إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / حزب الله يعلن مقتل 15 جنديا يهوديا وتل أبيب تعترف باربعة قتلى وإعلان حالة التأهب الصهيوني بالجولان والجليل
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

حزب الله يعلن مقتل 15 جنديا يهوديا وتل أبيب تعترف باربعة قتلى وإعلان حالة التأهب الصهيوني بالجولان والجليل

احتراق جيبات عسكرية صهيونية بقذائف حزب الله اللبناني

جنوب لبنان – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت الوكالة الوطنية للاعلام (الوكالة اللبنانية الرسمية)  انه تم أسر جندي يهودي ( اسرائيلي ) خلال عملية شبعا التي نفذها حزب الله اللبناني .

وافاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام عن أسر جندي للعدو الاسرائيلي خلال عملية شبعا اليوم.

واعلنت مصادر عبرية لرويترز أن الهجوم في شمال الكيان الصهيوني اسفر عن عدد كبير من القتلى والجرحى كما قالت قنوات فضائية عربية نقلا عن مصادر من حزب الله ذلك . وبحسب مصادر مطلعة فان هجوم بقذيفة موجهة استهدف جيبا عسكريا صهيونيا على الحدود سرعان ما التف حوله مجموعة من الجنود الصهاينة في محاولة لانقاذ من فيه فهاجمهم حزب الله بقذائف ( ار بي جي ) وصواريخ في نفس المكان، فيما تشير بعض المصادر أن عدد من المتسللين عبر الانفاق هم من نفذوا الهجوم .

  الى ذلك ، قال المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية رون بن يشاي ان حزب اللبناني أطلق أمس الصواريخ من سوريا ليلفت انتباه جيش الاحتلال الصهيوني إلى تلك المنطقة في حين كان يخطط للهجوم من حدود لبنان.

واضاف بن يشاي في تحليله للهجوم الذي تبناه حزب الله على قافلة اسرائيلية عسكرية ظهر اليوم الاربعاء 28 كانون الثاني 2015 ، “الان حزب الله وضع الكيان الصهيوني ( اسرائيل ) أمام امتحان عسير، هل تضبط أعصابها ام تشعل الحرب، وحزب الله جاهز، عملية كلاسيكية أكدت فشل الاستخبارات العسكرية لانها لم تكن تتوقع الرد من جنوب لبنان بل من الجولان”.

فيما قال موقع صحيفة معاريف العبرية أن حالة من الذعر في صفوف الاحتلال الإسرائيلي عقب عملية مزارع شبعا التي تبناها حزب الله واسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بين صفوف جيش الاحتلال الصهيوني .

وأعلنت القناة الثانية العبرية ( الإسرائيلية ) ، إغلاق مطار حيفا وإعلان منطقة شمال الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ( إسرائيل منطقة عسكرية بعد الهجوم على دورية إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية، واستهداف آليات عسكرية بصواريخ تبنى إلقاءها حزب الله.

وفى ذات السياق، يجرى رئيس هيئة الأركان الصهيونية مشاورات عاجلة مع قادت الجيش الصهيوني ، لبحث الرد على العملية العسكرية قرب الحدود اللبنانية، وإعطاء أوامر بزيادة التعزيزات للجيش على الحدود مع لبنان، بعد إطلاق قذائف من الجانب اللبناني على آليات عسكرية إسرائيلية.

ويذكر أن عدد قتلى جيش الاحتلال الصهيوني إلى 4 وإصابة 10 آخرين، في الهجوم على دورية عسكرية صهيونية قرب الحدود اللبنانية – الفلسطينية ، التي تبناها حزب الله حسب ما أذاعته وسائل إعلام لبنانية.

وأعلن عبريا ، عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين وأصيب 10 آخرون على الأقل في عملية نفذها مقاتلو حزب الله اللبناني استهدف رتلا عسكريا للجيش الصهيوني في مزارع شبعا قرب الحدود مع لبنان اليوم الأربعاء 28 كانون الثاني 2015 .

ورد الجيش الاسرائيلي بإطلاق القذائف المدفعية على أهداف لبنانية دون أن ترد معلومات عن سقوط ضحايا في الجانب اللبناني.

وتبنى حزب الله الهجوم قائلا في بيان إن مجموعة شهداء القنيطرة نفذت العملية في مزارع شبعا.

وقالت مصادر مقربة من حزب الله إن 15 جنديا يهوديا ( اسرائيليا ) قتلوا في هجوم شنه عناصر الحزب على رتل لآليات الاحتلال قرب حدود بجنوب لبنان.

وأشارت بعض المواقع العبرية إلى أنه تم استهداف القوات الصهيونية التي وصلت الى موقع العملية في مزارع شبعا بـ 8 قذائف هاون، وقد أصيب منزل في بلدة الغجر بشكل مباشر ما تسبب باشتعال النيران فيه.

من جهتها قالت مصادر لبنانية ان 13 قذيفة مدفعية اطلقتها الدبابات الصهيونية سقطت في الاراضي اللبنانية.

وتعقيبا على العملية، قال رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو إن الجيش يرد الأن بالقصف على الهجوم، مؤكدا أن من يحاول ان يمتحننا على الحدود الشمالية عليه أن يتذكر ما حدث هنا وليس بعيدا عن سديروت، عليه ان يرى ما حدث في قطاع غزة.

وقطع نتنياهو زيارته لسديروت المجاورة لقطاع غزة بعد أن وضع حجر الأساس لبناء حي جديد هناك، متوجها الى تل ابيب لعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات العملية في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة .

وفي هذا السياق استدعى قائد الجيش الصهيوني بيني غانتس كبار ضباط قيادة الجيش “هيئة الاركان” لاجتماع طارئ لتدراس آخر التطورات الميدانية في الجبهة الشمالية.

وميدانيا اغلقت حكومة الاحتلال الصهيوني ، مطاري حيفا و”روش بينا” بينما اعلنت بلدية صفد عن فتح الملاجئ وأوردت للاسرائيليين إرشادات لحماية انفسهم في حال تعرضهم لهجوم بالصواريخ.

في سياق آخر أعلنت مصادر إعلامية عن مقتل جندي اسباني يعمل مع قوات اليونفيل في لبنان إثر اصابته اليوم في عمليات القصف المتبادل في مزارع شبعا.

وتفصيلا ، بدأ الجيش الصهيوني اليوم الأربعاء 28 كانون الثاني 2015 ، عمليات حفر في محيط الحدود الجنوبية اللبنانية – الفلسطينية الشمالية  بحثا عن أنفاق هجوم قد تكون عناصر حزب الله قد قامت ببنائها لشن هجمات قاتلة ضد مستوطني وجنود يهود . وتم تعليق عمليات الحفر بعد بضعة ساعات في أعقاب هجوم حزب الله على دورية عسكرية صهيونية .

وشدد مسؤولون أمنيون على أن العملية في مستوطنة ( زاريت ) لم تأتي في أعقاب تلقي معلومات حول تهديدات معينة بشأن حفر أنفاق، ولكنها جاءت من أجل طمأنة السكان المحليين بأن الحدود آمنة، بحسب ما ذكرت الإذاعة العبرية .

 ونشر الجيش اللصهيوني آلية ثقيلة لمهام الحفر، بحسب التقرير، ولم يتم العثور حتى الآن على أنفاق.

 وفي الشهر الماضي، قال سكان زاريت أنهم يعتزمون التنقيب في مناطق يعتقدون أنها تضم أنفاقا عابرة للحدود، وبعد ذلك سيعملون على التنسيق مع الجيش الإسرائيلي، وفقا لما ذكر موقع “NRG”. وحذر سكان في الشمال خلال الصيف من إمكانية قيام عناصر حزب الله بحفر أنفاق تحت الأرض لشن هجمات عسكرية ضد أهداف صهيونية ، بعد اكتشاف سلسلة كبيرة من الممرات تحت الأرض التي حفرتها حماس تحت الحدود بين غزة وجنوب الكيان الصهيوني .

 وتم تدمير 30 نفقا خلال حرب الصيف الفائت بين النقب المحتل وقطاع غزة ، وقُتل 11 جنديا داخل المستوطنات اليهودية جراء هجمات نفذها مسلحون من كتائب الشهيد عز الدين القسام – الجناح العسكري لحركة حماس دخلوا عبر الأنفاق.

 وقام سكان زاريت بتوجيه شكاوى في الأشهر الماضية إلى الجيش الصهيوني ، أكدوا فيها على سماعهم أصوات عمليات حفر متواصلة وأنهم “متأكدون” من أن هناك أنفاقا لحزب الله اللبناني .

 من جهته، أصر الجيش الصهيوني مرارا وتكرارا على أنه لا معلومات لديه عن أنفاق تمتد من الأراضي اللبنانية إلى داخل الكيان الصهيوني . وكرر مسؤول أمني رفيع المستوى، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه، موقف الجيش، بحسب موقع “واينت”.

 في وقت لاحق يوم الأربعاء، تعرضت دورية عسكرية إسرائيلية لإطلاق نار في منطقة هار دوف على الحدود الفلسطينية -اللبنانية. وتحدثت تقارير أولية أنه تم استهداف مركبة عسكرية بواسطة صواريخ مضادة للدبابات في منطقة لا يوجد فيها سياج على الحدود. في الوقت نفسه، ولأكثر من ساعة بعد الهجوم، تعرضت مواقع الجيش الصهيوني في المنطقة، وكذلك بالقرب من جبل الشيخ بهضبة الجولان السورية المحتلة ، إلى إطلاق قذائف هاون. وجاء الهجوم وسط تهديدات متكررة من إيران وحزب الله بالرد على غارة للطيران الحربي الصهيوني في القنيطرة بالجولان في وقت سابق من هذا الشهر والتي أدت إلى مقتل الجنرال محمد علي الله دادي القائد بالحرس الثوري الإيراني ، إلى جانب جهاد مغنية، القائد البارز في حزب الله، و5 آخرين.

 في ايلول الفائت ، حذر مسؤول عسكري صهيوني أنه في الوقت الذي لا يوجد هناك خطط فورية لحزب الله لمهاجمة الكيان الصهيوني ، فإن أي حادث أمني صغير قد يتسبب باندلاع حرب شاملة على الجبهة الشمالية للكيان الصهيوني ستحاول من خلالها المقاومة الإسلامية ( حزب الله ) الإستيلاء على مساحات في الجليل شمالي فلسطين المحتلة .

 مع ذلك، أضاف المسؤول أنه على الرغم من براعة حزب الله في حفر الأنفاق، فلا معلومات لديه عن أية أنفاق هجومية تمتد إلى اسفل المستوطنات اليهودية بالجليل المحتل شمالي الكيان الصهيوني .

 وأشار المسؤول، “من الأرجح أن حزب الله منخرط في ذلك، ولكنني لا أعرف عن أي نفق جاهز للهجوم في المنطقة. دخل حزب الله عالم تحت الأرض قبل حتى أن تفكر حماس فيه، وشرح حزب الله لحماس كيفية إعداد هذا النوع من العمليات”، مضيفا أن عمليات التسلل إلى المستوطنات الشمالية ممكنة من دون الحاجة إلى أنفاق.

 ونجح حزب الله في الماضي من تنفيذ عدد من الهجمات عبر الحدود ضد الكيان الصهيوني ، أحيانا من خلال وضع متفجرات بالقرب من بنى تحتية تابعة للجيش الصهيوني . عام 2006، قتل حزب الله جنديين يهوديين واختطف جثتيهما، ما أدى إلى اندلاع حرب طاحنة بين الطرفين استمرت لمدة 34 يوما ، كانت حصيلتها مقتل 43 مدنيا يهوديا و119 جنديا يهوديا ، وأكثر من 1,700 قتيلا على الجانب اللبناني، بحسب احصاء الجيش الصهيوني .

 وتم رسم خط الهدنة، المعروف بالخط الأزرق، بين لبنان وفلسطين المحتلة على يد الأمم المتحدة عام 2000، بعد انسحاب قوات الاحتلال الصهيوني من جنوب لبنان في 23 أيار 2000 ، منهية بذلك 22 عاما من التواجد العسكري الصهيوني جنوبي لبنان .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: