إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الرئاسة الفلسطينية / خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تدشين حديقة الاستقلال في البيرة 5 نيسان 2015

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله بافتتاح حديقة الاستقلال في البيرة

البيرة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تدشين حديقة الاستقلال في البيرة 5 نيسان 2015

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله بافتتاح حديقة الاستقلال في البيرة

البيرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، اليوم الأحد 5 نيسان 2015 ، في كلمته بافتتاح حديقة الإرسال في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية ،  أن القضية الفلسطينية تمر في ظروف قاسية ومريرة، لكنه أكد القدرة على التعامل مع هذه الظروف.

وقال الرئيس الفلسطيني إن مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق، يعاني من حروب واعتداءات لا علاقة للاجئين بها، لكنهم يدفعون ثمن هذه الصراعات.

وأكد أننا لا نتدخل بشؤون أحد ونريد أن يتدخل أحد بشؤوننا، فنحن لا علاقة لنا بما يجري في سوريا من قتال داخلي، مشيرا إلى أن مخيم اليرموك كان آمنا مطمئنا، لأننا لا نتدخل مع هذه الجهة أو تلك.

وقال: ندعو الذين يريدون إقحامنا بهذه الصراعات الابتعاد عنا، فكفانا تعبا وحربا في كل مكان، مؤكدا العمل على إيجاد حلّ يحمي سكان المخيم من مأساة لا ذنب لهم فيها.

وأشار الرئيس الفلسطيني عباس في كلمته، إلى السير في خطة سياسية دبلوماسية هادئة للحفاظ على ثوابتنا وحقوقنا، وقال: إذا أرادت إسرائيل أن تتراجع عن انتهاكاتها للاتفاقيات فنحن مستعدون، لكنني أعتقد أنهم غير مستعدين (الإسرائيليين).

وأضاف أننا مضطرون للجوء إلى الشرعية الدولية لتحصيل بعض حقوقنا، مشيرا إلى مساع من بعض الدول للذهاب مجددا إلى مجلس الأمن، وهو أكبر محفل دولي يتم اللجوء إليه في الأزمات.

وقال: نريد قرارا يحفظ حقوقنا، دولة مستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس، وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 194 المتعلق بحق عودة اللاجئين، ووقف الاستيطان، دولة كاملة متكاملة على كل الأراضي المحتلة عام 1967.

وجدد رفضه للدولة اليهودية، وقال: نرفض الدولة اليهودية رفضا قاطعا، ولن نتراجع عن هذا الأمر.

وفيما يتعلق بالأموال التي تحتجزها حكومة تل ابيب ( إسرائيل ) ، قال عباس : هذه أموالنا وليست حسنة منكم وليست تبرعا منكم، ولن نقبل إلا أن نحصل على حقنا كاملا،  فإما تعطونا إياها كاملة أو نذهب إلى المحكمة، إنما بهذا الأسلوب لن نقبل ذلك، وبالفعل قررنا إعادة هذه الأموال، ولم نستلمها.

وفيما يلي كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في احتفال تدشين حديقة الاستقلال في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية اليوم الاحد 5 نيسان 2015 :

نهنئكم بهذه الحديقة الغناء حديقة الاستقلال التي بنيت لأهل رام الله والبيرة، ولكل فلسطيني وغير فلسطيني يحب أن يجلس هنا، ويحب أن يتنسم ريح الاستقلال لأن الاستقلال قادم.. قادم.. قادم بإذن الله في القريب العاجل.

أيها الإخوة أيتها الأخوات..
نحن نمر بظروف صعبة وقاسية ومريرة ولكننا نزعم أننا قادرون على التعامل مع هذه الظروف، بالأمس القريب واليوم يعاني مخيم اليرموك، المخيم الشامخ جنوب دمشق، من الحروب والاعتداءات من كل المتقاتلين، منظمات وغير منظمات، يتقاتلون في المخيم ونحن ندفع الثمن، نحن قلنا منذ أكثر من 4 سنوات نحن لا نتدخل في شؤون أحد، كما لا نحب أن يتدخل أحد في شؤوننا، وبالنسبة لما جرى ويجري في سوريا وغيرها، قلنا إنه لا علاقة لنا بما يجري، ومع ذلك أقحمنا في حرب ضروس شرسة لا أخلاق فيها، لم يبق من أهلنا في مخيم اليرموك إلا 20 ألفا وربما في هذه الأيام نزحوا أو قتلوا أو جرحوا.

هذه مأساة كتبت على شعبنا، وشعبنا لا يرضى بها ولا يريدها ولم يكن سببا فيها، ولا أدري في كل مرة يأتون إلى هذا المخيم وغيره من المخيمات ليقحمونا بالقتال فيها ونحن براء من هذا، منذ بداية الحرب الداخلية في سوريا، كانت المخيمات ‘بيت أبي سفيان’ أي أن كل من أراد اللجوء بنفسه وبعائلته وبأهله يذهب للمخيمات، فهي بيوت آمنة مطمئنة، لا تتدخل مع هذه الجهة أو تلك ولا ضد هذه الجهة أو تلك، إلا أن ما يحصل اليوم هو سلسلة من المآسي تصيب شعبنا في الأراضي السورية، وليل نهار هناك خلايا أزمة من منظمة التحرير الفلسطينية، من المقيمين في دمشق والذين يحاولون أن يعالجوا هذه المأساة بأقل قدر ممكن من الخسائر، نرجو الله أن يتمكنوا.

وندعو أولئك الذين يريدون أن يقحمونا بهذه الصراعات أن يبعدونا عنها، لأن ما نحن فيه يكفينا من الألم والعناء والحروب في كل مكان، ومع ذلك نحن نحاول أن ننأى بأنفسنا إلا أنهم مصرون على ذلك. على كل حال نحن على اتصال مع إخوتنا لنحاول أن نجد حلا يهدئ روع الناس ويحميهم من مأساة يقدمها لنا الناس بلا ذنب اقترفناه.

أيها الإخوة… أيتها الأخوات
نحن نسير في خطى سياسية دبلوماسية هادئة، من أجل أن نحافظ على ثوابتنا ومن أجل أن نحافظ على حقوقنا، ولكن مع الأسف الشديد خلال السنوات الماضية لم نتمكن من الوصول إلى حل ولم نتمكن من الوصول إلى ما يوقف هذا التسارع خاصة بما يتعلق بالاستيطان، ومع ذلك نحن قلنا وقالها شعبنا ونقول إن الاستيطان منذ الحجر الأول إلى يومنا هذا باطل ويجب أن ينتهي من أرضنا أيا كان حجمه وأيا كان عدد الذين يسكنون، وعليهم أن يرحلوا.

إذا منذ فترة ونحن نتبع هذه السياسية، وقد ذهبنا إلى مجلس الأمن للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة ولم نتمكن، وأحب أن أستعمل تعبيرا وهو أن مجلس الأمن فشل وليس نحن الذين فشلوا، فهو فشل بأن يعيد الحق إلى نصابه وإلى أهله، أو أفشل من أعضائه ومن كباره، لكننا لن نستكين ولن نيأس، وذهبنا وحصلنا على الدولة غير العضو في الأمم المتحدة، وهذا كان هو الباب الواسع الذي فتح أمامنا لكثير من المنظمات.

ونحن قلنا إننا إما أن نصل إلى حل يوقف هذه الاعتداءات، أو سنبقى سائرين في مخططنا، في 30 ديسمبر الماضي ذهبنا إلى مجلس الأمن، وكنا نتوقع أن نحصل على 9 أصوات، وفعلا في اللحظة الأخيرة تراجع أحدهم وأصبحوا ثمانية، وقامت الدنيا علينا وقالوا إننا فشلنا، نحن لم نفشل، لنفترض أننا حصلنا على تسعة أصوات نحن نعرف أن أمامنا ‘الفيتو’، مع ذلك لا بأس من المحاولة، ولكن ليس هناك فشل، وكنا موقني النفس على الخطوة التي تلي 30 ديسمبر، ففي 31 ديسمبر ذهبنا إلى محكمة الجنايات الدولية، وقامت الدنيا ولم تقعد لماذا؟ لأننا ذهبنا، لماذا لا نذهب ونحن معتدى علينا؟ مجلس الأمن لم يتمكن من إنصافنا، والوسطاء لم يتمكنوا من ذلك، اذا ما الحل؟ فكان بأن ذهبنا إلى محكمة الجنايات الدولية، والآن جاء قرار من المجلس المركزي يتحدث بمنتهى الصرامة والصراحة على أن الاتفاقيات التي بيننا وبين إسرائيل اخترقت وأنهيت وانهكت جميعا، ومعنى ذلك أنه لم يعد هناك مكان لهذه الاتفاقيات، وإذا أرادت إسرائيل، وأشك في ذلك، أن تتراجع عن انتهاكاتها لكل الاتفاقيات فنحن مستعدون، ولكن يبدو أنهم غير مستعدين، والدليل أنهم بدأوا بعقابنا بحجز أموالنا التي يجمعونها ويأخذوا منها نصيبا يعادل 3%، وقالوا سنرسل لكم الأموال وأرسلوها وقد اقتطع منها الثلث، لماذا؟ هل هذه ديون؟ من الذين يقرر؟ نحن طرف آخر قالوا ليس لكم حق، قلنا لا نريد هذه الأموال، هذه أموالنا وليست حسنة منكم وليست تبرعا منكم، ولن نقبل إلا أن نحصل على حقنا كاملا، نعيد الأموال لكم فإما تعطوننا إياها كاملة أو نذهب إلى المحكمة، إنما بهذا الأسلوب لن نقبل ذلك، وبالفعل قررنا إعادة هذه الأموال، لم نستلمها.

الآن هناك قضايا أخرى أمام محكمة الجنايات الدولية، أولها الاعتداءات على غزة، والثانية هي الاستيطان، والآن القيادة تدرس هذه القضايا دراسة معمقة لتقدمها في الوقت المناسب إلى محكمة الجنايات الدولية، وهذا هو الذي أمامنا، ليس أمامنا خيارات كثيرة، أغلقوا الأبواب بوجهنا، فنحن مضطرون للذهاب للشرعية الدولية للحصول على بعض حقوقنا.

 هناك مساعٍ من بعض الدول للذهاب إلى مجلس الأمن، ونحن لا نعترض على الذهاب إلى مجلس الأمن لأنه أكبر محفل دولي يُلتجأ إليه في المهمات والأزمات، والمساعي التي يقوم بها البعض، قلنا رأينا بأننا نريد قرارا يحفظ حقوقنا، ما هي حقوقنا؟ هي دولة على حدود 1967 والقدس عاصمة لها، وحل عادل لقضية اللاجئين على أساس القرار 194، ووقف الاستيطان، دولة كاملة متكاملة على كل الأراضي الفلسطيني، يصدر هكذا قرار، أهلا وسهلا، لسنا بحاجة لمزيد من القرارات التي لا تنفذ، ومعلوم أن لدينا 12 قرارا من مجلس الأمن، ومنها قرارات لم تعترض عليها أميركا بل وافقت عليها، تطالب باجتثاث الاستيطان ولم يحصل، فإسرائيل تنفذ ما تريد وترفض ما تريد، وأنا أعطيكم نموذجا بسيطا، قالوا إنكم تطالبون بـالقرار 181، وقالوا نحن موافقون على 181، وهو قرار يتحدث عن الدولة اليهودية، تركوا كل القرار وأخذوا منه كلمة الدولة اليهودية فقط، لذلك نحن نرفض الدولة اليهودية رفضا قاطعا ولن نتراجع عن هذا الموقف.

ذهبنا إلى القمة العربية في اليوم التالي لما سمي فيما بعد ‘عاصفة الحزم’، ولاحظنا أن هذه العاصفة تستحوذ على إجماع عربي، فنحن معها، لأن عنوانها المحافظة على الشرعية، ونحن أكثر الناس الذين تلوعنا من ثلم وضرب الشرعية، فقلنا لهم نحن معكم نؤيدكم وندعمكم، وإن شاء الله تلتفتون إلى من يعاني من مثل هذه المعاناة، وهنا فهم على أننا نطالب بجحافل وهذا غير صحيح. لماذا؟ لأنه عندما قام الانقلاب في غزة في 2007 لم نقاتل ولم نضرب، رغم أنهم عملوا كل شيء من قتل ورمي وترويع، وذهبنا للجامعة العربية وقلنا لهم، هناك مشكلة بحاجة لحل، فقالوا مصر تحلها، وانتظرنا أن تحل مصر القصة ولم تحل، وعملنا 3 اتفاقيات في الدوحة والقاهرة والشاطئ، وكلها تتمركز حول نقطتين حكومة وفاق وطني شكلت ولم تتمكن من أداء واجباتها، والنقطة الثانية هي الانتخابات، وأعلنوا بالفم المليء رفض الانتخابات، ونحن نعتبر أن لدينا قضايا يجب على العرب أن يقولوا كلمة واحدة، من هو المخطئ ومن المحق؟ وكيف يمكن أن نتعامل مع هذه القضية؟ أعود وأؤكد أننا نؤيد الموقف العربي الكامل وأعلنّا ذلك صراحة، ونتمنى لهذا الموقف العربي الذي حظي بإجماع شامل -رغم أن البعض فضل أن ينأى بنفسه عن الموضوع- أن تقوم الدول العربية بعمل ما يجب في هذا الموضوع.

أقول لكم تمتعوا بحديقة الاستقلال وتنسموا ريح الاستقلال لأنه قادم بإذن الله، وشكرا.

 من جانبه، قال رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار ‘بكدار’ د. محمد اشتية، إن حديقة الاستقلال واحدة من آلاف المشاريع التي نفذت بالتكامل ما بين جهود الحكومة وبكدار.

وأضاف أن الحديقة التي تقع في منطقة الإرسال في قلب مدينة البيرة على مساحة 150 دونما، بتنفيذ من المجلــــس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار ‘بكدار’، والتي تعتبر متنفسا للمواطنين في محافظة رام الله والبيرة، تضم مساحات خضراء (15 ألف نبتة بين أشجار وأزهار)، ومدرجا ومسرحا مكشوفا يتسع لنحو 1600 شخص، ونافورة موسيقية، وشلالا وآبار، ومنطقة ألعاب للأطفال، ومطعما، وقاعة متعددة الأغراض.

وقال: ‘يتماهى هذا اليوم مع ألوان علم فلسطين، فنحن ننظر الى خريطة المنطقة التي تغيرت التحالفات فيها، وتبدلت فيها الملامح، لكن فلسطين باقية شامخة، ممثلة بشرعية الرئيس عباس، النابعة من النضال ومن منظمة التحرير الفلسطينية، شرعية اكتسبت بالدبلوماسية الدولية، لدولة مستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف’.

وأضاف: ‘سيدي الرئيس أنتم تمثلون القضية، خضتم السلام وأنشأتم السلطة الوطنية بمرافقها، واليوم تنقلون القضية إلى الأمم المتحدة، ودوّلتم الصراع مع المحتل، لكسر هذا الواقع الذي يفرضه الاحتلال، عبر ترسيخ احتلاله لأرضنا’.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالذكرى أل 54 لإنطلاقة حركة فتح (1 / 1 / 1965 – 2019)

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: