إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / استشهاد محمد جاسم كراكره منفذ العملية الفدائية الفلسطينية قرب مستوطنة شيلو اليهودية وجرح جنديين يهوديين أحدهما بحالة موت سريري

استشهاد الفلسطيني محمد جاسم كراكره بعملية فدائية قرب مستوطنة شيلو اليهودية شمالي رام الله

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهاد محمد جاسم كراكره منفذ العملية الفدائية الفلسطينية قرب مستوطنة شيلو اليهودية وجرح جنديين يهوديين أحدهما بحالة موت سريري

استشهاد الفلسطيني محمد جاسم كراكره بعملية فدائية قرب مستوطنة شيلو اليهودية شمالي رام الله

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أصيب جنديان يهوديان ( إسرائيليان ) بعملية فدائية فلسطينية شمالي رام الله ، جراح أحدهما خطيرة ( حالة موت سريري ) وجراح الآخر متوسطة في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء 8 نيسان 2015 ، بعد طعنهما على يد فلسطيني جنوبي المستوطنة اليهودية “شيلو” الواقعة بين نابلس ورام الله بشمال الضفة الغربية المحتلة.

واكد الارتباط العسكري الفلسطيني هوية الشهيد الفلسطيني واضاف ان جيش الاحتلال تحفّظ على جثمانه بعد استشهاده.

 

وكان الاحتلال قد اقتحم عدة مناطق في محافظة رام الله واقتاد عدة شبان للتعرف على جثمان الشهيد حتى تعرّفت عليه عائلته.

 

وقالت مصادر إعلامية يهودية إن جنديا ( إسرائيليا ) أصيب بجراح خطيرة نتيجة حادث طعن على شارع 60 قرب مستوطنة “شيلو” اليهودية وسط الضفة الغربية المحتلة .
 
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت النار على المنفذ مما أدى إلى استشهاده وفقا للأنباء الأولية.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية أنه تم إطلاق النار على منفذ العملية ما تسبب بمقتله، فيما جرى نقل الجنديان المصابان لمستشفى “بيلنسون” في بيتاح تكفا عبر مروحية عسكرية بينما يحقق الجيش في ظروف العملية.

وفي ذات السياق، اقتحمت قوات جيش الاحتلال الصهيوني بلدة سنجل فور التعرف على هوية منفذ عملية الطعن وهو الشهيد محمد جاسم كراكره (27عاما).

وأفاد شهود عيان لوسائل اعلام فلسطينية أن قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت البلدة بعشرات الدوريات وداهمت منزل كراكره، فيما انتشرت قوات كبيرة على مداخل البلدة الثلاثة أشبه ما يكون بحالة حصار للبلدة.

وذكر الشهود أن قوات الاحتلال لا زالت تقوم بالانتشار على طريق نابلس – رام الله المحاذي للبلدة وسط حالة من الاستنفار وإعاقة الحركة داخل البلدة.

يذكر بأن الشهيد كراكره يعمل في مجال البنية التحتية والمواسير وهو أعزب.

وشهدت بلدات شمال رام الله في وسط الضفة الغربية المحتلة أعمال تمشيط واغلاقات لقوات الاحتلال الصهيوني عقب تنفيذ العملية الفدائية الفلسطينية .

وأفاد شهود عيان تواجدوا في المكان أن الاحتلال الصهيوني دفع بتعزيزات عسكرية ضخمة من الجيش و”حرس الحدود” والشرطة وقام بأعمال التحقيق والتمشيط وأغلق المدخل الشمال لبلدتي سنجل وترمسعيا القريبتين من مستوطنة شيلو اليهودية .

وذكر الشهود أن الاحتلال احتجز المركبات الفلسطينية المتنقلة بين نابلس ورام الله، مع تواجد لسيارات الإسعاف العسكرية الصهيونية .

وقال رئيس بلدية سنجل أيوب سويد في حديث صحفي : إن الاحتلال استدعاه للتعرف على هوية منفذ العملية، مشيرا إلى أن الشهيد مصاب بعيارات نارية في الرأس.

في غضون ذلك، قال مصدر في مكان العملية الفدائية : إن جيش الاحتلال يدعي وجود شابين مع منفذ العملية هربا من المكان لحظة إطلاق النار على الشهيد الذي عثر بحوزته على سكين.

وخلال أعمال التمشيط تجمع عشرات المستوطنين اليهود بمركباتهم في مكان العملية الفدائية من عدة مستوطنات يهودية في خطوة للقيام بردات فعل على العملية، وهناك خشية لدى المواطنين الفلسطينيين من أعمال انتقامية قد يقدم عليها مستوطنون متطرفون في الساعات المقبلة.

في غضون ذلك، قال مصدر فلسطيني من مواكب السيارات المتجهة لنابلس : إن جيش الاحتلال يتوقع خروج منفذ العملية من المدخل الرئيس لبلدة ترمسعيا، مشيرا إلى العملية نُفذت على إحدى محطات الانتظار بالقرب من مستوطنة “شيلو” بمحاذاة بلدة سنجل.

وفي المزيد من التفاصيل ، استشهد فلسطيني بنيران جيش الاحتلال الصهيوني ، قبل ظهر اليوم الاربعاء، بدعوى طعنه جنديين ( اسرائيليين ) شمال رام الله وفقا لما تناولته المواقع العبرية.

 وأشارت هذه المواقع الى أن الجنديين الاسرائيليين احدهما (20عاما) اصيب بجراح خطيرة، تعرضا لعملية طعن على يد شاب فلسطيني على طريق 60 بالقرب من مستوطنة “شيلو” شمال رام الله، حيث طعن احدهما في رقبته ما تسبب باصابته بجروح وصفت بالخطيرة والاخر طفيفة، وقام جنود الاحتلال باطلاق النار نحو الشاب الفلسطيني ما تسبب باصابته بجروح بالغة استشهد متأثرا بها .

 ووصلت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الى الموقع مع طواقم الاسعاف التي تقوم بتقديم العلاج للجنديين، ونقلتهما بطائرة عمودية الى المشافي العبرية .

 وافادت الأنباء الواردة من رام الله نقلا عن مصادر محلية، ان جيش الاحتلال اقتحم عدة مناطق في رام الله منها سنجل وترمسعيا واللبن الشرقية والغربية، واعتقل 7 شبان واقتادهم للتعرف على جثة الشهيد الا انهم لم يتمكنوا من التعرف عليه، حيث لم يحمل الشهيد بطاقة هوية.

كما روى عدد من الشبان الذي تم اقتيادهم للتعرف على الجثة وثم الافراج عنهم، ان الشهيد مصاب برصاص في رأسه والى جانبه سكين نظيفة ليس عليها اي اثر للدماء.

من جهة ثانية ، باركت حركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) في الضفة الغربية المحتلة عملية الطعن البطولية والتي أدت إلى إصابة ثلاثة جنود اسرائيليين بجراح بالقرب من مستوطنة “شيلو” قرب رام الله صباح اليوم الأربعاء .

ونعت حركة حماس في تصريح صحفي صدر عنها الشهيد محمد جاسم كراكرة (32 عاما) ابن بلدة سنجل منفذ العملية الذي استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال.

وأكدت حركة حماس أن هذه العملية التي تعتبر الثانية من نوعها خلال أسبوع واحد، تشير إلى تمسك شعبنا بخيار مقاومة الاحتلال بكافة الادوات والوسائل حتى يندحر عن أرضنا.

وكان الشاب كراكرة قد هاجم جيبا عسكريا متمركزا على مدخل القرية بسكين وتمكن من إصابة 3 جنود أحدهم في حالة موت سريري.

ويعمل الشاب كراكرة وهو أعزب في مجال التمديدات المنزلية وقد استدعت قوات الاحتلال والده للتعرف على جثته عقب استشهاده.

وهذه العملية تعتبر عملية الطعن الثانية خلال أسبوع، بعد قيام شاب فلسطيني الخميس الماضي، بطعن ضابط اسرائيلي في رأسه على حاجز عسكري جنوب مدينة قلقيلية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020 .. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020.. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري د. كمال إبراهيم علاونه Share This: