إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الطب النفسي / 8 أشكال من مرض انفصام الشخصية ( الشيزوفرينية)
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

8 أشكال من مرض انفصام الشخصية ( الشيزوفرينية)

عواصم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اثبت العلماء ان مرض انفصام الشخصية ( الشيزوفرينية) ليس شكلا واحدا، بل هو مجموعة من 8 امراض جينية مختلفة لكل منها اعراضه الخاصة.

وفق احصائيات منظمة الصحة العالمية يعاني من انفصام الشخصية حوالي 0.77 بالمائة من سكان الأرض، وان سبب 80 بالمائة منها يعود لعوامل وراثية. ولكن لم تكن الجينات المسؤولة عن ذلك معروفة ومحددة، لذلك منذ سنوات طويلة يحاول العلماء تحديد الجينات التي تسبب المرض.

يقول رئيس الفريق العلمي، ايغور زفير ، بعد هذه السنين تمكن الخبراء من فهم كيفية تعاون الجينات المسببة للمرض، حيث تبين انها تعمل بعضها مع البعض الآخر بصورة منظمة في جسم الشخص السليم، وعند اختلال هذا النظام في عملها تظهر اعراض انفصام الشخصية بأشكال مختلفة، عددها 8 أشكال.

ودرس العلماء الاختلافات الجينية لأكثر من 4000 شخص مصاب بالمرض من الولايات المتحدة وأوروبا واكتشفوا، لدى الذين سيصبحون حتما من زبائن اطباء الامراض النفسية، تغيرات مختلفة في الشبكات الجينية. وبفضل هذه الشبكات الجينية، وليس جينات احادية، تظهر اعراض مختلفة للمرض.

يشير علماء جامعة غرناطة الاسبانية ان هذه الجينات لا تعمل لوحدها (ليست معزولة بعضها عن بعض)، بل تعمل بصورة مشتركة مثل فرقة اوركسترا. وأي خلل في نظام عملها يمكن ان يؤدي الى مختلف اشكال انفصام الشخصية.

وحسب معطيات منظمة الصحة العالمية فان 1 – 2 بالمائة من سكان أوروبا يعانون من امراض نفسية، وان المصابين بانفصام الشخصية يقل عمرهم بمقدار 10 – 25 سنة، مقارنة بالآخرين.

اكتشف فريق من العلماء بكلية الطب جامعة واشنطن، أن مرض انفصام الشخصية ليس مرضا واحدا بل ثمانية أمراض أو اضطرابات، وكل اضطراب من الثمانية ناتج عن تغيرات فى مجموعة جينات، تؤدى إلى ظهور أعراض مختلفة, وذلك أتضح بعدما قارن العلماء الحمض النووى لـ4100 مريض مع أخر لأكثر من 3700 شخص سليم، واكتشفوا أن هناك حوالى 42 مجموعة جينات مسئولة عن تطور هذا المرض.

ويقول الدكتور روبرت كلونيغر من كلية الطب بجامعة واشنطن، إن العلماء تمكنوا بعد عدة سنوات من فهم هذه العملية، وكيفية تأثير الجينات فى بعضها البعض، وكيف أن الخلل فى عملها يؤدى إلى ظهور أعراض لمختلف أشكال انفصام الشخصية .

واحد من كل 140 شخص.. مصاب بانفصام الشخصية

جدير بالذكر أن علماء أميركيون كانوا قد اكتشفوا  أن 22 جزءا من الحمض النووى هى المسئولة عن الإصابة بانفصام الشخصية، ووفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية يعتبر واحد من كل 140 شخص مصابا بانفصام الشخصية، ومعظمهم من الشباب الذين يتراوح أعمارهم بين 15 و35 سنة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كلوريد الليثيوم دواء جديد لعلاج الأعصاب

باريس  - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشفت دراسة علمية حديثة قام بها فريق من الباحثين بجامعة "ديسكارتز" في باريس، أن كلوريد الليثيوم، وهو نوع من الأملاح التي تستخدم لعلاج المزاج الثنائي المضطرب، يعمل على استعادة الخلايا العصبية التالفة وظيفتها الطبيعية.