إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / عالم الطيران / الطائرة الشمسية ( سولار امبلس 2 ) تنطلق من سلطنة عمان إلى الهند

 الطائرة  الشمسية سولار إمبلس 2

أبو ظبي - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الطائرة الشمسية ( سولار امبلس 2 ) تنطلق من سلطنة عمان إلى الهند

 الطائرة  الشمسية سولار إمبلس 2

أبو ظبي – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

واصلت أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية رحلتها حول العالم، حيث أقلعت من سلطنة عمان صباح اليوم الثلاثاء 10 آذار 2015 ، ثاني محطة لها، بعد انطلاقها من مطار البطين في أبو ظبي.

ومن المتوقع ان تتوجه الطائرة سولار إمبلس 2، إلى الهند ثم بورما والصين، قبل أن تواصل رحلتها لتعبر المحيط الهادي لتزور ثلاثة مناطق في الولايات المتحدة، ومن ثم عبور المحيط الأطلسي لبدء رحلة العودة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وتعد هذه الرحلة الأولى من نوعها، التي تهدف إلى التشجيع على استخدام الطاقة البديلة، وإحلال التكنولوجيا النظيفة والفعالة محل التكنولوجيا الملوثة للبيئة.

وذكر موقع الرحلة على الإنترنت، والذي يعرض موقع الطائرة، ويبث مقاطع صوت من قمرة القيادة “تريد سولار إمبلس حشد حماس الناس لصالح التقنيات، التي ستتيح خفض الاعتماد على الوقود الأحفوري، واستنفار المشاعر الإيجابية تجاه الطاقة المتجددة.”

وتزن الطائرة 2300 كيلوغرام، أي ما يعادل وزن سيارة عائلية، لكن جناحاها بعرض جناحي طائرة كبيرة.

وستشمل الرحلة نحو 25 يوم طيران، مقسمين على 12 جولة، بسرعات تتراوح بين 50 إلى 100 كيلومتر في الساعة.

واستغرقت الدراسات والتصميم والبناء 12 عاما، وانطلقت أول نسخة من الطائرة عام 2009، محطمة الأرقام القياسية لأعلى وأطول مسافة تقطعها طائرة مأهولة تعمل بالطاقة الشمسية. 

وتنطلق رحلة الطيران من أبوظبي وتجول حول العالم خلال خمسة أشهر تطير خلالها مسافة 35 ألف كيلومتر مع التوقف في عدة محطات لتنتهي مجددا في العاصمة الإماراتية. ويحظى المشروع بدعم من حكومة أبوظبي وشركة مصدر الحكومية الشريكة في هذه “المغامرة”.

وبعد أبوظبي تتوقف الطائرة في سلطنة عمان ثم في احمد آباد وفاراناسي في الهند، ثم في ماندالاي في بورما ثم في شنونغ كينغ ونان جينغ الصين، بحسب ما أعلن الطياران الرائدان في مؤتمر صحافي في أبوظبي على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل مؤخرا .

وكان أعلن الطياران السويسران برتران بيكار وروجيه بورشبيرغ في يوم الثلاثاء (20 كانون الثاني/يناير 2015 ) من أبوظبي عن محطات رحلتهما التاريخية المنتظرة حول العالم على متن أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية كاملا دون أن تستخدم قطرة وقود واحدة ما قد يفتح الباب أمام عهد جديد لاستخدامات التقنيات النظيفة.

 

ويريد الطياران إثبات قدرة البشرية على التخلص من نصف مصروف الطاقة وتأمين النصف المتبقي من مصادر متجددة، بفضل تقنيات متوفرة اليوم ويستخدمانها في مشروعهما المشترك “سولار امبلس 2”.

 

وقال بيكار أحد الطيارين الاثنين والمشارك في تأسيس المشروع للصحفيين على هامش قمة القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة حاليا في العاصمة الإماراتية أبو ظبي “يمكن تحقيق المعجزات بالاستعانة بالطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية. نريد أن نري العالم أن بوسعنا الطيران ليلا ونهارا في طائرة دون نقص الوقود”.

 

 وبعد الصين، تتجه الطائرة عبر المحيط الهادئ إلى هاواي من ثم إلى ثلاثة مواقع في الولايات المتحدة، بما في ذلك مدنيتي فينكس ونيويورك حيث ستجري الطائرة محطة رمزية في مطار “جي اف كي”.

وبعد ذلك تعبر الطائرة المحيط الأطلسي في رحلة تاريخية أخرى قبل أن تتوقف في جنوب أوروبا أو شمال إفريقيا بحسب المعطيات المناخية ثم تعود إلى أبوظبي.

وتسير الطائرة بسرعة متوسطة تناهز مئة كيلومتر في الساعة، وهي بالرغم من أجنحتها العملاقة (3,72 متر) التي تتجاوز من حيث طولها أجنحة طائرة “بوينغ 747 ” لا تحمل إلا طيارا واحدا ولا يزيد وزن مقصورتها عن وزن سيارة، وبالتالي سيتناوب بيكار وبورشبيرغ على قيادتها في كل محطة.

وستكون أطول الرحلات فوق المحيطين الهادئ والأطلسي، وسيتعين على الطيارين اختبار حدود قدرة الإنسان على العيش في مساحة صغيرة نسبيا لفترة طويلة تصل إلى أسبوع.

وأكد بيكار لوسائل اعلام أوروبية أن الطيار سيكون متصلا بشكل متواصل عبر الانترنت، وسيتواصل بشكل مستمر مع وسائل الإعلام والمدارس والمؤسسات البيئية غير الحكومية إضافة إلى غرفة عمليات في موناكو.

وأكد أن المشروع “مغامرة” ولم يستبعد تماما أن يتم تحقيق هدف إجراء جولة كاملة حول الكرة الأرضية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطائرة الشمسية سولار إمبالس تحلق فوق نيويورك حول تمثال الحرية

نيويورك – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: