إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / اقتحامات عسكرية ودينية يهودية للمسجد الأقصى المبارك في الأعياد اليهودية

مجندات الجيش الصهيوني في باحات المسجد الاقصى قرب قبة الصخرة بالقدس المحتلة

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اقتحامات عسكرية ودينية يهودية للمسجد الأقصى المبارك في الأعياد اليهودية

مجندات الجيش الصهيوني في باحات المسجد الاقصى قرب قبة الصخرة بالقدس المحتلة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

حذّرت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” في بيان لها ، اليوم الاثنين  22 أيلول 2014 ، من حملة جديدة من الاقتحامات اليهودية المتطرفة للمسجد الأقصى المبارك من قبل الاحتلال الصهيوني ( الاسرائيلي ) فيما يُعرف بموسم الأعياد اليهودية والتي تبدأ يوم غدٍ الثلاثاء ( 23 ايلول الجاري ) ، وأكدت المؤسسة أن الرباط الباكر والدائم وتكثيف شد الرحال الى الاقصى ورفده بأكبر عدد من المصلين من الرجال والنساء والشباب والأطفال ، من أهل القدس والداخل الفلسطيني هو المطلب الحثيث لتشكيل درع بشري من شأنه أن يشكل حماية للمسجد الأقصى، كما طالبت المؤسسة الأمة المسلمة والعالم العربي القيام بمسؤولياتهما تجاه أولى القبلتين في ظل تصعيد الاحتلال الاسرائيلي.

وأفادت “مؤسسة الأقصى” أن نحو 152 عنصراً إحتلالياً اقتحم ودنس المسجد الأقصى صباح اليوم، (ما بين الساعة 7:30 والساعة 11:00) من بينهم 72 مجندة من مجندات الاحتلالي بلباس عسكري، اقتحمت الأقصى من جهة باب المغاربة بشكل جماعي ، وبحراسة مشدد من قوات الاحتلال، حيث توزعت الى ثلاث مجموعات أحداها تمركزت عند صحن قبة الصخرة والثانية عند البوائك الغربية والثالثة في المنطقة الشرقية ، قريباً من باب الرحمة ، وتقدمت كل مجموعة مجندة تقدم الشروحات عن تاريخ الهيكل المزعوم.

وأضافت المؤسسة أن هذا الاقتحام تزامن مع اقتحمام مجموعة من المستوطنين عددهم 58 مستوطنا، نظموا جولة مطوّلة في أنحاء متفرقة من الأقصى يتقدمهم أحد الحاخامات، فيما اقتحم نحو 22 إسرائيليا ضمن مجموعة مرشدين يتكلمون اللغة العبرية ، تمركزوا قريبا من منطقة الكأس والمصلى المرواني.

وتابعت أنه في ساعات الصباح الباكر قامت مجموعة من ضباط الاحتلال ومخابراته باقتحام مصليات المسجد الأقصى وبالذات الجامع القبلي المسقوف، ونفذت عملية تمشيط دقيقة ، استمرت لنحو ساعة ثم انسحبت الى خارج حدود الأقصى.

في الوقت نفسه منعت قوات الاحتلال المتمركزة عند بوابات الاقصى أغلب النساء من دخوله ، مما اضطرهن للرباط عند مداخل الأقصى ، وبالذات عند باب حطة والمجلس، فيما احتجزت أغلب البطاقات الشخصية للرجال عند دخولهم، ويتواجد في الأقصى المئات من المصلين الذين اعتلت أصواتهم بالتكبير دون انقطاع، وتسود الأقصى حالة من الغضب الشديد على تكرار الاقتحمات للاقصى .

هذا وكانت أذرع الاحتلال الاسرائيلي ومنها شرطة الاحتلال أعلنت عن ترتيبات أمنية خاصة بمناسبة الأعياد اليهودية التي تبدأ مراسيمها الثلاثاء بما يُعرف عيد رأس السنة العبرية ، وأفادت بيانات صادرة عنه أن اقتحامات المستوطنين للأقصى ستتكثف في هذه الأيام ، فيما كانت أعلنت منظمات الهيكل المزعوم قبل أيام عن يوميات اقتحامات الأقصى ومنها يومي الثلاثاء والأربعاء 23 و24 أيلول 2014 م ، كما أن لجنة الداخلية في الكنيست أوصت في اجتماع لها قبل نحو ثلاثة اسابيع عن تدابير خاصة لتأمين اقتحامات المستوطنين خلال الأعياد اليهودية ، كما تعقد ظهيرة اليوم جلسة أخرى بهذا الخصوص .أوصت لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلية بالضغط على شرطة الاحتلال لتوفير أعلى مستوى من الأمن والحماية للمستوطنين الذين يريدون اقتحام المسجد الأقصى المبارك خلال الأعياد اليهودية، والتي تبدأ اعتبارًا من غد الثلاثاء.

جاء ذلك خلال جلسة استثنائية عقدتها اللجنة الاثنين لبحث تأمين اقتحامات المستوطنين المتطرفين للمسجد الأقصى خلال فترة الأعياد، وتهيئة الأجواء بشأن ذلك.

وبحسب مصادر إسرائيلية، فإن جلسة اليوم كانت صاخبة، حيث هددت رئيسة اللجنة “ميري ريجيف” بإحضار وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي وقائد الشرطة العام إلى اللجنة من أجل إعطاء إجابات حول ما ادعت بوجود مضايقات على اقتحامات المستوطنين للأقصى.

بدوره، وجه نائب وزير التربية والتعليم الإسرائيلي، عضو الكنيست من حزب البيت اليهودي نداءً إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وإلى وزير الأمن الداخلي وقائد شرطة الاحتلال للسماح لليهود في أداء الصلاة والشعائر التوراتية والدينية في المسجد الأقصى بشكل مطلق وعلى الفور.

فيما طالب رئيس اللجنة الفرعية لبحث اقتحامات اليهود سابقًا، عضو الكنيست دافيد تسور شرطة الاحتلال بتنفيذ كافة التوصيات التي جرى المصادقة عليها في اللجنة قبل أسابيع، وهي توفير الحماية القصوى لاقتحامات اليهود، وتهيئة الأجواء من أجل توفير اقتحام أي يهودي للأقصى.

من جهته، قال مدير الإعلام في مؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا في حديث صحفي :”إنه بحسب إعلانات “منظمات الهيكل” المزعوم فإن اقتحام صباح غد سيتركز على منتسبي ما تسمى بـ منظمة “عائدون إلى جبل الهيكل”.

وأوضح أن منتسبي هذه المنظمة سوف ينظمون في إحدى المدارس الدينية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة مساء غد دروسًا تعليمية حول الهيكل المزعوم، فيما ستتركز اقتحامات يوم الأربعاء على مستوطني مستوطنة “كريات أربع” القريبة من محافظة الخليل.

وذكر أن شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات الأقصى سلمت خمسة مصلين عند خروجهم من المسجد أوامر عسكرية بإبعادهم عن المسجد لمدة 40 يومًا.

وأفاد أن شرطة الاحتلال بدأت بحملة اعتقالات في صفوف الشبان المقدسيين بالبلدة القديمة، وخاصة في حارتي حطة والسعدي، مضيفًا “يبدو أن كل هذه الإجراءات بمثابة تحضير لحملة الاقتحامات القادمة التي قد تكون أو مشاهدها غدًا.

وأشار أبو العطا إلى أن عدد المقتحمين من المستوطنين ومجندات الاحتلال وصل اليوم إلى 153 مستوطنًا، حيث اقتحم بعد صلاة الظهر الناشط الليكودي الحاخام المتطرف “يهودا غليك” المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وشددت شرطة الاحتلال صباح اليوم إجراءاتها على داخل وخارج المسجد الأقصى، ومنعت جميع النساء من الدخول إليه.

ويشهد المسجد الأقصى بشكل شبه يومي سلسلة اعتداءات واقتحامات مكثفة من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني بين المسلمين واليهود.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك  في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م د. ...