إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / 47 قتيلا و78 جريحا من الجيش المصري بتفجيرات العريش ورفح والشيخ زويد نفذها مسلحو ( ولاية سيناء ) التابعة للدولة الإسلامية بالعراق وسوريا ( داعش )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

47 قتيلا و78 جريحا من الجيش المصري بتفجيرات العريش ورفح والشيخ زويد نفذها مسلحو ( ولاية سيناء ) التابعة للدولة الإسلامية بالعراق وسوريا ( داعش )

تفجيرات سيناء

سيناء – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرات المسلحة التي نفدها مسلحو ( الخلافة الإسلامية ) يوم الخميس 29 كانون الثاني 2015 ، في مقرات عسكرية للجيش المصري بعدة مدن مصرية شمالي شيناء الى 47 قتيلا و78 جريحا من أفراد الجيش المصري وقوات الأمن المساندة لها .

انقطعت جميع خدمات الاتصالات والإنترنت عن شمال سيناء، قبل قليل، وقالت مصادر، إن قطع الاتصالات تم مع تحركات لقوات أمنية، فى طريقها لتنفيذ مهام ملاحقة مسلحين  .

وبدأ الجيش المصري ، فى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 30 كانون الثاني 2015 ، فى تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق داخل مدن العريش والشيخ زويد ورفح شمالي سيناء ، من خلال قوات الجيش الثانى الميدانى وعناصر الدعم المتمثلة فى قوات التدخل السريع، بالإضافة إلى الوحدات الخاصة من الصاعقة والمظلات، ضد بؤر إرهابية على نطاق واسع.
 
وقال مصدر عسكري رفيع المستوى، إن عناصر من قوات الجيش الثاني الميداني بالتعاون مع الشرطة المدنية، قد نجحت في قتل 8 عناصر مسلحة شارك بعض منهم في تنفيذ الهجوم على عدد من المقرات الأمنية والعسكرية في مدينة العريش مساء أمس الخميس.
وأوضح المصدر، أن القوات نجحت في تدمير العديد من مخابئ المسلحين بشمال سيناء، وتدمير عدد من العربات التي يستخدمها المسلحون في عملياتهم الهجومية ضد رجال الجيش والشرطة بشمال سيناء.
 
في سياق متصل وقال مصدر أمنى إن القوات المسلحة تنفذ الآن عمليات عسكرية واسعة النطاق داخل مدن العريش والشيخ زويد ورفح، من خلال قوات الجيش الثانى الميدانى وعناصر الدعم المتمثلة فى قوات التدخل السريع، بالإضافة إلى الوحدات الخاصة من الصاعقة والمظلات ضد بؤر مسلحة على نطاق واسع.
 
 وأوضح المصدر، أن القوات المسلحة تقود عمليات عسكرية عنيفة فى شمال سيناء ضد أهداف معادية للدولة ، من خلال مروحيات الأباتشى الهجومية، التى توفر غطاءً جويًا للقوات البرية، وسوف يتم الإعلان خلال الساعات المقبلة عن نتائجها.
 
 من جانبه أكد الدكتور عادل عدوى، وزير الصحة والسكان، أنه يتابع من غرفة إدارة الأزمات بالوزارة الهجوم على الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة بشمال سيناء، مشيرا إلى أنه وجه بالانعقاد الطارئ لغرفة الأزمات بوزارة الصحة بحضور كل القيادات من الرعاية العاجلة والإسعاف والمستشفيات التعليمية، وأمانة المراكز الطبية المتخصصة والتأمين الصحى وبنوك الدم .
 
 وقال وزير الصحة والسكان، فى تصريحات صحفية إنه أصدر أوامره بتحريك عدد إضافى من سيارات الإسعاف من المحافظات المجاورة لمحافظة شمال سيناء، لتكون جاهزة لنقل المصابين، مشيرا إلى أنه تم التنسيق مع مركز البحث والإنقاذ بالقوات المسلحة لتجهيز ثلاث طائرات إسعاف جوى للتحرك إلى العريش، لنقل الحالات الحرجة إلى المستشفيات الكبرى بالقاهرة . 
 
وأشار وزير الصحة والسكان إلى أنه كلف بتجهيز مستشفيات معهد ناصر والزيتون التخصصى والهلال ودار الشفا والبنك الأهلى، لتكون جاهزة لاستقبال المصابين. 
 
وأضاف وزير الصحة والسكان، أنه أمر باستدعاء كل الاستشاريين والأساتذة لإجراء الجراحات الكبرى والعاجلة للمصابين، وتوفير رصيد كافٍ من أكياس الدم، وكلف بتجهيز فريق من الاستشاريين للتحرك فى أى وقت للسفر إلى العريش لتقديم الدعم الطبى اللازم للمصابين . 
 
وأوضح أنه منذ وقوع الحادث تتابع غرفة عمليات الوزارة عبر وكيل وزارة الصحة بشمال سيناء لحظة بلحظة من خلال الاتصال اللاسلكى بغرفة الإسعاف بشمال سيناء. 
 
فيما نعى الأزهر الشريف قتلى سيناء، قائلا: “بكامل الحزن والأسى ننعى شهداءنا الأبرار الذين سقطوا، منذ قليل، ضحايا لحوادث الإرهاب الدموى فى محافظة شمال سيناء، بعد أن أُطلقت قذائف صاروخية على مقرات أمنية وسكنية فى مدن العريش والشيخ زويد ورفح، مما أسفر عن سقوط 25 شهيدًا وإصابة 36 حتى هذه اللحظة”. 
 
وأكد الأزهر الشريف، فى بيان له: “إن أرواح الشهداء لن تذهب سُدى، فدماؤهم الطاهرة تعطر أرض الوطن وترسم لنا طريق المستقبل، وأن هذه الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمتنا فى المضى قدماً بوطننا نحو بر الأمان، فمصر كلها بشعبها وقيادتها وأزهرها تقفُ بقوة خلفَ قوَّاتها المسلَّحة والشرطة فى حماية الوطن والدفاع عنه ضدَّ البغاة والمارقين”. 
 
وقدم الأزهر الشريف، خالص التعازى لأسر شهدائنا الأبرار، معزين إياهم ومذكرين بأن ذنوب الشهيد تُغفر له عند أول دفقة دم تخرج من جسده الطاهر. 
 
واختتم الأزهر الشريق بيانه قائلا: “أن مصر المستقبل التى يبنيها عرق أبنائها ودماؤهم الزكية لن يكون بها مكان للإرهاب الذى سينهار أمام تلاحم الشعب ووحدته، تغمَّد الله شهداءنا بواسعِ الرحمة والمغفرة، وكتب الشفاءَ العاجل للمُصابين، وردَّ كيدَ أعداء الوطن الإرهابيين والخوارج المارقين إلى نحورهم. 
 
وأوضح مصدر أمنى إنه لم يتم حتى الآن إجراء حصر نهائى بأعداد الشهداء والمصابين فى صفوف القوات المسلحة أو الشرطة المدنية والأهالى “المدنيين”، جراء التفجيرات الإرهابية التى وقعت مساء أمس، الخميس، وجار حصر الخسائر البشرية والمادية، لإعلان أرقام دقيقة على الرأى العام. 
 
وأوضح المصدر أن أعداد القتلى تشمل عسكريين من القوات المسلحة، بالإضافة إلى عناصر من قوات التأمين فى مديرية أمن شمال سيناء، ومواطنين مدنيين من أهالى شمال سيناء. 
 
في حين اشارت تقارير لقنوات ووسائل اعلام دولية ان عدد الشهداء وصل الى 47 شهيد و 78 مصاب غالبهم في حالات الخطر .
 
واعلن تنظيم انصار بيت المقدس التابع لللدولة الاسلامية بالعراق وسوريا ( داعش ) مسؤوليته عن الهجمات التي اسماها بالغزوات المتزامنة .
 
وقُطعت في شمال سيناء كافة الطرق المؤدية الى مراكز المدن وتؤكد وسائل الاعلام المصرية انه وحتى ساعات الفجر يُسمع دوي اشتباكات وانفجارات عنيفة ناتجة عن قصف طائرات مصرية لاماكن تواجد منفذي العمليات الهجومية .

هذا ، وتبنى تنظيم “ولاية سيناء” التابع للدولة الاسلامية في العراق وسوريا ، والذي كان في وقت سابق يسمي “أنصار بيت المقدس”، في حسابه على “تويتر”، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 30 كانون الثاني 2015 ، الهجمات والتفجيرات المسلحة ، التي وقعت، أمس الخميس، واستهدفت بعض المقار والمنشآت التابعة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية بمدينة العريش.

وكشف تنظيم “ولاية سيناء” تفاصيل “سماه هجوم موسع متزامن لجنود الخلافة في مدن العريش والشيخ زويد ورفح”، حيث أعلن استهداف الكتيبة 101 والمنطقة الأمنية بضاحية السلام بـ3 مفخخات.

كما تبنى الهجوم على “كمائن الغاز بجنوب وشرق العريش و الهجوم على كمائن (البوابة – أبوطويلة – الجورة .معسكر الزهور) بالشيخ زويد، والهجوم على كمائن (الماسورة) برفح”.

كان المتحدث العسكري، العميد محمد سمير، أصدر بيانًا في صفحته على “فيس بوك”، مساء الخميس، قال فيه إنه نتيجة للضربات الناجحة، التي وجهتها القوات المسلحة والشرطة المدنية ضد العناصر والبؤر المسلحة خلال الفترة الأخيرة بشمال سيناء ، وفشل جماعة الإخوان المسلمين والعناصر الداعمة لها لنشر الفوضى فى الذكرى الرابعة لثورة (25 يناير) المجيدة، قامت عناصر مسلحة مساء 29 يناير 2015 بالاعتداء على بعض المقار والمنشآت التابعة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية بمدينة العريش باستخدام بعض العربات المفخخة وقذائف الهاون، وجارى تبادل إطلاق النيران والتعامل معهم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: