إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / مقتل 824 شخصا وإصابة 2339 آخرين في هجمات بباكستان عام 2014
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مقتل 824 شخصا وإصابة 2339 آخرين في هجمات بباكستان عام 2014

خريطة باكستان  Map  of  Pakistan

 إسلام أباد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قتل 824 شخصا وجرح 2339 آخرين في 372 هجوما بالقنابل منها 26 تفجيرا بشريا وقعت في ارجاء باكستان خلال عام 2014, وفقا لما اظهرته الاحصاءات الرسمية.

 

وطبقا للبيانات فإن الهجمات التفجيرية اودت بحياة 249 شخصا وخلفت 582 مصابا في مختلف مناطق الدولة العام الماضي. وفي عام 2014 انخفض عدد الهجمات التفجيرية بنسبة 34 في المئة عن العام السابق 2013 عندما وقع 39 هجوما بشريا .

 وقد شن المسلحون المسلمون 21 هجوما بشريا خلال الاشهر الستة الاولى من العام سبعة في يناير وستة في فبراير وواحد في كل من مارس وأبريل واثنين فى مايو وأربعة في يونيو واودت بحياة 163 شخصا وأدت إلى إصابة 348 شخصا بجراح.

 الا ان عدد الهجمات التفجيرية انخفض في النصف الثاني من العام بعد البدء في العملية العسكرية ضد المسلحين في المنطقة القبلية في شمال غرب البلاد التي تقع على الحدود مع أفغانستان.

 وخلال النصف الثاني من العام نفذ المسلحون المسلمون خمسة هجمات بشرية فقط أودت بحياة 86 شخصا وأصابت 234 آخرين.

 

وفي الوقت الذي بدأ فيه الجيش الباكستاني ووكالات تنفيذ القانون في إجراءات ضد المسلحين المسلمين انخفص العدد الاجمالى للخسائر في عام 2014 بنسبة حوالي 46 في المئة عن العام السابق عندما لقى 1532 شخصا حتفهم في 324 هجوما بالقنابل.

 وفيما يتعلق بعدد القتلى فقد كان يناير عام 2014 أسوأ شهر في من حيث عدد القتلى عندما فقد 168 شخصا حياتهم فضلاعن إصابة 401 شخص بجراح في خلال 42 هجوما بالقنابل. وكان شهر اغسطس ثاني أسوأ شهر في القتلى عندما قتل 103 أشخاص فضلا عن إصابة 309 آخرين في 53 هجوما.

 وقع أسوأ هجوم العام الماضي في الثاني من نوفمبر عندما فجر مسلح سترته التي يرتديها وسط حشد من الناس يبلغ عددهم اكثر من 200 شخص كانوا عائدين بعد حضور حفل “انزال العلم” واستعراض للحراس فى معبر واجاه الحدودي الذى يقع بين باكستان والهند وأودى الهجوم بحياة ما لا يقل عن 62 شخصا وأدى إلى إصابة أكثر من 150 آخرين بجراح.

 وهذا الاحتفال هو احتفال مفضل لدى السائحين يقام كل يوم ويحضره مئات الاشخاص من بينهم أجانب من جانبي باكستان والهند.

 كانت جماعة جند الله المحظورة قد اعلنت مسؤوليتها عن هذا الهجوم. تتمركز هذه الجماعة في المناطق القبلية التي تقع في شمال غرب البلاد ويزعم أنها تقف وراء الكثير من الهجمات المسلحة في البلاد.

 وكان ثاني أسوأ هجوم مميت قد وقع يوم 8 يونيو عندما فجر مسلح نفسه في فندق بمنطقة تافتان في مقاطعة بالوشستان في جنوب غرب باكستان حيث كانت مجموعة من الحجاج يعودون فى طريقهم قادمين من إيران وأسفر ذلك الهجوم عن مقتل 30 شخصا وإصابة عدد آخر.

 وفي هجوم آخر يوم 21 يناير صدم شخص مركبته المحملة بالمتفجرات بحافلة تقل حجاجا فى منطقة ماستونج بجنوب غرب البلاد وأسفر ذلك عن مقتل 29 شخصا وإصابة أكثر من 30 آخرين.

 وفى يوم 19 يناير لقي ما لا يقل عن 26 جنديا باكستانيا حتفهم فضلا عن إصابة 20 جنديا آخرين بجراح عندما فجر مسلح مركبته المحملة بالمتفجرات في قافلة من قوات الأمن في منطقة بانو بشمال غرب البلاد.

 وفى يوم 20 يناير لقي ما لا يقل عن 13 شخصا بمن فيهم ثمانية من افراد الأمن حتفهم فضلا عن إصابة 20 آخرين عندما فجر مراهق يركب دراجة نفسه بالقرب من نقطة مراقبة تابعة للجيش في رويال ارتيليرى بازار على بعد 500 متر من المقر العام للجيش الباكستاني في حامية مدينة روالبندي.

كما شهدت إسلام آباد عاصمة باكستان هجوما بالقنابل يوم 9 أبريل عندما قتل ما لا يقل عن 23 شخصا فضلا عن إصابة آخرين بجراح في تفجير في سوق للخضراوات والفاكهة بالمدينة. وقالت الشرطة إن المتفجرات كانت قد زرعت في صندوق للجوافة كان أيضا في وقت إقامة مزاد بالسوق.

وقد اوضحت الاحصاءات أن المسلحين المسلمين نفذوا 372 هجوما بالقنابل اسفرت عن قتل 674 مدنيا فضلا عن 105 من الافراد العسكريين و45 من رجال الشرطة.

 وإلى جانب المدنيين فإن قوات الامن والشرطة وبعض السياسيين قد تعرضوا أيضا لهجمات مباشرة بالقنابل.

 وفي يوم 23 أكتوبر هاجم مسلح رئيس حزب جماعة علماء الإسلام مولانا فضل الرحمن بعد آداء صلاة جماعة في كويتا العاصمة الإقليمية لبالوشستان. ولم يصب في الهجوم حيث انه كان جالسا في مركبة مضادة لانفجارات القنابل الا ان خمسة أشخاص فقدوا حياتهم فضلا عن إصابة 30 آخرين.

 تجدر الاشارة إلى أن اغلبية التفجيرات كانت تتم عن طريق التحكم عن بعد وتزرع على جانبي الطريق.

وهددت حركة طالبان الباكستانية بزيادة الهجمات على قوات الأمن والشرطة واعلنت مسئوليتها عن معظم الحوادث فى الوقت الذي اعلنت فيه جماعات قومية مسلحة مسؤوليتها عن بعض الهجمات خاصة في مقاطعة بالوشستان في جنوب غرب البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطنبول – فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات بلدية اسطنبول

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: