إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله : الحزب يملك “كل انواع الاسلحة”
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله : الحزب يملك “كل انواع الاسلحة”

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله

بيروت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني  حسن نصرالله أن الغارات الاسرائيلية على اهداف عدة في سوريا خلال السنوات الاخيرة، هي “استهداف لمحور المقاومة” والرد عليها “امر مفتوح” و”قد يحصل في أي وقت”.

واكد نصرالله جهوزية حزبه لمواجهة أي حرب إسرائيلية محتملة في لبنان، مشيرا الى ان الحزب يملك “كل انواع الاسلحة”.

وقال نصرالله في مقابلة مع تلفزيون (الميادين) بثت مساء الخميس 15 كانون الثاني 2015 ، ان “القصف المتكرر الذي حصل على اهداف متنوعة في سوريا هو خرق كبير، ونحن نعتبر ان ضرب اي اهداف في سوريا هو استهداف لكل محور المقاومة، وليس فقط استهدافا لسوريا”.

وردا على سؤال عما اذا كان “محور المقاومة” هذا المؤلف من ايران وسوريا وحزب الله ، “يمكنه ان يتخذ قرارا بالرد”، قال “نعم، قد يأخذ قرارا من هذا النوع. (…) يمكن لهذا المحور ان يرد. هذا امر مفتوح وقد يحصل في اي وقت”.

وشدد على ان “احدا لم يقدم التزاما بان الاعتداءات على سوريا ستبقى من دون رد، هذا حق محور المقاومة وليس حق سوريا فقط”. وتابع “لكن متى يمارس هذا الحق؟ هذا خاضع لمعايير ستؤخذ بالاعتبار”.

 وبثت قناة “الميادين” التي تتخذ من بيروت مقرا في نشراتها الاخبارية خلال النهار مقتطفات من هذه المقابلة المسجلة التي بثت كاملة اعتبارا من الساعة الثامنة مساء (18،00 ت غ).

ونفذ الجيش الاسرائيلي غارات جوية على مواقع في سوريا منذ بداية الازمة في آذار/ مارس 2011، لم تعترف بها كلها اسرائيل، وكان آخرها في كانون الاول/ ديسمبر قرب دمشق، واستهدفت، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، مخازن اسلحة. واستهدف سلاح الجو الاسرائيلي خصوصا اسلحة موجهة الى حزب الله في مواقع مختلفة من سوريا.

ويقاتل حزب الله الى جانب قوات النظام السوري في مواجهة فصائل المعارضة المسلحة في مناطق عدة.

وخاض حزب الله والجيش الاسرائيلي حربا مدمرة في صيف 2006 احدثت دمارا هائلا في لبنان واوقعت 1200 قتيل في الجانب اللبناني و160 في الجانب الاسرائيلي.

 وأكد نصرالله في المقابلة التلفزيونية جهوزية حزبه لمواجهة اي حرب اسرائيلية محتملة في لبنان، مؤكدا ان حزب الله يملك كل انواع الاسلحة التي تخطر في البال.

 وقال “كل ما يمكن ان نضطر اليه في اي حرب مقبلة، (…) كل ما يحتاجه الانتصار في الحرب المقبلة، علينا ان نكون مستعدين وجاهزين له. الجهات العسكرية في المقاومة عليها ان تكون جاهزة”. الا انه اكد ان الحزب “لا يريد هذه الحرب ولا يبحث عنها”.

 واضاف “عندما نقول قد نضطر او قد تطلب منكم (من عناصر الحزب) قيادة المقاومة ان تدخلوا الى الجليل، يعني ان على المقاومة ان تكون جاهزة لتدخل الى الجليل، بل الى ما بعد الجليل”.

 وتابع “نحن الآن اقوى من اي وقت مضى كمقاومة، وان شاء الله سنصبح اقوى مما نحن عليه الآن”.

 وردا على سؤال عن انواع الاسلحة التي يمتلكها حزبه، قال “كل ما يخطر في البال، كل ما يجعل المقاومة اقوى وأقدر على صنع انتصار كبير في ما لو حصل لا سمح الله عدوان جديد على لبنان، نعمل على توفيره، وهو بنسبة كبيرة متوفر، وان شاء الله الى الامام وأفضل”.

من جهة ثانية ، أقر أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله باعتقال مسؤول كبير في الحزب بتهمة التجسس لصالح الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) .

 

وجاء اعتراف نصر الله ليؤكد التقارير الذي تداولتها وسائل إعلام لبنانية قبل أسابيع بشأن القبض على مسؤول رفيع المستوى بالحزب يعمل في وحدة العمليات الخارجية.

 

وقال نصر الله في مقابلة مع قناة الميادين الخاصة “تم اكتشاف شخص مسؤول تم تجنيده واختراقه من قبل المخابرات الأمريكية والإسرائيلية”.

 

وقلل نصر الله من أهمية وصفه بالمبالغات التي شابت الموضوع نافيا أن يكون مسؤولا عن حمايته أو أنه يعمل في وحدة الصواريخ في الحزب.

 

وقال نصر الله إن ” الشخص الذي تم كشفه يعمل في وحدة من الوحدات الأمنية التي لها طابع حساس”.

 

وأضاف ” هو لوحده اكتشفنا إنه مخترق من قبل الاجهزة الامنية الإسرائيلية وتم توقيفه واعترف بكل ما أعطى من معلومات وحجم المساهمة التي كانت بينه وبين الإسرائيليين”.

 

ويقول مراسلون إنها ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الحزب اعتقال أحد الجواسيس ضمن صفوفه ولكن الإعلان يأتي في وقت حرج أثناء انخراط عناصر حزب الله في الحرب إلى جانب النظام السوري.

 

ولم يفصح نصر الله عن اسم العميل، لكن وكالة رويترز نقلت عن مصادر مقربة من حزب الله ترجيحها أن يكون ذلك الشخص محمد شوربا من قرية محرونة الجنوبية.

 

وأشارت المصادر إلى أن شوربا انضم في سن مبكرة إلى حزب الله وشارك في العديد من الهجمات ضد القوات الإسرائيلية قبل انسحابها في عام 2000.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: