إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / منظمات دولية / الأردن يقدم مشروع إنهاء الاحتلال الصهيوني لمجلس الأمن الدولي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأردن يقدم مشروع إنهاء الاحتلال الصهيوني لمجلس الأمن الدولي

مجلس الامن الدولي

نيويورك – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قدم الأردن نيابة عن المجموعة العربية إلى مجلس الأمن الدولي، المشروع الفلسطيني المعدل لوضع جدول زمني لانهاء الاحتلال الصهيوني للضفة الغربية المحتلة .

وبحسب الأعراف المتبعة في مجلس الأمن يطلب أعضاء المجلس مدة 24 ساعة للتشاور مع عواصمهم قبل التصويت على المشروع، مما يضعه للتصويت عصر غد الثلاثاء أو الأربعاء أي قبل انتهاء دورة مجلس الأمن الحالية مع الدقيقة الأولى من عام 2015.

ورجح مندوب فلسطين الدائم لدي الأمم المتحدة إجراء التصويت، على النسخة المعدلة من مشروع قرار وضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، بمجلس الأمن، اليوم الثلاثاء أو غدا الأربعاء.

وقال رياض منصور، في تصريحات مقتضبة أمام قاعة مجلس الأمن، “واقعيا يمكن أن يتم التصويت اليوم الثلاثاء أو غدا الأربعاء”.?

وجاء تصريحات الدبلوماسي الفلسطيني بعد وقت قصير من تأكيد مصادر أممية أن الأردن تقدم بالفعل، إلى مجلس الأمن الدولي، بالنسخة المعدلة لمشروع القرار.

وقالت المصادر إن الخطوة جاءت عقب جلسة مشاورات مغلقة عقدها سفراء المجموعة العربية في نيوورك، لبحث الأمر.

يأتي ذلك فيما قالت مندوبة الأردن الدائمة لدي الأمم المتحدة دينا قعوار إن بلادها كانت “تفضل إجراء مزيد من المشاورات بين أعضاء مجلس الأمن بشأن مسودة القرار”.

وأضافت المندوبة الأردنية، في تصريحات للصحفيين أمام قاعة مجلس الأمن الدولي، “سوف نفعل ما يريده الفلسطينيون، وبما يتفق مع جامعة الدول العربية”.

وقالت إن “النسخة المعدلة تتضمن بعض التغييرات فيما يخص قضايا القدس والأسرى والمياه والمستوطنات”، من دون أن تكشف طبيعة تلك التعديلات.

وأردفت قائلة “إن المجموعة العربية تدعم النسخة المعدلة من مشروع القرار”.

ورفضت “دينا قعوار” الرد علي سؤال بشأن موعد التصويت علي مشروع القرار بمجلس الأمن

ولم توضح المندوبة الأردنية، العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، ما إذا كانت قد طلبت عقد جلسة طارئة للتصويت علي مشروع القرار المعدل اليوم أم لا.

من جانبها ، أعلنت الخارجية الأمريكية يوم الاثنين 29 ديسمبر/كانون الأول أن الولايات المتحدة لن تدعم المشروع الفلسطيني الخاص بإقامة الدولة الفلسطينية في مجلس الأمن الدولي.

وفي مؤتمر صحفي قال المتحدث باسم الخارجية جيف راتكي أن واشنطن تعتبر هذا المشروع “غير بناء” لأنه لا يلبي مبدأ “الدولتين للشعبين” ولا يأخذ في عين الاعتبار متطلبات إسرائيل في ضمان أمنها.

وأكدت الخارجية الأميركية مساء الاثنين إن خطط الفلسطينيين لتقديم مسودة مشروع قرار للأمم المتحد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي “لا تحقق الهدف”، بينما قررت المجموعة العربية تقديم مشروع القرار على مجلس الأمن الدولي للتصويت عليه.

واعتبرت الوزارة أن خطط الفلسطينيين بشأن مسودة مشروع قرار دولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لا تعالج الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية.

وكان الأردن قدّم يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري نيابة عن المجموعة العربية مشروع قرار إلى مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ 4 يونيو/حزيران 1967 وفق سقف زمني لا يتجاوز نهاية العام 2017، لدراسته تمهيدا لتحديد جلسة للتصويت عليه لاحقا.

ويحتاج القرار لكي تتم الموافقة عليه إلى أن تصوت لصالحه تسع دول على الأقل من أعضاء مجلس الأمن الـ15، وألا تستخدم أي من الدول الخمس الدائمة العضوية (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) حق النقض (الفيتو) ضده.

وتؤكد السلطة الفلسطينية على حقها في إعلان الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفقا للقرارات الدولية، في حين أعلنت واشنطن أنها “لن تدعم” مسودة ذلك المشروع.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت قيادات من السلطة الفلسطينية إن مشروع القرار الفلسطيني العربي “المعدل” لإنهاء الاحتلال سيقدم اليوم إلى مجلس الأمن الدولي وسيطرح عبر الأردن، في انتظار التصويت عليه غدا الثلاثاء أو الأربعاء.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال إن مشروع القرار الفلسطيني (المعدل) في مجلس الأمن سيقدم اليوم الاثنين، ويحتاج إلى 24 ساعة للترجمة ثم التصويت.

وكان الجانب الفلسطيني قد أعلن سابقا نيته إحالة مشروعه النهائي بشأن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي إلى مجلس الأمن الدولي الاثنين.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بهذه النية وذلك في اتصال هاتفي بينهما.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين د. صائب عريقات أعرب عن أمله في إمكانية تنظيم التصويت على المشروع الفلسطيني الثلاثاء أو الأربعاء القادمين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صقلية – البيان الختامي لقادة مجموعة الدول السبع الكبرى “G7” لعام 2017

صقلية  – وكالات  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: