إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / جامعة الأقصى بغزة : افتتاح مسجد بالحرم الجديد ويوم دراسي ” العلاقات الفرنسية – الفلسطينية المواقف التاريخية الرسمية والشعبية”

 جامعة الاقصى - غزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

جامعة الأقصى بغزة : افتتاح مسجد بالحرم الجديد ويوم دراسي ” العلاقات الفرنسية – الفلسطينية المواقف التاريخية الرسمية والشعبية”

 جامعة الاقصى - غزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إفتتح  رئيس جامعة الأقصى بغزة  أ.د. علي أبو زهري مسجداً بحرم الجامعة الجديد بخان يونس يخدم العاملين والطلبة والمجتمع المحلي ، بمشاركة رئيس مجلس إدارة جمعية الخليج التعليمية أ.أمنة العاوور، وعدد من أعضاء مجلس ونواب الجامعة.

 بدوره  بين  أ.د . أبو زهري أن التطور التي تشهده الجامعة من الناحية الأكاديمية والعمرانية يعد مؤشراً نحو التميز على الصعيد المحلي والإقليمي، مؤكداً أن الجامعة مستعدة لتبادل الخبرات والتعاون المشترك مع مؤسسة الخليج وتقديم كل جهد ممكن لخدمة الطلبة، إيماناً بضرورة بناء الشخصية المتكاملة التي تتقدم الصفوف بتفوقها الأكاديمي ،  شاكراً دولة البحرين حكومتا وشعباً وإدارة مؤسسة الخليج على الدعم الدائم والمتواصل إلي جامعة الأقصى .

 من جهتها أكدت أ. العاوور على أهمية الدعم والمساندة للمؤسسات التعليمية في قطاع غزة  لتعزيز حق الشعب الفلسطيني في التعلم والبناء، مؤكدة بأن سياسة التنمية المستدامة وبناء الإنسان هي الإستراتيجية التي تعمل من خلالها مؤسسة  الخليج خلال تقديم الخدمات التعليمية المتنوعة للطلبة الفلسطينيين التي ترفع من شأنهم، وتنمي قدراتهم، والعمل علي إنشاء مراكز تعليمية جديدة، والمساهمة في تطوير المراكز والمؤسسات الحالية. معربه عن سعادتها بهذه الزيارة إلى جامعة الأقصى .

 وعلى صعيد آخر ، تسلمت كلية مجتمع الأقصى للدراسات المتوسطة منحة نقدية للطلبة المحتاجين, ضمن مشروع توزيع المساعدات لطلبة الكليات المتوسطة الحكومية في قطاع غزة، بدعم من المبادرة العمانية الأهلية لمناصرة فلسطين ، بمشاركة عميد الكلية أ. د. ناصر العبادلة.

 بدوره أكد أ.د. العبادلة أن كلية مجتمع الأقصى تسعى لفتح قنوات جديدة للتعاون الفلسطيني المشترك في التعليم والتدريب المهني، من خلال التشبيك مع المؤسسات والمراكز التعليمية والبحثية ومؤسسات المجتمع المدني على المستوى المحلى والإقليمي والعالمي، مشدداً على الدور التي تلعبه كلية مجتمع الأقصى في توفير الظروف الدراسية المناسبة للطلبة و تطوير نظام تعليمي مهني متوسط يرتكز على التميز والإتقان ويلبى احتياجات المجتمع التنموية،  والسعي لتوفير المساعدات والمنح  الدراسية للطلبة، شاكراً سلطنة عمان حكومتا وشعباً والمبادرة العمانية  الأهلية لمناصرة فلسطين على دعمهم المتواصل والدائم.

من جهة أخرى ، وفي أطار تعزيز التعاون الفلسطيني والفرنسي في المجال التربوي، نظم قسما اللغة الفرنسية، وقسم التاريخ  بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، يوم دراسي موسوم بعنوان ” العلاقات الفرنسية – الفلسطينية المواقف التاريخية الرسمية والشعبية ” ، بحضور رئيس الجامعة أ.د. علي أبو زهري، و ممثل القنصل العام  بالقدس سعادة السيد أوجستا فايغو، وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية أ.د. عبد الجليل صرصور، ورئيس قسم اللغة الفرنسية د. زياد المدوخ، ورئيس قسم التاريخ أ. أحمد عابد،  وجمع من رؤساء الأقسام الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وعدد من رجال الفكر والسياسة.

 خلال الكلمة الافتتاحية لليوم الدراسي رحب أ. عابد بالحضور ، وبين أن هدف هذا اليوم هو تأسيس علاقة بين الجامعة و والمجتمعات الخارجية، للمساهمة الجادة في حل مشاكل المجتمع من خلال الاهتمام بالبحث العلمي في مجالات الآداب والعلوم الإنسانية .

بدوره أعرب أ.د. أبو زهري عن سعادته بهذا اليوم المتميز والذي يناقش العلاقات الفرنسية – الفلسطينية ، داعيا إلى دعم وتنمية العلاقات الدولية في مجال التعليم العالي عبر مد جسور التواصل المعرفي بين الجامعة ونظيراتها العالمية المتطورة في ميادين العلوم والثقافة، والارتباط بمنظومة التعاون الدولي في مجالات التعاون التعليمي والبحثي، شاكراً كل من ساهم وشارك في هذا اليوم الدراسي.

من جهته أكد أ.د. عبد الجليل أن الجامعة  تسعى إلى  بناء شخصية الإنسان الفلسطيني المزود بالعلم والمعرفة لمواجهة التحديات لإخراج جيل يبني ويحافظ على رسالة العلم بمهنية وفكر متطور، منوهاً أن إقامة الأيام الدراسية نتاجاً عن النقاشات المثمرة بين المهتمين في المجال السياسي والتاريخي  للخروج ببعض النتائج والتوصيات والأفكار يمكن لها أن تطبق وتصبح رؤية يقتضي بها المجتمع.

ومن جانبه بين د. المدوخ أن قسم اللغة الفرنسية يسعى إلى تعزيز التعاون الفلسطيني الفرنسي في المجال اللغوي و التربوي وإعداد جيل فلسطيني منفتح على ثقافات عالمية و محافظ على تراثه و تاريخه العربي الإسلامي, تطوير جامعة الأقصى من خلال الانفتاح المعرفي الخارجي و التشبيك الجامعي و المؤسساتي.

 

ومن جانب أخر تحدث السيد أوجستا فايغو على أهمية التعاون المشترك في الجانب المعرفي والبحثي ، مثمن دور جامعة الأقصى في إعداد كوادر متميزين يتمتعون بمعارف و مهارات لغوية و تربوية و منفتحين على الثقافة الفرنسية العالمية، وإيجاد برنامج اللغة الفرنسية في صناعة جيل فلسطيني منفتح على الثقافة الفرنسية الفرانكفونية و العالمية.

 حيث شمل اليوم الدراسي على جلستين، الجلسة الأولي ترأسها عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية أ.د. عبد الجليل صرصور،  تناولت أربعة محاور وهي، تطور الموقف الفرنسي تجاه القضية الفلسطينية سنة 1967 حتى 1994 ، ومناقشة التعاون الفرنسي في الأراضي الفلسطينية، والموقف الشعبي في فرنسا اتجاه القضية الفلسطينية، مناقشة العلاقات الفرنسية الفلسطينية ” خلفية تاريخية”.

 أما الجلسة الثانية ترأسها رئيس قسم اللغة الفرنسية في الجامعة د. زياد المدوخ وتناولت خمسة محاور وهي، موقف فرنسا في حل الدولتين، ودور الجانب السياحي في تطوير العلاقات الفرنسية الفلسطينية التنقيب والآثار نموذجياً، ودور النقابات الفرنسية في دعم التعاون الفرنسي الفلسطيني، أهمية الاعتراف الفرنسي بالدولة الفلسطينية، دور مؤسسات المجتمع المدني الفرنسي في دعم القضية الفرنسية.

 وفي الختام تم توزيع شهادات شكر وتقدير للمشاركين في هذا اليوم ، مثمنين أن يتم تطبيق التوصيات لتخدم القضية الفلسطينية .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني يلتقي بقادة اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )  Share This: