إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / الاحتلال الصهيوني يقرر تركيب بوابات إلكترونية لتفتيش المصلين المسلمين الداخلين للمسجد الأقصى المبارك

بوابات المسجد الاقصى المبارك في القدس المحتلة

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الاحتلال الصهيوني يقرر تركيب بوابات إلكترونية لتفتيش المصلين المسلمين الداخلين للمسجد الأقصى المبارك

بوابات المسجد الاقصى المبارك في القدس المحتلة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تسعى شرطة الاحتلال الصهيوني ووزير الأمن الداخلي، يتسحاق أهرونوفيتش، إلى تطويق المسجد الاقصى المبارك ، ببوابات إلكترونية، بهدف إجراء “تفتيش بالغ الدقة” للداخلين إلى الحرم والمصلين في المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة .

وتشابه هذه البوابات الالكترونية تلك البوابات الأمنية الالكترونية التي كانت توضع على الحواجز العسكرية الصهيونية بين المدن الفلسطينية إبان انتفاضة الأقصى الفلسطينية السابقة لتفتيش المارين الفلسطينيين وأمتعتهم .

وتشمل جميع هذه البوابات الالكترونية أجهزة للكشف عن المعادن من أجل إجراء تفتيش أمني ومنع إدخال آلات معدنية حادة ومفرقعات إلى الحرم.

وأطلقت شرطة الاحتلال الصهيوني على هذا الإجراء “نموذج الفاتيكان”، ونقل موقع “واللا” الالكتروني عن مصادر رسمية في وزارة الأمن الداخلي الصهيوني قولها إن “الفكرة هي تحويل جبل الهيكل (الحرم القدسي) إلى منطقة شبيهة بالفاتيكان، كمنطقة مقدسة تخضع لحراسة مشددة من جانب أفضل الحراس” على حد زعمها .

وكان أهرونوفيتش وقيادة الشرطة اليهودية قد بحثوا في هذه الخطة خلال الأيام الأخيرة الماضية، وأن يتم نشر أفراد شرطة إسرائيليين عند جميع بوابات الحرم ويجرون تفتيشا أمنيا على المصلين والداخلين إلى الحرم طوال ساعات اليوم.

وقال “واللا” إن هدف هذا الإجراء هو منع إدخال أجسام قد تستخدم في مواجهات مع شرطة الاحتلال التي تعتدي باستمرار على الحرم والمصلين، “ومن شأنها تشكيل خطر على أفراد الشرطة”.

ورصدت وزارة الأمن الداخلي الصهيوني مبلغ 4 ملايين شيكل من أجل دفع التكاليف المتوقعة وتم تشكيل طاقم، يعمل بسرية بسبب الحساسية المتعلقة بإجراء تغييرات في الحرم من جانب سلطات الاحتلال. ولذلك فإن شرطة ( إسرائيل ) : ” تنسق مع الأوقاف في القدس والنظام الأردني” على حد تعبيرها .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ (د. كمال إبراهيم علاونه)

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ د. كمال ...