إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / تشكيل الحكومة العبرية في تل ابيب برئاسة بنيامين نتنياهو بأغلبية 61 مقعدا في الكنيست
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تشكيل الحكومة العبرية في تل ابيب برئاسة بنيامين نتنياهو بأغلبية 61 مقعدا في الكنيست

من اليمين -رؤوفين ريفلين رئيس الكيان الصهيوني وبنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تمكن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ، بعد جهود مضنية بذلها على مدار الأسابيع الأخيرة امتدت لحوالي 42 يوما ، من تشكيل الحكومة الصهيونية اليمينية الضيقة الرابعة له ، والرابعة والثلاثين في تاريخ الكيان الصهيوني ، وذلك قبيل ساعة من انتهاء المهلة الممنوحة له لتشكيل الحكومة العبرية في تل أبيب .

وذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية أن تشكيل الحكومة الصهيونية ( افسرائيلية ) جاء بعد الموافقة على جميع مطالب حزب البيت اليهودي بزعامة “نفتالي بينت” والتي كان آخرها الحصول على حقيبة القضاء .

وبارك نتنياهو الاتفاق قائلاً: “إنه جاء بعد عمل شاق ودؤوب وإنه أثمر حكومة وطنية مسئولة”. على حد تعبيره.

وبحسب التشكيلة الجديدة فسيبقى “موشي يعلون” وزيراً للجيش في ولاية ثانية، فيما حصل رئيس حزب كلنا “موشي كحلون” على حقيبة المالية و”بينيت” على حقيبة التعليم بالإضافة لحقيبة العدل للرقم الثاني في حزبه “اييلت شكيد”.

في حين تم تعيين رئيس حزب شاس “آريه درعي” وزيراً للاقتصاد واحتفظ نتنياهو بحقيبة الخارجية، حيث تشير التوقعات إلى نيته إدخال أحزاب جديدة للائتلاف بعد أداء الحكومة اليمين الأسبوع القادم وذلك على ضوء الحكومة الضيقة التي سيرأسها والمكونة من 61 مقعدا فقط.

وتفصيلا ، تمكن رئيس حزب الليكود العلماني الراغماتي اليميني المتطرف بنيامين نتانياهو من تشكيل حكومة جديدة تضم 61 عضو كنيست.

ونجح نتنياهو في تشكيل الحكومة الجديدة قبيل انتهاء المهلة المحددة له منتصف الليلة الماضية، بعد اتفاقه مع رئيس حزب (البيت اليهودي) نفتالي بينت على انضمام حزبه إلى الائتلاف الحكومي .

وبمقتضى الاتفاق سيستأثر ‘البيت اليهودي بحقائب القضاء والتربية والتعليم ويهود الشتات، والزراعة اضافة الى منصب نائب وزير  الجيش ورئاسة لجنة الدستور والقانون والقضاء البرلمانية .

ومن المقرر توقيع الاتفاق الائتلافي بين الليكود و’البيت اليهودي’ رسمياً اليوم الخميس 7 ايار 2015 .

يشار إلى أن شركاء الليكود في الحكومة المقبلة حصلوا إجمالاً على 8 حقائب وزارية مما يتبقي لدى نتنياهو 10 وزارات أخرى لتوزيعها على أعضاء حزبه وفقاً للقانون الإسرائيلي الذي يحدد عدد أعضاء مجلس الوزراء بـ18  .

وكانت أجريت الانتخابات التشريعية الصهيونية للكنيست العبري العشرين في 17 آذار 2015 ، وفاز فيها حزب الليكود بأكثرية عدد أعضاء الكنيست بواقع 30 عضوا من أصل 120 مقعدا من المقاعد الاجمالية للكنيست البلغة 120 مقعدا برلمانيا . ثم جاء بعد حزب الليكود المعسكر الصهيوني بفوزه ب 24 مقعدا بينما جاءت القائمة العربية المشتركة في المرتبة البرلمانية الثالثة وحازت على  13 مقعدا نيابيا . 

نجح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الاربعاء، في اللحظة الاخيرة، في تشكيل ائتلاف حكومي هش يتساءل المعلقون منذ الآن كم من الوقت سيصمد.

وقال نتنانياهو في الكنيست بعد مفاوضات ماراثونية اجراها مع رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت لتشكيل الائتلاف “انا مغادر للاتصال برئيس الدولة ورئيس الكنيست لابلغهما بانني نجحت في تشكيل حكومة”.

وبدون اتفاق اللحظة الاخير مع حزب البيت اليهودي الذي باع دعمه بثمن غال، كان نتانياهو سيتعرض لانتكاسة كبرى اذ كان سيتعين على رئيس الدولة تكليف شخصية اخرى، هي على الارجح زعيم المعارضة العمالية اسحق هرتزوغ، لمحاولة تشكيل حكومة.

من جهتها اعلنت الرئاسة الاسرائيلية في بيان ان نتانياهو ارسل الى الرئيس رؤوفين ريفلين رسالة خطية يؤكد له فيها نجاحه في تشكيل الائتلاف، مشيرة الى ان رئيس الوزراء المكلف اتصل بعد ذلك هاتفيا بالرئيس.

ومع ان المفاوضات والمساومات استمرت اكثر من اربعين يوما، الا ان نتانياهو ظل يتباحث مع البيت اليهودي حتى اللحظات الاخيرة الى ان توصل الى تشكيل ائتلاف يميني يعطي مكانة خاصة للقوميين والمتشددين.

ويفترض ان يعرض نتانياهو تشكيلة الحكومة على الكنيست لنيل الثقة “في اقرب وقت الاسبوع المقبل”، حسبما نقل بيان الرئاسة عن نتانياهو قوله لريفلين.

الا ان هذه الغالبية التي حصل عليها لقاء تقديم تنازلات كبيرة هشة جدا وتخضع لسيطرة اي نائب يستطيع اسقاط الحكومة في حال رغب في ذلك.

وكتبت صحيفة معاريف ان “نتانياهو جنرال بدون جنود”.

وقد يكون من الصعب جدا ضبط الائتلاف الذي يضم حزب الليكود برئاسة نتانياهو والبيت اليهودي وحزبي “يهودية التوراة” و”شاس” المتشددين وحزب يمين الوسط “كلنا”. وفي حال صمدت هذه التشكيلة فان ذلك ربما سيكون لقاء التخلي عن اصلاحات كبيرة.

ولا يتوقع بعض المعلقين ان تصمد هذه الحكومة حتى نهاية العام، حتى انهم بداوا بالتكهن حول تشكيل حكومة وحدة وطنية بين الليكود واليسار.

وستواجه الحكومة الاسرائيلية القادمة عدة تحديات منها ازمة غير مسبوقة في العلاقات مع الولايات المتحدة ومواجهة قضائية على الساحة الدولية مع الفلسطينيين بالاضافة الى الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني والتوترات مع الاتحاد الاوروبي بسبب البناء الاستيطاني المتواصل في الاراضي الفلسطينية.

وبالاضافة الى ذلك ستواجه الحكومة الاسرائيلية المقبلة مشاكل ارتفاع غلاء المعيشة والقضايا الاجتماعية.

وعلق الخبير السياسي ايمانويل نافون لوكالة فرانس برس ان “نتانياهو امام موقف من الصعب السيطرة عليه واول ما يتعين عليه القيام به غدا (الخميس) عند الساعة 08,00 هو بدء العمل من اجل تشيكل تحالف مع العماليين”.

واضاف نافون ان نتانياهو نفسه المح الى انه يريد توسيع الائتلاف الحكومي “لقد قلت في السابق ان 61 مقعدا رقم جيد لكن رقما اكبر سيكون افضل”.

وفي الوقت الحالي، من المتوقع ان تستمر هذه الحكومة على النهج نفسه للسياسة الخارجية مع اتخاذ موقف متشدد ازاء تقديم اي تنازلات للجانب الفلسطيني.

وكان بينيت رفع سقف مطالبه الاثنين بعد ان اعلن وزير الخارجية المنتهية ولايته افيغدور ليبرمان انسحابه من المفاوضات مؤكدا انه لن ينضم وحزبه اسرائيل بيتنا اليميني القومي المتطرف للائتلاف الحكومي الذي يشكله نتانياهو.

وطالما الحكومة الجديدة ستلبي التطلعات الدينية والاجتماعية لناخبي الاحزاب المتطرفة فانها هذه الاخيرة لن تعكر على نتانياهو بقدر ما انه سيسعى بحسب ما يتوقع نافون “باي ثمن للتخلص من بينيت”.

وظل نجاح او فشل نتانياهو رهن بارادة بينيت الذي طالب الاربعاء لقاء دعم نوابه الثمانية الحصول على حقيبة العدل بالاضافة الى وزارتي التعليم والزراعة.

واشارت صحيفة هارتس الى ان الاتفاق بين الليكود والبيت اليهودي يتيح ايضا لهذا الاخير رئاسة اللجنة البرلمانية للقوانين مما يحكم سيطرته على الجهاز القضائي.

وكتب بينيت على تويتر بعد اعلان التوصل الى اتفاق “المفاوضات انتهت والحملة انتهت الان نبدا العمل”.

وكتبت صحيفة معاريف الاربعاء “ما سيظل في النهاية… حكومة لا يتمناها (نتانياهو) حتى لاعدائه”.ولقي تشكيل الحكومة اليمينية الضيقة انتقادا واسعا داخل الأوساط الإسرائيلية  , فقد سارع رئيس حزب (المعسكر الصهيوني) المعارض يتسحاق هرتصوغ إلى توجيه انتقاد شديد للحكومة الجديدة واصفا اياها بحكومة إخفاق وطني وقال إنها ستكون الاكثر ضعفا واكثر الحكومات قابلة للابتزاز في تاريخ اسرائيل . 

واضاف هرتصوغ ان نتانياهو فضل بقاءه السياسي على تحسين رفاهية وجودة حياة الاسرائيليين كما أنه خص بالانتقاد قرار نتانياهو منح حزب (البيت اليهودي) حقيبة العدل رغم سعي هذا الحزب خلال فترة الحكومة الحالية للحد من صلاحيات الجهاز القضائي.

وبدورها وصفت القائمة العربية المشتركة الحكومة الجديدة بكارثة سياسية واجتماعية وبخطر حقيقي للنظام الديمقراطي في إسرائيل . 

وراى رئيس حزب هناك مستقبل يئير لابيد ان الحكومة الجديدة ستكون ضيقة وستمثل فئات معينة فقط في صفوف الشعب مؤكدا ان حزبه سيبقى بديلا لهذه الحكومة وسيبذل جهوده للحفاظ على مبادئ المساواة وسلطة القانون. 

 
وكان نتانياهو قد اتفق مع رئيس حزب (البيت اليهودي) نفتالي بينت على انضمام حزبه إلى الائتلاف الحكومي . 
وبمقتضى الاتفاق ستتولى النائبة أييليت شاكيد من (البيت اليهودي) حقيبة العدل مع كامل صلاحيات المنصب باستثناء رئاسة اللجنة المعنية بتعيين قضاة المحاكم الشرعية اليهودية . 

أما بينت نفسه فسيتولى حقيبة التربية والتعليم إلى جانب احتفاظه بحقيبة يهود الشتات . 

كما سيُمنح حزب (البيت اليهودي) حقيبة الزراعة التي ستكون من نصيب أوري أريئيل ومنصب نائب وزير الجيش ورئاسة لجنة الدستور والقانون والقضاء البرلمانية . 

ومن المقرر توقيع الاتفاق الائتلافي بين الليكود و(البيت اليهودي) رسمياً اليوم علما بان الجانبين عكفا طوال ساعات الليل الفائت على صياغة بنود الاتفاق. 

وقال الوزير بينت ان الحكومة الجديدة ليست حكومة يمين او حكومة يسار ولا حكومة وسطية وانما هي حكومة للشعب الاسرائيلي اجمع مؤكدا ان حزبه سيبذل قصارى جهده لانجاح عمل هذه الحكومة . 

ويشار إلى أن شركاء الليكود في الحكومة المقبلة حصلوا إجمالاً على ثماني حقائب وزارية مما يبقي لدى رئيس الوزراء عشر وزارات أخرى لتوزيعها على أعضاء حزبه وفقاً للقانون الذي يحدد عدد أعضاء مجلس الوزراء بثمانية عشر . 

وكان قد تردد إعلامياً أن نتانياهو يسعى لزيادة هذا العدد من خلال تعديل القانون بعد مباشرة الحكومة لمهامها.. 

النائب طلب ابو عرار من القائمة المشتركة حذر من سعي الحكومة الجديدة الى اعادة سن القانون الخاص بتطبيق خطة برافر لتنظيم اسكان المواطنين البدو في النقب بعد ادراج هذا الموضوع على الاتفاق الائتلافي مع حزب البيت اليهودي .

 

والنتائج الرسمية لانتخابات الكنيست العبري العشرين في الدورة الانتخابية في  انتخابات يوم الثلاثاء 17 آذار 2015 هي:

–         حزب الليكود 30 مقعدا

–          المعسكر الصهيوني ( تحالف العمل والحركة )  24 مقعدا

–         القائمة العربية المشتركة 13 مقعدا

–         هناك مستقبل ‘يش عتيد’ 11 مقعدا.

–         كلنا  ‘كولانو’ 10 مقاعد .

–         ‘البيت اليهودي’ 8 مقاعد.

–          ‘شاس’ 7 مقاعد

–         التوراة اليهودية  ‘يهدوت هتوراه’ 7 مقاعد

–         اسرائيل بيتنا  ‘يسرائيل بيتينو’ 6 مقاعد

–          ‘ميرتس’ 5 مقاعد

–          ولم يتجاوز ‘يحاد’ نسبة الحسم البالغة 3.24 % .

هذا ويستقبل البرلمان العبري ( الإسرائيلي )  40 عضوا جديدا عند عودته الى العمل، واعلى عدد من النساء بتاريخه .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – رسميا : الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين يكلف بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الصهيونية الجديدة

تل أبيب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: