إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / ولاية سيناء الاسم الجديد لجماعة ( أنصار بيت المقدس ) في مصر بعد مبايعة البغدادي خليفة للمسلمين
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ولاية سيناء الاسم الجديد لجماعة ( أنصار بيت المقدس ) في مصر بعد مبايعة البغدادي خليفة للمسلمين

جماعة أنصار بيت المقدس

سيناء – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

غيرت جماعة أنصار بيت المقدس الإسلامية في مصر اسمها إلى “ولاية سيناء”، فور إعلان امير “الدولة الإسلامية” أبو بكر البغدادي، قبوله بيعة جماعات في عدة دول.

وحولت “أنصار بيت المقدس” عقب انتهاء بث تسجيل نسب للبغدادي مساء الخميس 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 ، اسم صفحتها على موقع تويتر إلى “ولاية سيناء” وعليها علم أسود كتب عليه “لا إله إلا الله” المعروف، وكل ذلك على خلفية مظللة تبين خريطة شبه جزيرة سيناء وجزء من الشمال المصري.
وكانت “أنصار بيت المقدس” الإسلامية المتشددة المصرية قد أعلنت يوم الاثنين 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 انضمامها إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” ومبايعة زعيمها الخليفة أبو بكر البغدادي.
هذا وكان  تنظيم الدولة الاسلامية بث يوم الخميس 13 تشرين الثاني الجاري ، تسجيلا صوتيا قال إنه لزعيمه أبو بكر البغدادي بعد أيام من معلومات تحدثت عن مقتله إثر تنفيذ التحالف الدولي ضربات جوية ضد قادة التنظيم شمال العراق.  ولم يأت التسجيل ومدته 16 دقيقة، على ذكر الغارات التي أعلنت واشنطن أن طائرات التحالف نفذتها مساء الجمعة قرب مدينة الموصل، إلا أن البغدادي ذكر في التسجيل أحداثا وقعت في الأيام الماضية، منها إعلان عدد من المجموعات الجهادية بيعتها للتنظيم. 

وأضاف البغدادي في التسجيل أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يمن بخسائر كبيرة جراء الغارات الغربية، كما تقول واشنطن، قائلا إن تنظيمه سيواصل الزحف مشيرا في الوقت ذاته إلى أن “الخلافة” تمددت في السعودية واليمن والجزائر ومصر وليبيا.

وقال البغدادي في التسجيل المنسوب له إنه قبل البيعة من المؤيدين في ليبيا ومصر واليمن والسعودية والجزائر، داعيا الجماعات التي أعلنت مبايعتها له إلى تغيير أسمائها الى ولايات.

أُعلن عن تأسيس جماعة أنصار بيت المقدس بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك. وأكدت الجماعة حينها عزمها شن هجمات على إسرائيل.
لكن نشاط الجماعة شهد تصاعدا ملحوظا بعد انقلاب 3 يوليو/تموز 2013 الذي عزل بموجبه الجيش الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي.
وتصنف بيت المقدس بأنها أكبر “جماعة متشددة” تنشط في مصر. وأكدت السلطات المصرية أنها قتلت المئات من أعضائها.
وأعلنت الجماعة منتصف مارس/آذار الماضي مقتل زعيمها أبو عبد الله محمد فريج في حادث سير انفجرت إثره قنبلة كانت بحوزته، لكن السلطات المصرية أكدت أنه لقي حتفه في العمليات الأمنية في سيناء.
أبرز العمليات
فجرت الجماعة في السنوات الماضية العديد من خطوط الأنابيب التي تنقل الغاز المصري إلى إسرائيل.
وفي سبتمبر/أيلول 2012 شنت هجمات على القوات الإسرائيلية.
وتبنت الجماعة محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في سبتمبر/أيلول 2013.
وفي أكتوبر/تشرين الأول 2013 أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن الهجوم على مبنى المخابرات العسكرية بالإسماعيلية.
وفي 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن اغتيال ضابط الأمن محمد مبروك.
وفي 24 ديسمبر/كانون الأول 2013 فجرت جماعة أنصار بيت المقدس مديرية أمن الدقهلية مما خلف 16 قتيلا بينهم 14 من ضباط الأمن.
في 26 يناير/كانون الثاني 2014 أعلنت أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن إسقاط مروحية عسكرية بسيناء.

من جهة ثانية ، قال وزير الحربية الأمريكي تشاك هيجل، “إن تهديد تنظيم الدولة الاسلامية قد يصل إلى أوروبا والولايات المتحدة، لافتا إلى أن واشنطن تبينت استراتيجية شاملة في مواجهة هذا التنظيم الإرهابي”.

 

وأضاف الوزير هيغل خلال جلسة استماع بالكونجرس امس الخميس 13 تشرين الثاني 2014  أن إيران ليست عضوا في التحالف الدولى لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية وان الجيش الإيرانى لن يشارك في أي عمليات عسكرية في العراق. 

وأشار الوزير الامريكي إلى أن تركيا هي جزء من التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية لاسيما وانها وافقت على تدريب وتجهيز المعارضة السورية لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية فضلا عن قيامها بفتح مجالها الجوي لقوات التحالف لشن ضرباتها ضد مواقع التنظيم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: