إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / في الذكرى أل 27 للانطلاقة – أولويات وتحالفات حركة حماس المحلية والإقليمية حسب د. محمود الزهار ود. موسى ابو مرزوق

 

  حركة المقاومة الاسلامية ( حماس )

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

في الذكرى أل 27 للانطلاقة – أولويات وتحالفات حركة حماس المحلية والإقليمية حسب د. محمود الزهار ود. موسى ابو مرزوق

 

  حركة المقاومة الاسلامية ( حماس )

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دافع عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. محمود الزهار، عن العلاقة التي تربطهم كفصيل فلسطيني مقاوم مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مشددًا على أهمية تعزيزها وتوثيقها.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن الزهار قوله :” لابد مع إعادة التواصل مع طهران بما يعزز المقاومة، ويصب في خدمة القضية الفلسطينية “.

وانتقد الزهار كل ما يشاع من أنباء عن انزعاج البعض من تقارب حماس مع إيران، داعيًا الدول العربية ألا تجر الحركة لمواقف محورية خارج إطار مصلحة القضية الفلسطينية.

وكانت مصادر إعلامية فلسطينية قد تحدثت مؤخرًا عن كون السعودية لم تصمت إزاء تقارب حماس وإيران؛ حيث جرى اتصال بين جهاز المخابرات السعودي وقيادة الحركة، عبَّرت فيه الرياض عن غضبها من هذا التقارب، ودعتها للانكفاء عن هذا التوجه مقابل عرض يقضي بفتح معبر رفح، ورفع الحصار عن غزة.

الزهار علّق على هذه الأنباء قائلًا :” حسب معلوماتي لم يعترض أحد على هذا التقارب، ولو حدث ذلك سنحاور المعترضين، ونتحدث إليهم، ونشرح لهم موقفنا “.

وفي سؤاله عن الخطط التي تنوي حركة حماس تنفيذها لتعزيز علاقتها مع إيران، أجاب الزهار :” هذه قضايا سرية لا يتم مناقشتها في الإعلام “، مؤكدًا في السياق أنهم يرسمون سياسة لتمتين وتوطيد هذه العلاقة.

في موضوعٍ منفصل، نفى عضو المكتب السياسي لحركة حماس، سماحهم لأنصار القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان – الذي يقيم في أبو ظبي – بحرية العمل في غزة.

واحتشد المئات من مؤيدي دحلان في غزة الخميس الماضي، في تظاهرةٍ مناهضة لسياسات زعيم حركة فتح ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بساحتي الجندي المجهول والمجلس التشريعي الفلسطيني غرب المدينة.

ونوه الزهار إلى أن السماح بتنظيم هذه التظاهرة ” يجب ألا يُفهم أنه لعب على أوتار خلافات حركة فتح الداخلية “، لافتًا إلى أن ” المجال في غزة مفتوح أمام أي جهة تعتزم تنظيم فعاليات منضبطة، شريطة استيفائها الشروط والمعايير المعمول بها “.

وعلى الصعيد ذاته ، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس المقيم حاليًا في قطاع غزة د. موسى أبو مرزوق إن إيران وعدت حركته باستئناف الدعم الذي كانت تقدمه لها خلال السنوات الماضية، مؤكدا أن زيارة وفد من قيادة حماس، للعاصمة الإيرانية طهران، لم تكن الأولى.

وأضاف أبو مرزوق خلال حديث مع وكالة “الأناضول” التركية : «هناك زيارات سابقة غير معلنة، والعلاقة معها (إيران) لم تكن مقطوعة أصلا لكنها عادت لطبيعتها التي نرجو أن تستقر وتتقدم».

وتابع: “قدمت إيران مساعدات جيدة للمقاومة خلال فترات سابقة، وهم وعدوا باستئناف هذه المساعدات ونرجو أن يترجم ذلك على الأرض».

وكانت العلاقة بين حماس وطهران قد شهدت فترة من الفتور خاصة بسبب موقف الحركة إزاء الثورة السورية وخروج قيادتها من دمشق نهاية 2013 ومطلع 2014.

ونفى أبو مرزوق، بشدة، ما نشرته بعض وسائل إعلام، حول وجود توتر بين حركته وبعض دول الخليج، خاصة “السعودية”، على خلفية التقارب مع إيران.

كما نفى أن تكون حركته متحالفة مع دحلان، بغرض العمل ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال: «ليس هناك تحالف بين دحلان وحماس، التحالف مع الرئيس عباس، من خلال الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين لتحقيق المصالحة، وما زلنا ندعو لتحقيق هذه المسألة”.

وأكد القيادي في حماس عدم وجود أي “اتصالات سياسية أو أمنية مع دحلان، باستثناء الاتصالات المتعلقة بتقديم “مساعدات شعبية من خلال لجنة فصائلية مشكلة من أعضاء المجلس التشريعي”.

وأوضح ايضا أن الاتصالات مع الرئيس عباس «لم تنقطع». لكنه اتهمه، وحكومة الوفاق الوطني، بالتقصير في تحمل مسؤولياتهما تجاه قطاع غزة .

وقال إن “الرئيس والحكومة مقصران في ما يتعلق بسرعة إعادة إعمار قطاع غزة، وتنفيذ بنود المصالحة في القاهرة، لأن هذه المهمات منوطة بالحكومة، فلم يتم إعمار أي بيت حتى الآن، عدا إعمار بعض البيوت المهدمة جزئيا»”.

الى ذلك ، عبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق عن أسفه واستغرابه من الهجوم الأخير للرئيس السوري بشار الأسد على رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، مؤكدا أنه غير مقبول “فلا أخلاق الرجل تسمح له بذلك ولا سياسات الحركة تتحدد بهذا الشكل من الانتهازية التي نبتعد عنها كل البعد”.

وقال أبو مرزوق في صفحته على “فيس بوك” إنه: “من باب شهادتي على تلك المرحلة ووجودي في معظم اللقاءات إن لم يكن جميعها، فقد كان الود والتفاهم والمسئولية أهم السمات التي ميزت هذه اللقاءات، وقطعًا لم تقبل الحركة أي تصرف من تصرفات أبنائها ضد الدولة السورية (إن حصل ذلك)”.

وشدد على أن حماس فصلت من ثبت أنه عمل بأي صورة من الصور ضد النظام، موضحًا أن الوساطة التي قام بها مشعل بين النظام والإخوان كانت بطلب من الإخوان السوريون، وبعد موافقة الرئيس الأسد.

وأضاف “شهادة لله وللتاريخ فإن الأخ أبو الوليد (خالد مشعل) في تقييمه لتلك المرحلة كان يلوم فيها الإخوان المسلمين السوريين في عدم تجاوبهم وخلافهم مع النظام، وليس كما ذكر الرئيس الأسد”.

وتابع أبو مرزوق “بكل ثقة نؤكد أنه لم يكن هناك انحياز من كريمة مشعل وزوجها للمعارضة طوال فترة الوجود في سوريا، مشددا على أنه “قطعًا لم يتم اتهامهما بأي اتهامات كما ورد في كلمة الرئيس الأسد”.

وكان الأسد قد قال قبل أيام إن أجهزته الأمنية اعتقلت ابنة مشعل وزوجها خلال محاولتهما تهريب أسلحة للمعارضة، وأن قيادات بحماس تدخلت وأفرجت عنهما وأبلغت نظامه أن هذا تصرفا فرديًا.

ونبه أبو مرزوق إلى أن “أكثر ما كان يؤلم الأخ أبو الوليد (خالد مشعل) عند ترك الساحة السورية هو تلك العلاقة الحميمة مع الرئيس بشار الأسد والمعروف المسبق من النظام وحكومة الرئيس بشار لحركة حماس والذي لم تنسه الحركة يومًا ولم تتنكب له، ولا تترك الحركة محفلاً إلا وتشيد به وتشكر سوريا عليه، ولكن حجم الظلم في كلمات الرئيس (بشار) أوسع من أن نصمت عنه”.

ولفت إلى أن حماس اتخذت قرارًا “أخلاقيًا وسياسيًا” بالخروج من سوريا، موضحا أنها كانت تعلم أنها المتضرر الأول والأكبر من هذا القرار، مستدركًا “لكن احترامنا لأنفسنا ولسياسات حركتنا كان يقتضي علينا اتخاذ هذا القرار، وأن ننأى بأنفسنا وابتعدنا عن التدخل في شئون سوريا الداخلية”.

وأضاف أبو مرزوق الذي كان يقيم في سوريا “لم يصدر منا أي تصريح فيه مهاجمة أو إدانة للحكومة أو النظام السوري، والتزمنا الحياد في الأحداث الراهنة، وسعينا وبذلنا جهودًا ضخمة يعلمها الرئيس لنجنب سوريا ما حدث فيها”.

وأكد على أننا “كنا وسنبقى مع آمال وتطلعات الشعب السوري الشقيق الذي أحبنا وأحببناه، وعشقنا وعشقناه، نعيش معه الألم ونترقب أمنه واستقراره”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أكدت في ذكرى انطلاقتها الـ 27 ( 14 / 12 / 1987 – 2014 ) إنها ستمضي بثبات في طريق حماية الثوابت والدفاع عن المقدسات “ويدنا على الزّناد مقاومةً وصموداً حتّى التحرير والعودة”.

وأكدت الحركة في بيانٍ لها بذكرى انطلاقتها التمسك بالمقاومة خياراً استراتيجياً لانتزاع الحقوق واسترداد الأرض والدفاع عن المقدسات، وعدم التنازل عن شبرٍ من الأرض؛ “ففلسطين أرض الله المباركة من النهر إلى البحر لا مكان فيها للاحتلال ومغتصبيه”.

وقال البيان: “نعلن رفضنا المطلق لأيّ اتفاق مرحلي أو معاهدة تفضي إلى تنازل عن شبرِ من أرضنا أو جزءٍ من مقدساتنا أو حق من حقوق شعبنا وثوابته، ونجدّد تمسكنا بحق عودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم بيوتهم التي هجّروا منها.

ولفتت إلى أن استمرار السلطة الفلسطينية في “مسلسل اللقاءات التفاوضية العبثية” وسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال يعدُّ رضوخاً وإذعاناً مرفوضاً لإملاءات الإدارة الأمريكية وضغوط وزير خارجيتها.

وأضافت أنَّ “الانفراد بالقرارات المصيرية خارج الإجماع الوطني مرفوضٌ وغير مقبول”، داعيةً إلى وقف هذه المفاوضات فوراً والانحياز لتطلّعات شعبنا الصّامد في الحفاظ على ثوابته الوطنية وتحرير أرضه ومقدساته.

ولفتت إلى أن جرائم الاحتلال ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا حصاراً وتهجيراً وسرقة وتهويداً لن تفلح في كسر إرادة شعب مقاوم بفطرته متسلّح بإيمانه، ولن تستطيع فرض أمر واقع أو طمس معالم الأرض مهما بلغت غطرسته وإرهابه.

وقال البيان: إنَّ مدينة القدس ستبقى رمز فلسطين الأوّل وعنوان القضية الفلسطينية، ولن تستطيع مخططات الاحتلال أن تغيّر هويتها وإنَّ حماية الأقصى المبارك من خطر التهويد المتواصل مسؤولية فلسطينية وعربية وإسلامية.

وأضاف: سيبقى تحرير الأسرى من سجون الاحتلال على رأس أولوياتنا الوطنية، “فكما نجحنا بفضل الله في إنجاز صفقة وفاء الأحرار، سنعمل جاهدين على تحقيق الإفراج عن جميع أسرانا الأحرار”.

وشدد بيان حماس على التمسك بتحقيق المصالحة الوطنية وبناء وحدة وطنية حقيقية قائمة على برنامج نضالي موحّد بين كافة الفصائل والقوى الفلسطينية لمجابهة مخططات الاحتلال وجرائمه.

وقال إنَّ استمرار حصار قطاع غزَّة وإغلاق معبر رفح يعدّ جريمة ضد الشعب الفلسطيني يهدّد أهلنا في قطاع غزَّة بكارثة إنسانية كبرى، داعيةً جامعة الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها في فك الحصار والتحرّك الفاعل لإنهاء معاناة سكانه المتفاقمة، وحماية اللاجئين.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – د. كمال علاونه في حديث لقناة الأقصى الفضائية : الصهيونية تسعى لتحقيق الإمبراطورية الصهيونية والحكومة اليهودية العالمية بجميع قارات العالم

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: