إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعيد قراءة قصيدة “مآذننا حرابنا” بمدينة “سيعرت”
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعيد قراءة قصيدة “مآذننا حرابنا” بمدينة “سيعرت”

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أنقرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

18 سنة بالتمام والكمال هي المدة الفاصلة بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وبين قصيدة “مآذننا حرابنا”، والتي كانت سببا لإيداعه السجن في 1997 حين كان عمدة مدينة إسطنبول.


واستغل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجوده في مدينة “سيعرت”، التي اعتقل فيها، ليعيد قراءة أبيات شعرية، في نفس المدينة والساحة التي قالها فيها قبل 18 سنة، وكانت السبب المباشر في اتهامه بالتحريض على الكراهية الدينية.

وجاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان، الاثنين بمدينة “سيعرت”، جنوب شرق تركيا، خلال مراسيم افتتاح مجموعة من المشاريع التنموية، من بينها مراكز للشباب، وملاعب رياضية، وتجمعات سكنية.

وقال أردوغان في خطابه “مدينة سيعرت، مكان مفصلي في مشواري السياسي، في هذا الميدان، قرأت شعرا، صادقت عليه وزارة التعليم الوطني، وبسببه اتهمت وأدخلت للسجن، هل تتذكرون تلك القصيدة الشعرية؟ هل نستطيع أن نقرأها من جديد؟”.

ثم قال “لنرى أين كانت تركيا وإلى أين وصلت؟ لنرى مرة أخرى كيف هي الحرية في تركيا؟”، فبدأ يردد: “مساجدنا ثكناتنا، قبابنا خوذاتنا، مآذننا حرابنا، والمصلون جنودنا، هذا الجيش المقدس يحرس ديننا، الله أكبر، الله أكبر”.

وبسبب هذه القصيدة التي نظمها الشاعر التركي “زييا كوكالب”، وأنشدها أردوغان في 17 كانون الأول/ ديسمبر 1997 فسجن ومنع من الترشح للانتخابات العامة، ومن العمل في الوظائف الحكومية، بتهمة التحريض على الكراهية الدينية.

أردوغان الذي أصبح اليوم رئيسا لجمهورية تركيا، سبق له أن انضم لـ”حزب الخلاص الوطني” بقيادة أستاذه نجم الدين أربكان في نهاية السبعينات، لكن مع الانقلاب العسكري الذي حصل في 1980، ثم إلغاء جميع الأحزاب.

وبحلول سنة 1983 عادت الحياة الحزبية إلى تركيا وعاد نشاط أردوغان من خلال حزب “الرفاه”، خاصة في محافظة إسطنبول.

وفي سنة 1994 رشح “حزب الرفاه” أردوغان لمنصب عمدة إسطنبول، واستطاع أن يفوز في هذه الانتخابات، بعد حصول حزب الرفاه على عدد كبير من المقاعد.

كما لم يثن الاعتقال أردوغان عن الاستمرار في مشواره السياسي، بل تنبه بعدها إلى كون الاستمرار في هذا الأمر قد يعرضه للحرمان إلى الأبد من السير في الطريق السياسة كما حدث لأربكان.

فاغتنم بعدها فرصة حظر حزب الفضيلة، لينشق مع عدد من الأعضاء منهم “عبد الله غول”، وتأسيس حزب العدالة والتنمية سنة 2001، فأعلن أن العدالة والتنمية سيحافظ على أسس النظام الجمهوري ولن يدخل في صراعات مع القوات المسلحة التركية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطنبول – فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات بلدية اسطنبول

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: