي ليس معزولا، إذ يجد أوباما نفسه أكثر فأكثر بمواجهة حالة من التجاهل أو الصد سواء في الكونغرس، حيث تتعرقل مساعيه لتعيين عدد من الموظفين، أو على المسرح السياسي الخارجي، حيث واجه تحديا مباشرا من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المعترض على الموقف من إيران والمصر على مواصلة عمليات بناء المستوطنات.

ورأى ألترمن أن هذه التطورات تمثل “تهديدا حقيقيا للأمن القومي الأمريكي” في منطقة حساسة مثل الخليج، كما أنها تعكس حالة من “عدم فهم” الإدارة الأمريكية للإشارات السعودية وعدم القدرة على إدراك حقيقة مواقف المملكة، بدليل أن البيت الأبيض كان قد أكد قبل أيام حضور الملك سلمان إلى القمة، بل وذهب إلى حد الكشف عن لقاء منفرد له مع أوباما قبل الاجتماع مع سائر زعماء الخليج.

وكان أوباما قد أجرى اتصالا بالعاهل السعودي ليل الاثنين، بعد اعتذار الملك سلمان عن حضور قمة كامب ديفيد بسبب “الانشغال بالهدنة الإنسانية في اليمن وافتتاحه لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية” وقد تمنى أوباما للملك “نجاح جهود المملكة في إيصال المساعدات للشعب اليمني.”

وأكد القائدان على “تطلعهما لتحقيق نتائج إيجابية في قمة كامب ديفيد وأن تؤدي إلى نقلة نوعية في العلاقات بين دول مجلس التعاون وأمريكا” كما أعربا عن “أملهما في أن تؤدي مباحثات 5+1 مع إيران إلى منعها من الحصول على السلاح النووي” وجدد أوباما “التأكيد على التزام الولايات المتحدة الأمريكية بالدفاع عن أمن المملكة من أي اعتداء خارجي.”

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مثلث برمودا – 10 أسرار عن “مثلث برمودا” المُميت بمساحة 1 مليون كم2 في المحيط الأطلسي

مثلث برمودا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: