إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / زعيم حزب ‘يسرائيل بيتنو’ أفيغدور ليبرمان: بنيامين نتنياهو يسعى لتأليف حكومة وحدة وطنية مع المعسكر الصهيوني
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

زعيم حزب ‘يسرائيل بيتنو’ أفيغدور ليبرمان: بنيامين نتنياهو يسعى لتأليف حكومة وحدة وطنية مع المعسكر الصهيوني

بنيامين نتنياهو وافيغدور ليبرمان

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

هاجم زعيم الحزب اليهودي الروسي ‘يسرائيل بيتنو’، أفيغدور ليبرمان، رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو، متهماً إياه بأنه يماطل في تشكيل الحكومة الجديدة وذلك على ما يبدو بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية مع المعسكر الصهيوني، رافضاً إمكانية الانضمام لمثل هذه الحكومة في حال تشكلها.

وقال ليبرمان للإذاعة العامة العبرية ، أمس الأحد ، إنه لم يجر خلال المفاوضات لتشكيل الحكومة حتى اليوم البحث في توزيع الحقائب من قبل حزبه وأن شروطه لدخول الحكومة هي ‘إنهاء حكم حماس في قطاع غزة’ وإلغاء ضريبة القيمة المضافة على المنتوجات الأساسية.

ومن المقرر أن تتجدد اليوم المفاوضات لتشكيل الحكومة بعد توقفها بسبب عطلة عيد الفصح لدى اليهود، إذ سيلتقي طاقم المفاوضات من الليكود مع ممثلي حزب يهدوت هتوراة، ليلتقي غدا بممثلي حزب شاس و’البيت اليهودي’. 

ويرى محللون أن المفاوضات الأصعب ستكون مع حزب ‘كولانو’ بزعامة موشيه كاحلون.

وقال مسؤول في الليكود لصحيفة ‘هآرتس’ إنه يقدر بأن نتنياهو سيتخذ في الأيام القريبة المقبلة قراره بشأن توزيع الحقائب الوزارية وأن تقدم المفاوضات الائتلافية منوط بذلك.

وعقد نتنياهو يوم الخميس الماضي اجتماعا تشاوريا قبل تجدد المفاوضات وبحث تحديدا  ‘البيت اليهودي’ و’كولانو’، فيما اتهمت مصادر في الليكود الحزبين بأنهما يرفضان التنازل عن مطالبهما لاعتقادهما بأن لا خيار ائتلافي من دونهما لدى نتنياهو.

والتقى نتنياهو يوم الخميس الماضي بزعيم ‘شاس’ آرييه درعي الذي من المتوقع توليه وزارة الداخلية، وبحث معه نقل صلاحية ‘مديرية التنظيم’ من الداخلية إلى وزارة المالية، وهو ما يطالب به كحلون الذي من المنتظر أن يتولى هذه الوزارة. ويعول نتنياهو على إقناع شاس بنقل المديرية للمالية من خلال تعيين عضو الكنيست من شاس يتسحاك كوهين نائبا لوزير المالية.

وتأمل شاس و’يهدوت هتوراة’ توقيع الاتفاقيات الائتلافية مع الليكود هذا الأسبوع بعد أن استجاب لمعظم مطالبها. 

وتفصيلا ، اجتمع رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو، أمس الأحد، مع رئيس حزب كلنا “كولانو”، موشيه كحلون، ورئيس حزب شاس، أرييه درعي، في إطار المفاوضات الائتلافية لتشكيل الحكومة المقبلة، لكن كحلون ودرعي بقيا متمسكين بمواقفهما تجاه المسؤولية عن “مديرية التخطيط” ولم يحرز اللقاء أي تقدم.

والمشكلة الأساسية التي يواجهها نتنياهو مع هذين الحزبين هي أن كحلون يطالب بأن تكون “مديرية التخطيط” تحت مسؤولية وزارة المالية التي سيتولاها في حال الانضمام إلى الحكومة، بينما يرفض درعي، الذي سيتولى وزارة الداخلية إخراج هذه المديرية من نطاق صلاحيات الوزارة.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن مقربين من كحلون ودرعي قولهم إن اجتماعهما مع نتنياهو جرى في أجواء جيدة “لكننا لن نتنيازل عن مديرية التخطيط”. وقال مقربون من درعي إن “وزارة الداخلية من دون مديرية التخطيط هي مثل وزارة المالية من دون دائرة الميزانيات” وأن “مديرية التخطيط هي 70% من وزارة الداخلية”.

ونتنياهو، الذي اجتمع مع كل واحد منهما على حدا، لم يتلق ردا من كحلون أو من درعي على اقتراحات قدمها لهما، وبينها نقل صلاحيات “مديرية التخطيط” إلى وزارة المالية وتعيين وزير أو نائب وزير من حزب شاس في هذه الوزارة، أو بالعكس، إبقاء المديرية بوزارة الداخلية وتعيين نائب وزير من حزب “كولانو” في وزارة الداخلية.

ورغم تعثر المفاوضات الائتلافية بعد 4 أسابيع من انتخابات الكنيست، إلا أن مصادر في حزبي الليكود و”كولانو” عبرت عن تفاؤلها بالتوصل لاتفاق ائتلافي.

من جهة ثانية ، طالب حزب “البيت اليهودي” بأن يكون لديه حق النقض (فيتو) على أي قرار حكومي يتعلق بالعلاقة بين الدين والدولة.

وقالت مصادر في كتلة “يهدوت هتوراة” في أعقاب اجتماع بين ممثلين عن هذه الكتلة وممثلين عن حزب الليكود إنه جرى التقدم بشكل كبير في المحادثات بينهم. وقالت مصادر في الليكود إنه جرى التوضيح لكحلون إن حزبه لن يحصل على رئاسة لجنة المالية في الكنيست وأن رئاستها ستمنح ل”يهدوت هتوراة”.

ووفقا لتقارير إعلامية فإن رئيس حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينيت، ورئيس حزب “يسرائيل بيتينو” أفيغدور ليبرمان، لا يزالان يتصارعان على حقيبة الخارجية، وأن نتنياهو لم يحسم في هذا الأمر أو حتى ما إذا كان سيعين عضو كنيست من الليكود في هذا المنصب.

وأبدت الأحزاب الحريدية خلال المفاوضات الائتلافية معارضتها على “قانون القومية” العنصري و”قانون التهود”. 

هذا ، وأحرزت المفاوضات بين حزب الليكود وحزب ‘كولانو’ برئاسة موشي كحلون تقدما يوم أمس واتفق الجانبان على أن يحصل ‘كولانو’ على ثلاث حقائب وزارية، فيما لا زالت المفاوضات مع حزب ‘يسرائيل بيتينو’ تراوح مكانها .

 

واتفق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مع كحلون خلال اجتماعهما يوم أمس أن يحصل حزب «كولانو» على حقيبة المالية ووزارة  والإسكان  وحقيبة جودة البيئة. وذكرت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ أن كحلون حصل على كافة الصلاحيات التي كان يطالب بها من أجل تنفيذ الإصلاحات في مجال الإسكان. لكن مسؤولين في الليكود قالوا إن كولانو لن يحصل على رئاسة لجنة المالية لأن الليكود تعهد بمنحها لـ’يهدوت هتوراة’.

 

ومن المتوقع أن يتولى كحلون وزارة المالية، فيما سيحصل الرجل الثاني في الحزب، جنرال الاحتياط يوآف غالنت، على حقيبة وزارية أخرى.

 

من جانب آخر لا زالت المفاوضات بين الليكود وحزب «يسرائيل بيتينو» برئاسة أفيغدور ليبرمان تراوح مكانها، وأكد مسؤوولون في الحزبين أنها لا زالت عالقة. وهاجم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، يوم أمس رئيس حزب الليكود، بنياميننتنياه، وقال: م’ن غير الواضح بالنسبة لي مطلقا ماذا يريد رئيس الحكومة. نحن نريد أن نكون جزءا من الحكومة لكن ليس بأي ثمن’.

 

واتهم ليبرمان نتنياهو بأنه يسعى لتشكيل حكومة وحدة مع ‘المعسكر الصهيوني’. فيما قال قال مسؤولون في «يسرائيل بيتينو» إنهم فوجئوا  بالاتفاق بين الحاريديم وااليكود لإلغاء قانون «المساواة في الأعباء» الذي سن في الدورة الماضية.

 

من جانب آخر، نفى مقربون من رئيس المعسكر الصهيوني يتسحاك هرتسوغ وجود اتصالات مع حزب الليكود لبحث إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – اليمين اليهودي الجديد” و”اتحاد أحزاب اليمين” يعلنان خوض انتخابات الكنيست معا

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: