إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / التعليم والآداب / الدراسات والأبحاث / توصيات الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية بالشارقة : الدول العربية تحتاج نموذجا اقتصاديا ومجتمعيا يعتمد على الابتكار والمعرفة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

توصيات الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية بالشارقة : الدول العربية تحتاج نموذجا اقتصاديا ومجتمعيا يعتمد على الابتكار والمعرفة

الشارقة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ختام وتوصيات الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية برعاية صاحب السمو حاكم الشارقة

الدول العربية تحتاج نموذجا اقتصاديا ومجتمعيا يعتمد على الابتكار والمعرفة

الدكتور عبد اللـه النجار:

تأسيس بنك للابتكار وإطلاق الشبكة العربية للملكية الفكرية ودعم المحتوى العربي على الإنترنت وتأسيس الصندوق العربي للاستثمار في نتائج البحث العلمي 

 

الدكتور عبد الله حمد محارب:

علماء من 25 دولة عربية وغربية يشاركون في مقدمتها الإمارات والسعودية ومصر والعراق والأردن ولبنان وفلسطين وأميركا واليابان وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا .. وغيرها

 

ممثل بنك الاستثمار الأوروبي:

البنك يستثمر قرابة 15 مليار يورو لدعم البحوث والتطوير والابتكار في الدول الأوروبية والدول العربية الشريكة

 

معهد البحث والتطوير الفرنسي:

إدارات متخصصة لدعم وتوجيه سياسات البحث والتطوير R&D والنقص الحاد في البيانات التي لا يعكس واقع الحالة العربية بدقة

 

الدكتور أبو القاسم حسن البدري:

بناء مصفوفة مؤشرات تنموية تعكس احتياجات الشعوب العربية

 

انتهت مساء أمس الأول، فعاليات الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة، الذي استضافته مدينة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، عضو المجلس الأعلى الحاكم لدولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم الشارقة، الرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، على مدار ثلاثة أيام، خلال الفترة من 19 – 21 ديسمبر الجاري، وانتهت فعاليات مساء أمس الأول، تحت شعار “للطليعة سنعود”. ونظمت المنتدى المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة “الألكسو ALECSO”، بالشراكة مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

 

هذا في ختام المنتدى، قدم الدكتور عبد الله حمد محارب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكيسو”،  في كلمة ألقاها نيابة عنه الدكتور أبو القاسم حسن البدري مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وحكومة وشعبا، وخص بالشكر والإمتنان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، حاكم الشارقة، لرعايته لهذا الحدث. مضيفا أن الدورة الثانية للمنتدى شارك فيها خبراء وعلماء ورياديين من 25 دولة، منها: الإمارات العربية المتحدة،المملكة العربية السعودية ، مصر، سلطنة عمان، اليمن، العراق، الأردن، لبنان، فلسطين، السودان، البحرين. وجاء من خارج الدول العربية علماء وخبراء من: اليابان، أمريكا، كندا، اليونان، فرنسا، إيطاليا، هولندا، بريطانيا، أيرلندا، وألمانيا. موضحا أن التقارير والإحصائيات والدراسات تؤكد أن الوطن العربي يمتلك كل مقومات التنمية المستدامة، من طاقات بشرية وقدرات وكفاءات علمية متميزة. كما يمتلك كل المقومات والمتطلبات المادية والموارد الطبيعية، الكفيلة بتحقيق تطور علمي واقتصادي يليق بالشعوب العربية، وتمكنها من استعادة مكانتها ودورها الريادي في توجيه المسيرة الإنسانية نحو الخير للجميع.

 

تأسيس بنك الابتكار وإطلاق الشبكة العربية للملكية الفكرية ودعم المحتوى العربي على الإنترنت

وقال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، إن حال البحث العلمي ليس بالسوء، وهناك أدلة واضحة تؤكد أن المجتمع العلمي العرب قادر على العطاء والنجاحات العلمية والاختراعات العربية في ازدياد، وأننا أصبحنا قريبين من المساهمة في اقتصاديات المعرفة والتنمية المستدامة. مؤكدا أن هناك توصية محورية في المؤتمر تتعلق بالحاجة لأدوات مالية تملأ الفجوة بين التمويل الجامعة للبحوث الأكاديمية والاستثمار في الشركات الناشئة، وذلك لوجود مراحل لتجهيز النتائج البحثية (كتابة وتسجيل براءات الاختراع مع دراسات الجدوى والنماذج الأولية)، ويكمن الحل في صندوق استثماري تنموي في صورة بنك للابتكار.

 

أضاف أن العلماء المشاركون في المنتدى خلصوا إلى مجموعة من التوصيات، التي تركزت حول: الاهتمام بالباحثين الشباب في الدول العربية واتخاذ التدابير اللازمة لضمان مشاركتهم في الدورات القادمة للمنتدى، وإطلاق الشبكة العربية للملكية الفكرية مع إدخال مفاهيم الملكية الفكرية في المناهج التعليمية وزيادة الوعي بها في المجتمعات العربية، ودعوة الجهات العربية المعنية بالبحث والابتكار لتأسيس الصندوق العربي للاستثمار في نتائج البحث العلمي كآلية من أليات الانتقال إلى اقتصاد المعرفة، والعمل علي إنشائ المؤسسة العربية لرعاية المحتوى التعليمي العربي وتوفير متطلباته والموارد الكفيلة للتوسع في استخدام المصادر والموارد التعليمية المفتوحة المصدر.

 

تقوية التعاون العربي مع اليابان وأوروبا وأميركا في المعرفة والتنمية المستدامة

أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار النجار أن توصيات المنتدى شملت كذلك، تعزيز الجهود العربية لرعاية العلماء العرب في المهجر واستقطابهم للمشاركة في جهود التنمية المستدامة في الدول العربية والاستفادة منهم في حل المشاكل التي تواجهها الدول العربية، مع تقوية التعاون العربي مع كل الشركاء الدوليين والاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية الناجحة.

أشار إلى أن المشاركين في المنتدى حددوا آليات التعاون مع عدد من الدول المتقدمة وفق مؤشرات اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة، منها التعاون مع اليابان في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وتبادل الخبرات مع الجامعات والشركات اليابانية لتشارك في المنتدى القادم. أما التعاون مع الاتحاد الأوروبي فيمكن أن يشمل التعاون الاستفادة من مشروع “آفاق 2020 – Horizon 2020″، خاصة وأن هذا البرنامج متاح فيه الاستفادة لكل الباحثين والمبتكرين ورواد الأعمال، وسيساهم في رفع معدلات المشاركة للدول العربية في البرامج والمشاريع الأوروربية المعنية بالبحث العلمي والابتكار التكنولوجي والتطوير، مع إمكانية بناء شبكات للتواصل بين الدول الأوروبية والدول العربية بين العلماء وشباب المبتكرين.

 

أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن المشاركين في المنتدى أكدوا أهمية التعاون بين الدول العربية والولايات المتحدة الأميركية في مجالات التعليم المختلف، والذي يعمد من أكثر صور التعاون فعالية، يمكن أن تؤدي لتعزيز التفاهم والتوافق بين الأمم والشعوب، على مستوى المؤسسات وصناع القرار، مع الإقرار بأهمية برامج التبادل للعلماء والطلبة والمبتكرين بما يحقق مصلحة الطرفين، مع تنفيذ عدد من المشاريع النموذجية العربية الأميركية في مجال استخدام الموارد التعليمية المفتوحة وإطلاق بوابة متخصصة لهذا الغرض على الإنترنت وحث الأساتذة علي إثراء هذه الموارد والتوسع في استدامتها. وحث المشاركون الدول العربية علي تشجيع البحث العلمي وإبراز مكانته وأهميته في التنمية وتطوير المجتمعات، مع الاهتمام بالبحوث في المجالات الإنسانية والثقافية والاجتماعية بجانب العلوم التطبيقية والبحته، بالإضافة إلى إنشاء صناديق عربية لتمويل هذه البحوث، وتأسيس ودعم جمعيات مهنية وشبكات تواصل بين جميع المعنيين بالبحث العلمي وتطبيقاته المجتمعية والاقتصادية.

 

وضع البحث العلمي العربي لا يدعو للتشاؤم

أكد رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن العلماء المشاركين في المنتدى حثوا الدول العربية على تعزيز الشراكة بين الجامعات والمدارس والمؤسسات التدريبية التعليمية المختصة، بالإضافة إلى تنظيم المسابقات والجوائز التشجيعية للمبتكرين والمبدعين من الشباب العربي، الذين يقدمون حلولا للمشاكل التي تعترض المجتمعات الاقتصاديات العربية. مشددا على أن العلماء المشاركين أكدوا أن وضع البحث العلمي في البلدان العربية لا يدعو إلى التشاؤم والمبالغة في جلد الذات، الذي دأب البعض على انتهاجه، ويؤدي إلى الإحباط وفقدان الثقة بالذات، وترسيخ القناعة بعدم إمكانية نهوض هذه الأمة مجددا، لاستعادة مكانتها الطليعية بين أمم وشعوب العالم.

 

بناء مصفوفة مؤشرات تنموية تعكس احتياجات الشعوب العربية

وتحدث قال الدكتور أبو القاسم حسن البدري مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الإلكسو” عن أن الباحثين المشاركين في المنتدى خلصوا أيضا في توصياتهم إلى أن ما ينقص الوطن العربي لتفعيل دور البحث العلمي ومساهمته في التنمية المستدامة يتمثل في: تعزيز التنسيق والتكامل والتشبيك بين الدول العربية وجامعاتها ومراكزها البحثية، رسم السياسات الوطنية والعربية الكفيلة بحشد الإمكانيات الكافية وتفعيل دورها وفق آليات عمل لتعزيز منهجيات العمل الجماعي والتكامل والتعاون والاستفادة من التجارب والخبرات، تطوير الآليات والأدوات المساعدة علي تبني السياسات الفعالة للنهوض بالبحث العلمي مثل إصدار التقارير الدورية عن أوضاع البحث العلمي في البلدان العربية وبناء مصفوفة مؤشرات تنموية تعكس الاحتياجات والتطلعات الحقيقية للشعوب العربية وتوقعاتها، بالإضافة إلى الاهتمام بتطوير منظومات التربية والتعليم لمرحلة ما قبل الجامعي وغرس قيم البحث العلمي في أذهان الأطفال منذ الأعوام الأولى وتنمية مهاراتهم في التفكر والتفكير والتقدم والتحليل.

 

15 مليار دولار للبحث والتطوير

في حين، أكد جاك فان مير Jacques Van Meer ممثل بنك الاستثمار الأوروبي ومركز مارسيليا للتكامل المتوسطي الاهتمام بقضايا المياه والبحث والتطوير والتعليم والابتكار. مشيرا إلى أن بنك الاستثمار الأوروبي يستثمر قرابة 15 مليار يورو لدعم البحوث العلمية والتطوير والابتكار، والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وفي الدول العربية الشريكة. موضحا أن هناك نقصا واضحا في البيانات والمعلومات حول نشاط القطاع الخاص واستثمارات في مجالات البحوث والتطوير المرتبطة بالصناعات، بالإضافة إلى نقص البيانات الخاص بالفاعلين في القطاع الاجتماعي. وشدد على أهمية التواصل بين الجامعات والمراكز البحثية والقطاع الخاص في الدول العربية، لأنه في صورته الحالية ضعيف للغاية ولا يخدم التنمية المستدامة بأى صورة من الصور.معربا عن تطلعات بنك الاستثمار الأوروبي ومركز التكامل المتوسطي في التعاون مع منظمات الإسكوا، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو”، وجامعة الدول العربية والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

 

نقص المعلومات الحاد وإدارات متخصصة للبحث والتطوير

هذا وتحدث ريجاس أرفانتيس Rigas Arvanitis من معهد البحث والتطوير في فرنسا IRD France، عن أهمية وجود إدارات متخصصة لدعم وتوجيه سياسات البحث والتطوير R&D، في ظل النقص الحاد في الاحصائيات والبيانات التي لا تعكس واقع الحالة العربية بدقة، مع ضرورة ربط البحث العلمي بالابتكار بدرجة قوية، بحيث لا تجرى الأبحاث لأغراض الترقيات الوظيفية والإدارية بل لتلبية احتياجات الاقتصاد والمجتمع، في ظل غياب أى توجه عربي للاستفادة من الاستشارات العلمية لأغراض التنمية والتطوير، مع الاهتمام بإعداد تقارير دورية دقيقة عن واقع البحث والتطوير والتنمية المستدامة والابتكار في الدول العربية، وتنظيم ورش عمل تدريبية للباحثين، ودعم ثقافة التعاون وتبادل الخبرات الإقليمية والدولية بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي وبقية دول العالم في مجالات العلوم والبحث العلمي والتطوير.

 

المراكز البحثية والباحثون قاطرة التعاون المشترك بين الدول

وأوضحت أنجيلا ليبراتور Angela LIBERATORE، رئيسة وحدة سياسات الجوار الأوروبية لمنطقة أفريقيا والخليج أن البحث العلمي هو الممر الإيجابي، الذي يمكن أن يساهم في تدعيم أواصر الحوار والتعاون بين ضفتي البحر المتوسط في الشمال “الاتحاد الأوروبي” وفي الجنوب “أفريقيا ومنطقة الخليج”. مؤكدا أن المراكز البحثية والباحثين يمكن أن يكونوا قاطرة التعاون المشترك بين مختلف الأطراف. مشددة على اهتمام أوروبا بالتعاون مع دول المنطقة في مجالات البحث العلمي والابتكار التكنولوجي ونقل التكنولوجيا، إنطلاقا من علاقات المصالح المتبادلة والمتوازية.

 

أما الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا فأوضحت الدورة الثانية للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة شملت عددا من المحاور المهمة، منها: النهوض باللغة العربية، والمؤشرات التنموية العربية، واستعراض التجارب العربية الناجحة، وقضايا النشر العلمي وحقوق الملكية الفكرية، إضافة إلى التعاون العربي الدولي مع اليابان والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي. كما تطرق المشاركون إلى إطلاق شبكة للاهتمام بالعلماء في المهجر، ومشروعات عربية تشرف عليها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وهي : مشروع تنمية وتطوير الموارد التعليمية العربية المفتوحة، وإطلاق محرك البحث العربي على الشبكة الدولية للمعلومات “الإنترنت”. كما استضاف المنتدى في دورته الثانية الملتقى الثالث للبرلمانيين العرب، الذي تطرق إلى الآليات التي يجب تبنيها لربط صناع القرار والمسؤولين عن رسم السياسات بالباحثين والأكاديميين ورجال الأعمال والصناعة في القطاعين العام والخاص.

 

أضافت الدكتور غادة عامر أنه شارك في التنظيم والإعداد للدورة الثانية للمنتدى لعام 2014، ، إضافة إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو”، والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، كل من مؤسسة رفيق الحريري في لبنان، المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة الإسكوا UN-ESCAW، واتحاد مجالس البحث العلمي العربية، ومدينة زويل العلمية بمصر، وبنك التنمية الأوروبي، والمفوضية الأوروبية، وسفارة اليابان بجمهورية مصر العربية، وشركة سكر كنانة بالسودان، ومنظمة Creative Common بالولايات المتحدة الأميركية، ومنتدى المفكرين العالمي بالمملكة المتحدة، مركز  IRD بفرنسا، وجامعة المغتربين بالسودان، وهيئات البحث العلمي في البلدان العربية، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والهيئات بدولة الإمارات العربية المتحدة وعلى رأسه الهيئة الوطنية للبحث العلمي بالإمارات.

 

جائزة الألكسو للعراق ومصر

كما شهدت هذه الدورة منح جائزة الألكسو للباحثين والمبدعين الشباب، التي كان مجالها التكنولوجيات الأحيائية لهذه الدورة، والتي فازت بالمركز الأول فيها الباحثة العراقية رؤي عبد السادة جبار العطواني وقيمة الجائزة 10.000 دولار دولار، أما الجائزة الثانية فكانت للباحثة المصرية الدكتورة نشوى ممدوح محمد البنداري عن بحثها “تطبيقات ذكية معتمده على معالجة البيانات والصور لمراقبة مراحل نمو المحاصيل الزراعية وتاثير التغيرات المناخية على زراعتها” وقيمة الجائزة 6000 دولار.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دراسة لـ”جامعة مدينة برمنغهام” : 6 أنواع من القتلة على موقع الفيسبوك

الفيس بوك والتويتر

لندن - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )