إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / اللاجئون الفلسطينيون / مخيم اليرموك قرب دمشق تحت سيطرة الدولة الإسلامية ( داعش )

خريطة المخيمات الفلسطينية في سوريا

مخيم اليرموك - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

مخيم اليرموك قرب دمشق تحت سيطرة الدولة الإسلامية ( داعش )

خريطة المخيمات الفلسطينية في سوريا

مخيم اليرموك – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) 

أعلن تنظيم (أكناف بيت المقدس ) ، مساء يوم السبت 4 نيسان 2015 ، عن استعادة المركز الثقافي وحي المغاربة في ‫مخيم اليرموك‬ بعد اشتباكات مع الدولة الإسلامية في العراق والشام ( داعش‬ ) ما زالت مستمرة حتى اللحظة. 

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء السبت إن رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل وقيادة الحركة يواصلون الجهود والاتصالات لوقف نزيف الدم وإنهاء مأساة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.

وأضافت الحركة في بيان صحفي أن “مشعل وإخوانه في القيادة يتابعون تطورات الأوضاع الصعبة والمؤسفة التي يمر بها أبناء شعبنا الفلسطيني في مخيم اليرموك، وما يتعرضون له من قتل وحصار وتصعيد عسكري”.
 وأوضحت أن مشعل أجرى عدة اتصالات وتابع ما يلزم من الجهود الهادفة إلى وقف نزيف دم شعبنا في المخيم، ووضع حد لهذه المأساة التي ما زال يعاني منها سكان المخيم منذ سنوات.

وأكدت على ضرورة تحييد مخيم اليرموك وكل المخيمات الفلسطينية بعيدًا عن تطورات الأزمة السورية المؤلمة.

ودعا مشعل بشكل عاجل جميع الأطراف المعنية إلى سرعة إنقاذ مخيم اليرموك، وفق البيان.

ويشن تنظيم “داعش” منذ الأربعاء الماضي هجومًا واسعًا على مخيم اليرموك من جهة حي الحجر الأسود وبلدة يلدا اللذين يسيطر عليهما مقاتلو التنظيم، وتدور الاشتباكات بينه وبين “أكناف بيت المقدس” التي تحاول صد تقدمه وإخراجه من المخيم.

قصف الجيش السوري للمخيّم
وقصفت الطيران الحربي السوري مخيّم اليرموك بأكثر من 14 برميل متفجّر بعد سيطرة داعش عليه مخلّفة عشرات الإصابات نقلت الى مشفى فلسطين في المخيم، الذي يعاني من شح المستلزمات الطبية .

هذا وأشار شهود عيان الى أن الجيش السوري يواصل قصف المخيّم بصواريخ أرض أرض حتى اللحظة.

قطع 5 رؤوس واعدام شابين
 من جهة اخرى ، لا زالت حملة الاعتقالات والإعدامات مستمرة التي يقوم بها داعش والنصرة حيث أكد عبد المجيد أنه تم تأكيد قطع رؤوس 5 حتى اللحظة وإعدام شابين رمياً برصاص أمام الأهالي وهناك مفقودين بالعشرات .

وعلم لاحقاً أن داعش نفذت أحكاما بالإعدام ذبحا بعدد من أبناء المخيم كانت قد اعتقلتهم يوم الجمعة. وجرى تنفيذ الإعدام في ساحة ملحمة المليون دخلة فرن حمدان بتهمة التعامل مع الأكناف ومحاولة عرقلة دخول تنظيم الدولة الإسلامية  للمخيم..

وتوفي الشابان عمر خطاب وعلاء درباس متأثرين بإصابات تعرضوا لها أثناء الاشتباكات مع النصرة وداعش وهما في أحد مشافي يلدا ، وحسب شهود عيان هناك العديد من الحالات الحرجة.

وقال شهود عيان أن جبهة النصرة وداعش تقومان بتفخيخ بيوت وحارات لإحكام السيطرة على المخيم وعزله من الجهة الجنوبية عن محيطه. 

ويشهد المخيم حالة نزوح للكثير من الأهالي أما معظم الأهالي مازالوا محاصرين وصامدين داخل منازلهم .

وكان قد اجتاح تنظيم داعش مخيم اليرموك، بالتعاون مع جبهة النصرة بعد اشتباكات امتدت لأيام، وسنين من حصار النظام المستمر حتى اللحظة .

المخيم في أيدي داعش
وأعلنت داعش عن سيطرتها الكاملة على مخيم داعش للاجئين، حيث قال المكتب الإعلامي لما يعرف بولاية دمشق التابع لـتنظيم الدولة الاسلامية، إن مقاتليه تمكنوا من بسط سيطرتهم على معظم مخيم اليرموك، جنوبي العاصمة السورية دمشق، في حين دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كافة المسلحين بالمخيم، إلى وقف الاقتتال وحقن دماء الفلسطينيين.

وكان التنظيم شن أمس هجوما جديدا مكّنه من السيطرة على أهم الأحياء والشوارع في اليرموك، إضافة إلى مخيم فلسطين المجاور له. وقُتل في الهجوم عدد من مقاتلي فصائل المعارضة المسلحة.

يشار الى أن مخيم اليرموك له مدخلين أحدهم يفتح جنوبا على منطقتي “يلدا” و “الحجر الأسود” ويسيطر على منطقة الحجر الأسود داعش بعد طرد مسلحي أكناف بيت المقدس منها ,أما المدخل الشمالي للمخيم تسيطر عليه الفصائل الفلسطينية ويفتح على العاصمة السورية دمشق وهو مغلق تمام ولن يفتح الا للمرات الإنسانية ودخول المساعدات الى المخيم.

دعوات للمساعدة
ودعت السلطة الفلسطينية والفصائل والقوى الفلسطينية كافة إلى تحرّك عاجل بناء على موقف موحّد يحمي اللاجئين في مخيم اليرموك، ويؤدّي إلى فك الحصار المفروض عليه، وتوفير ممرّات آمنة وتقديم الإغاثة العاجلة.

الى ذلك ، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ، أمس السبت ، إن تنظيم “داعش” وجبهة النصرة باتا يسيطران على 90% من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية؛ وذلك في اليوم الرابع لهجومهم على المخيم.

وأوضح المرصد على موقعه الالكتروني أن وجود كتائب “أكناف بيت المقدس” المدافعة عن المخيم انحسر في الجهة الشمالية الشرقية لليرموك.

وأشار إلى أن تقدم قوات “داعش” تزامن مع قصف عنيف وسقوط قذائف، وإطلاق نار من القناصة، ما أسفر عن استشهاد ومصرع تسعة أشخاص بينهم مقاتلين ورجلين أعدمهما التنظيم، وفصل رأسيهما عن جسديهما في المخيم.

وذكر المرصد أن عددًا من عناصر “داعش” قتلوا خلال الاشتباكات مع أكناف بيت المقدس والفصائل الإسلامية.

كما تعرض المخيم لقصف من طيران النظام السوري، وقال ناشطون إن طائرات من نوع “ميغ” تابعة للنظام شنت غارتين جويتين على أهداف داخل المخيم المحاصر منذ أشهر طويلة، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية حتى الآن، وسط حركة نزوح للأهالي إلى مناطق في أطراف المخيم.

وكان تنظيم “داعش” اقتحم الأربعاء الماضي مخيم اليرموك من جهة حي الحجر الأسود وبلدة يلدا اللذين يسيطر عليهما مقاتلو التنظيم، وتدور الاشتباكات بينه وبين “أكناف بيت المقدس” التي تحاول صد تقدمه وإخراجه من المخيم.

ودفعت الأزمة الجديدة في اليرموك وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إلى الإعراب عن القلق البالغ حيال سلامة وحماية المدنيين الفلسطينيين والسوريين في المخيم.

وقالت “أونروا” في بيان لها إن 18 ألف مدني يقطنون المخيم بينهم نحو 3 آلاف و500 طفل، الأمر الذي يجعلهم عرضة للموت والإصابة بجراح والتعرض للصدمة والتشرد.

وطالبت كافة الأطراف باحترام التزاماتها بضمان حماية المدنيين في اليرموك وبالتقيد بهذه الالتزامات وضرورة إنهاء القتال والعودة إلى الظروف التي ستمكن موظفيها من تقديم الدعم والمساعدة للمدنيين في المخيم.

ويسيطر على مخيم اليرموك الذي يحاصره الجيش السوري منذ أكثر من عامين، مقاتلون من أبناء المخيم يطلقون على أنفسهم “أكناف بيت المقدس”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برج البراجنة – قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين لبنانيين وفلسطينيين بالمخيم

برج البراجنة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: