إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / كتائب الشهيد عز الدين القسام : استمرار الحصار وتعطيل الإعمار سيكون صاعق تفجير جديد وسيتحمل العدو موجة الانفجار كاملة

ابو عبيدة  الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام - الجناح العسكري لحركة حماس

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كتائب الشهيد عز الدين القسام : استمرار الحصار وتعطيل الإعمار سيكون صاعق تفجير جديد وسيتحمل العدو موجة الانفجار كاملة

ابو عبيدة  الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام - الجناح العسكري لحركة حماس

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بمشاركة عشرات الالاف من انصار حماس وعدد كبير من قادتها بينهم اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي والقيادي في حماس د. موسى ابو مرزوق في المهرجان الذي نظم في رفح جنوبي قطاع غزة .

توعدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” مساء اليوم الخميس 13 تشرين الثاني 2014 ، بأن استمرار الحصار الإسرائيلي وتعطيل الإعمار في قطاع غزة “سيكون صاعق تفجير جديد”، محملة الاحتلال الصهيوني موجة “الانفجار” كاملة.

وقال الناطق باسم الكتائب أبو عبيدة خلال مهرجان “عهد الانتصار للقدس والشهداء الأبرار” الذي نظمته حركة “حماس” في مدينة رفح جنوب قطاع غزة “إن العدو ومن يسانده يحاولون عبثاً أن يبثّوا روح اليأس في شعبنا وأن يضعفوا شعوره بالنصر وكسر المحتل، عبر التلكؤ في تطبيق بنود وقف إطلاق النار وعلى رأسها رفح الحصار وإعادة الإعمار”.

وأضاف “نحن نقول لكل الأطراف إن استمرار الحصار وتعطيل الإعمار سيكون صاعق تفجير جديد وسيتحمل العدو موجة الانفجار كاملة لأن العدو هو المسئول الأول عن هذا التلكؤ والتعطيل “.

وأكد أبو عبيدة “أن مقاومتنا كانت وهي الآن وستظل ضاغطة على الزناد والبندقية مشرعة في وجه العدو ولن يقبل شعبنا المساس بكرامته والعودة إلى المربع الأول تحت أي ظرف من الظروف وبأي حجج ومبررات “.

ويعد هذا هو الظهور الأول لأبو عبيدة منذ العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة في الفترة من 7 يوليو وحتى 26 آب – أغسطس 2014 في حرب العصف المأكول ( الجرف الصامد الصهيونية ) ، وتزامنا مع تصاعد المواجهات شبه اليومية في القدس المحتلة والضفة الغربية.

وقال أبو عبيدة “جئنا بعد نحو 80 يوماً من انتهاء معركة العصف المأكول وفي ظل ثورة شعبنا الملتهبة في القدس المحتلة لنقول أن الشرارة بدأت من القدس يوم أحرق القتلى المجرمون الطفل محمد أبو خضير فهبت غزة لنصرة القدس “.

وأضاف ” اليوم عادت الثورة في وجه المحتل من حيث بدأت في القدس في دورة قابلة للتوسع بقدر ما يتوسع الاحتلال من عدوانه “.

وتابع قائلا: “إن دماء شهداء العصف المأكول لا تزال تسري في القدس والتضحيات والبطولات التي قدمتها غزة لا تزال ترمى بظلالها هناك، فالمعركة لم تنته وإن كان فصلها الأبرز قد كان في غزة إلا أن غطرسة المحتل تفرض عليه معارك متجددة قد لا يتوقع شكلها ولا يقرأ طبيعتها مسبقا “.

واعتبر أبو عبيدة أن ما يحدث اليوم هو أكبر برهان على ذلك “فشعبنا بمقاومته المنظمة تارة وقواه الذاتية تارة أخرى قادر كل يوم على تجديد الدماء في عروق المقاومة طالما استشعر الخطر على مسجده الأقصى وأرضه وكرامته “.

ورأى أن الاحتلال بعدوانه في القدس المحتلة والضفة الغربية “يحاول أن يلتقط ماء وجهه الذي سقط في غزة”، لكنه شدد على أنه “لا مجال لصعود الصهاينة بعد معركة العصف المأكول فهم في منحنى الهبوط مهما حاولوا عبثا أن يستعينوا بالقريب والبعيد”.

وشدد أبو عبيدة على أن ” شعبنا ومقاومته أصدروا قرارا لا رجعة عنه بأن لا أمن ولا أمان ولا استقرار للمحتل في أرضنا من بحرها إلى نهرها حتى ينتزع شعبنا حقوقه ويحرر أرضه ومقدساته “.

ووصف أبو عبيدة نتائج معركة العصب المأكول في العدوان االصهيوني لأخير بالتاريخية، مشيرا إلى أن المقاومة شطبت كل الخطوط الحمراء، وفرضت معادلات جديدة وأسقطت نظريات الأمن ومفاهيم ما يسمى بالأمن القومي التي تأسس عليها الكيان”.

وقال ” المقاومة دخلت على الاحتلال براً وبحراً وجواً، وضربت عمق العدو على مساحة جغرافيا الأرض المحتلة، وشلّت قدراته الجوية والبرّية في حرب الأنفاق والإنزال خلف الخطوط، وأظهرت هشاشة منظومته الاستخبارية والأمنية، وبشاعة قيادته السياسية”.

وأضاف “سحقت المقاومة صورة الجندي الصهيوني عند أول اختبار عملي، وتركت المقاومة الكيان بكافة مؤسساته وسكانه في حالة ذهول وصدمة وإحباط من حجم الخيبة والفشل والهزيمة المدوّية. وغير ذلك مما يطول ذكره، ومما ستكشفه الأيام، وذلك فضل الله تعالى أولاً وأخيراً”.

وفي ختام كلمته أرجأ أبو عبيدة تقديم أي معلومات بشأن ما لديها من جنود أسرى وفق ما كان يترقب من مفاجآت.

وقال بهذا الصدد “نعلم يا أبناء شعبنا وأمتنا أنكم تنتظرون من القسام قولا ما كما رأيتم منه في الميدان فعلا، لكننا نؤكد أنه لن يسمع شعبنا وأمتنا إلا ما يسهرهم وما يشفي صدورهم وما يرفع رؤوسهم إلا أن القسام تدرك ما تقول، ومتى تقول، وكيف تقول، تماما كما تتقن ما تفعل ومتى تفعل وكيف تفعل “.

وفيما يلي نص كلمة ابو عبيدة الناطق العسكري باسم كتائب القسام في يوم الخميس 13 / 11 / 2014 م . 

 

 

 

الحمد لله القائل: {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين* إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين}
الحمد لله نصر عبده وصدق وعده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، والصلاة والسلام على نبي العالمين محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وحاملي لوائه إلى يوم الدين ..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام على المصابرين المرابطين المجاهدين، السلام على القابضين على الجمر، السلام على من علموا الدنيا صناعة النصر والتضحية من أجل الدين والوطن، السلام على روح قائدنا أبي محمد الجعبري في ذكراه العطرة، السلام على روح قائد رفح الأغر وسيفها البتار أبو أيمن رائد العطار، السلام على روح القائد الفذ ظهر المجاهدين ورافد المقاومين أبو خليل محمد أبو شمالة، السلام على روح القائد المجاهد أبو أسامة محمد برهوم.

 

السلام على رفح بوابة صلاح الدين إلى القدس وفلسطين، ومعبر الفاتحين المجاهدين، السلام على مجاهديها الأشداء، وشعبها الأصيل المعطاء.
السلام على شعبنا المجاهد في بيت المقدس وأكنافه، هناك في القدس والضفة وهنا في غزة، وفي كل مكان، السلام على شهداء شعبنا الأكرمين، وجرحاه الأبطال، وأسراه الميامين.

 

يا شعبنا يا أهلنا .. يا أمتنا..
جئنا اليوم هنا بعد نحو ثمانين يوماً من انتهاء معركة العصف المأكول، وفي الذكرى الثانية لمعركة حجارة السجّيل، وفي ظل ثورة شعبنا الملتهبة في القدس المحتلة، جئنا لنقول بأنّ الشرارة بدأت من القدس يوم أحرق القتلة المجرمون الطفل محمد أبو خضير، فهبّت غزة لنجدة القدس يوم ظنّ العدو أنّ غزة قد أنهكها الحصار والتآمر، فكانت معركة العصف المأكول التاريخية، وانتفضت الضفة في وجه المحتل رغم قيودها الثقيلة، واليوم عادت الثورة في وجه المحتلّ من حيث بدأت إلى القدس وباحات الأقصى، في دورة قابلة للتطور والتوسع بقدر ما يتوسع العدو في عدوانه على الأرض والمقدّسات، وفي مقدمة ذلك المسجد الأقصى المبارك.

 

إنّ دماء معركة العصف المأكول لا تزال تسري في القدس والضفة، وإنّ التضحيات والبطولات التي قدمتها غزة لا تزال ترمي بظلالها هناك، فالمعركة لم تنته بعد، وإن كان فصلها الأبرز قد كان في غزة إلا أنّ غطرسة المحتل تفرض عليه معارك متجددة قد لا يتوقع شكلها ولا يقرأ طبيعتها مسبقاً، وما يحدث اليوم هو أكبر برهان على ذلك، فشعبنا العظيم، بمقاومته المنظّمة تارة، وبقواه الذاتية تارة أخرى، قادر كل يوم على تجديد الدماء في عروق المقاومة بأشكال كثيرة وأساليب لا تنحصر، ما دام استشعر الخطر على مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى أرضه وعرضه وكرامته.

 

إنّ العدو الذي فشل في غزة وأذله رجال القسام والمقاومة على أعتابها يحاول اليوم على عجل أن يلتقط ماء وجهه الذي سقط في غزة من على أرض القدس والضفة، ولكن هيهات، فأبطال المسرى حاضرون من أمثال معتز وإبراهيم وعبد الرحمن، وغيرهم الكثير، فلا مجال لصعود الصهاينة بعد العصف المأكول، فهم في منحنى الهبوط، مهما حاولوا عبثاً أن يستعينوا بالقريب والبعيد، فقد قرر شعبنا ومقاومته قراراً لا رجعة عنه، نص هذا القرار: لا أمن ولا أمان ولا استقرار للمحتل في أرضنا من بحرها إلى نهرها، حتى ينتزع شعبنا حقوقه، ويحرر أرضه ومقدساته من دنس الغاصب الصهيوني.

 

يا أبناء شعبنا الأحرار ..
لقد أوهم العدو نفسه في معركة حجارة السجيل أنّه حقق انجازات كبيرة، عبر اغتيال القائد الكبير أحمد الجعبري، وسوّق أنّه تمكن من تدمير قوة المقاومة إلى حدّ كبير، ففوجئ العدو بعد أقل من عامين بأن قوة القسام قد تعاظمت، وأن جهوزية المقاومة قد تضاعفت، وأنّ تقديرات أجهزته الاستخبارية والعسكرية كانت خاطئة ومضللة، وأقبل بعضهم على بعض يتلاومون خلال معركة العصف المأكول وبعدها وحتى يومنا هذا .
وكانت نتائج معركتي حجارة السجيل والعصف المأكول في بُعدهما العسكري والأمني والاستراتيجي ظاهرة للعيان، فقد شطبت المقاومة كل الخطوط الحمراء، وفرضت معادلات جديدة، وأسقطت نظريات العدو ومفاهيم ما يسمى بالأمن القومي التي تأسس عليها الكيان، ودخلت عليه الباب براً وبحراً وجواً، وضربت عمق العدو على مساحة جغرافيا الأرض المحتلة، وشلّت قدراته الجوية والبرّية في حرب الأنفاق والإنزال خلف الخطوط، وأظهرت هشاشة منظومته الاستخبارية والأمنية، وبشاعة قيادته السياسية، وسحقت صورة الجندي الصهيوني عند أول اختبار عملي، وتركت المقاومة الكيان بكافة مؤسساته وسكانه في حالة ذهول وصدمة وإحباط من حجم الخيبة والفشل والهزيمة المدوّية. وغير ذلك مما يطول ذكره، ومما ستكشفه الأيام، وذلك فضل الله تعالى أولاً وأخيراً.

 

يا شعبنا الأبي العظيم ..
إننا اليوم مع احتفائنا بنصر الله للمجاهدين، فإننا كذلك نحتفي بالقادة المجاهدين الشهداء رائد العطار ومحمد أبو شمالة ومحمد برهوم، الذين أذاقوا العدو الويلات، ولا تزال بصمات جهادهم حاضرة في كل محطة من محطات المقاومة، في تشكيل جيش القسام، وفي طرد العدو من غزة، وفي عملية الوهم المتبدد، وفي صفقة وفاء الأحرار، في معارك الفرقان والسجيل والعصف المأكول، إنهم رجال صدقوا الله فصدقهم، وكانوا رفقاء الدرب في الجهاد والشهادة وفي جنان الخلد بإذن الله تعالى.
وإذا كان العدو فرح لاغتيال هذه الثلة المباركة من قادتنا، فسيتبين له بعد حين أنه سيبكي دماً بإذن الله، لأنّ مسيرتنا ماضية، فالقائد يخلفه قادة، ولن يهرب العدو من بأس رجال الله مهما فعل بإذن الله، فو الله لو هرب الصهاينة إلى السحاب لأمطرهم الله على غزة ليذوقوا بأسها، ولو ألقوا بأنفسهم في البحر لقذفهم الله إلينا لنسوء وجوههم، فأنتم أيها المجاهدون قدر الله الغالب فيهم، إذ قال: “وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب” .

 

يا أهلنا المرابطين المقاومين..
لأنّ العدو قد لمس الفشل منذ بداية معركة العصف المأكول، فقد لجأ إلى سلاح الجبناء، وهو التنكيل بشعبنا، واختار استخدام سياسة التدمير الممنهج والعقاب الجماعي أملاً في النيل من رصيد المقاومة الأهم وسلاحها الأمضى وهو الشعب الأصيل المحتضن والجماهير الوفية الملتفة، ولأنّ المعركة على الجماهير، فإنّ العدو ومن يسانده يحاولون عبثاً أن يبثّوا روح اليأس في شعبنا وأن يضعفوا شعوره بالنصر وكسر المحتل، عبر التلكؤ في تطبيق بنود وقف إطلاق النار وعلى رأسها رفح الحصار وإعادة الإعمار، ونحن نقول اليوم لكل الأطراف: إن استمرار الحصار وتعطيل الإعمار سيكون صاعق تفجير جديد، وسيتحمل العدو موجة الانفجار كاملة، لأنه المسئول الأول عن هذا التلكؤ والتعطيل، ومقاومتنا كانت ولا تزال وستظل ضاغطة على الزناد ليوم النداء، وستظل البندقية مشرعة نحو العدو، ولن يقبل شعبنا المساس بكرامته والعودة إلى المربع الأول تحت أي ظرف من الظروف، ومهما كانت الحجج والتبريرات.

 

وأخيراً .. يا شعبنا في كل مكان ..
إننا نعلم أنكم تنتظرون من كتائب القسام قولاً ما، كما رأيتم منها في الميدان فعلاً، ونحن نقول: لن يسمع شعبنا وأمتنا منّا إلاّ ما يسرّهم، وما يشفي صدورهم، وما يرفع رؤوسهم، لكن كتائب القسام تدرك ما تقول ومتى تقول وكيف تقول، تماماً كما أنها تتقن ما تفعل ومتى تفعل وكيف تفعل.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...