إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشهداء / استشهاد الشاب الفلسطيني إمام دويكات من بيتا بمحافظة نابلس وجرح ثلاثة برصاص الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية

الشهيد الفلسطيني امام دويكات من بيتا بمحافظة نابلس

نابلس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهاد الشاب الفلسطيني إمام دويكات من بيتا بمحافظة نابلس وجرح ثلاثة برصاص الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية

الشهيد الفلسطيني امام دويكات من بيتا بمحافظة نابلس

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهد، مساء اليوم الاثنين 29 كانون الاول 2014 ، فتى وأصيب آخر برصاص الاحتلال الصهيوني بالقرب من حاجز زعترة جنوب نابلس.

وأكدت مصادر امنية،  نبأ استشهاد الفتى إمام جميل دويكات (17 عاما) من سكان بلدة بيتا جنوبي نابلس ، وذلك على الطريق الواصل بين اوصرين وحاجز زعترة.

الى ذلك، أكدت مصادر طبية إصابة الفتى نائل طلعت دياب (16 عاما) الذي وصل الى مستشفى رفيديا مصابا برصاص حي بالفخذ الايسر ووصف وضعه الصحي بالمستقر.

واعلنت مصادر امنية فلسطينية انه جرى التعرف على الشهيد الذي سقط برصاص الاحتلال جنوب نابلس، وهو الفتى امام جميل أحمد دويكات 17 عاما من بيتا جنوب نابلس، حيث جرى تسليمه الى الفلسطينيين بعد وقت من احتجازه.

واستشهد الشاب امام دويكات أمس الاثنين، برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي بالقرب من حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس، بدعوى القاء حجارة وقضبان حديدية مع مجموعة من الشبان على سيارات المستوطنين اليهود .

وبحسب ما نشر موقع القناة السابعة للتلفزيون العبري فان قوات جيش الاحتلال الصهيوني التي تواجدت بالقرب من المنطقة قامت بمطاردة الشبان، واطلقت النار ما تسبب في اصابة شاب فلسطيني تلقى العلاج من اسعاف الجيش، وبعد وقت قصير أعلن الجيش وفاته، في حين أكد مصدر عسكري بأنه سيتم فتح تحقيق عسكري في الحادث.

وقالت مصادر محلية فلسطينية إن قوات الاحتلال اطلقت النار على شابين في منطقة تدعى جبل صبيح تقع بالقرب من حاجز زعترا في اراضي قرية بيتا جنوب نابلس وان احد الجرحى يدعي نائل ذياب 16 عاما من قرية بيتا وقد نقل الى احد المستشفيات بنابلس وقد وصفت جروحه ما بين متوسطة وخطيرة.

وقالت مصادر امنية فلسطينية إن الجانب الاسرائيلي ابلغ رسميا السلطة الفلسطينية بانه اطلق النار على شاب وقد فارق الحياه واحتجز جثمانه لفترة من الوقت دون ان يقدم العلاج اللازم له حتى فارق الحياة.

ويروي نائل ذياب الذي يرقد في مستشفى رفيديا الحكومي جراء اصابته برصاص الاحتلال يوم الاثنين ماحدث فيقول: “انهينا امتحان التربية الاسلامية الوزاري في مدرسة بيتا، حيث ادرس مع امام في الصف الاول ثانوي، وقمت بالذهاب وشراء اغراض الى منزلنا ومن ثم قررنا أنا وامام الذهاب الى منتزه يقع على اطراف بيتا الجنوبية”.

ويضيف نائل: “وصلنا إلى محيط المنتزه مشيا على الاقدام، وفجأة شاهدنا جنديا اسرائيليا يخرج علينا من على التله “مكان مرتفع” واطلق علينا اربع رصاصات ولم يصيبنا، ولكنه واصل اطلاق النار فاذا برصاصة واحدة اطلاقها نحو امام فاصبته اصابة مباشرة في القلب، فوقع على الارض وحاولت الاقتراب من امام الا أنه قال لي “اذهب أنا قد اصبت”.

 

وأكد نائل: “أنا مشيت عدة امتار محاولا الفرار من المكان الا أن ذات الجندي اطلق رصاصة علي فأصبني بالقدم، الا أنني استطعت الفرار والوصول الى المستشفى بعد ايقاف سيارة اسعاف كانت بجانب الشارع قائلا لم نلقي حتى الحجارة ولم نقم بأي شيء”.

جميل دويكات البالغ من العمر 43 عاما وهو والد الشهيد “امام” لم يكن قادرا على الحديث في مستشفى رفيديا الحكومي أو ربما حتى اللحظة لم يكن قد استوعب ما حصل الى احد ابنائه الخمسة وثانيهم في الترتيب، فقد تلقى اتصالا هاتفيا من احد اصدقائه حيث كان يعمل في مجال البناء داخل الخط الاخضر وطلب منه الحضور على الفور لأن أمام قد اصيب برصاص الاحتلال، رافضين في البداية أن يقولوا له إن امام قد استشهد على الفور.

حركة فتح أعلنت الاستنفار، فوالد الشهيد يعد احد كوادرها والشهيد امام يعد احد عناصرها ومناصريها، فطبعت “البوسترات” الخاصة بالشهيد وبدأت سماعات المساجد تنعى الشهيد الذي كان جثمانه ستشيع مساء الاثنين ، الا أن قرار العائلة بتشريح الجثمان وتوثيق جريمة من جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني قانونيا، كانت كافية لتأجيل تشيعه إلى اليوم الثلاثاء الساعة العاشرة صباحا من امام مستشفى رفيديا الحكومي بمدينة نابلس فاسرائيل قتلت المصلين وها هي اليوم قتلت الامام ايضا.

وفي السياق ذاته ،اصيب مواطنان فلسطينيان ، احدهما بجروح حرجة، بعد اطلاق جنود الاحتلال الصهيوني النار صوب مركبة كانا يستقلانها ببلدة بيت امر شمال الخليل.

وقال المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت أمر، محمد عوض، ، أن الشاب محمد ابراهيم صبري عوض اصيب في رأسه بجروح حرجة، وأدخل الى غرفة العمليات لإجراء عملية عاجلة له، فيما اصيب الشاب عايش عوض بجروح متوسطة في جنبه، بعد اطلاق جنود الاحتلال الرصاص دون مبرر على مركبتهما.

وذكرت مصادر من بلدة بيت أمر، أن قوات الاحتلال سارعت الى إغلاق مدخل البلدة بعد اطلاق النار على سيارة .

من جهة ثانية ، ذكرت مصادر اسرائيلية بأن الزوارق الحربية الاسرائيلية اطلقت النيران التي وصفتها بالتحذيرية اليوم الاثنين نحو قوارب الصيادين قبالة شواطئ قطاع غزة ، في حين اطلق الجيش النيران التحذيرية شمال قطاع غزة .

وأضافت هذه المصادر بأن الجيش الاسرائيلي اطلق النيران التحذيرية لدى اقتراب مجموعة من الفلسطينيين من الجدار الشائك شمال قطاع غزة ، في حين اطلقت الزوارق الحربية النيران نحو قوارب الصيد الفلسطينية بدعوى تجاوزها المنطقة المحددة لهم للصيد ، ولم تقع اصابات في كلا الحادثين وفقا لمصادر الجيش الاسرائيلي .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – استشهاد معتز بني شمسة من بيتا جنوبي نابلس برصاص المستوطنين اليهود

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: