إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / عزام الأحمد ود. موسى ابو مرزوق وخالد البطش – وفد فلسطيني مقلص لمفاوضات تثبيت وقف اطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني في القاهرة

الوفد الفلسطيني الموسع للمفاوضات بين المقاومة والاحتلال الصهيوني في القاهرة

القاهرة - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عزام الأحمد ود. موسى ابو مرزوق وخالد البطش – وفد فلسطيني مقلص لمفاوضات تثبيت وقف اطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني في القاهرة

الوفد الفلسطيني الموسع للمفاوضات بين المقاومة والاحتلال الصهيوني في القاهرة

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كشفت مصادر مطلعة أن وفد الفصائل الفلسطينية سيغادر يوم الاثنين 22 أيلول 2014 للعاصمة المصرية (القاهرة) لاستئناف الحوارات غير المباشرة في مفاوضات وقف إطلاق النار.
وأوضحت المصادر أن وفد القاهرة للحوارات غير المباشرة سيقتصر على ثلاثة قيادات  وهم د. موسى ابو مرزوق عن حركة حماس، وخالد البطش عن حركة الجهاد، وعزام الاحمد عن حركة فتح ورئيس الوفد. وكان الوفد الفلسطيني الموحد يتألف من 12 شخصية قيادية من حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي وحركة فتح والجبهتين الشعبية والديموقراطية وحزب الشعب .

وكان العدوان الصهيوني قد توقف بعد التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في غزة يوم 26 آب الفائت على أساس استكمال باقي الملفات بعد شهر من توقيع الاتفاق.

ويشار الى انه خلال العدوان على غزة كان الوفد الفلسطيني مكون من عزام الأحمد القيادي في حركة فتح ورئيس الوفد ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، والقيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم، وأمين عام حزب الشعب الفلسطيني، بسام الصالحي، وزياد النخالة نائب الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي وخالد البطش القيادي بالحركة، ود. موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والقياديين خليل الحية وعزت الرشق ، وماهر الطاهر عن الجبهة الشعبية.

من جانبه أكد قيادي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم الأحد، أن الوفد الفلسطيني الخاص بمفاوضات تثبيت التهدئة مع اسرائيل سيكون مقلصا وسيغادر إلى العاصمة المصرية القاهرة يوم الاثنين.

وقال الدكتور يوسف الحساينة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي: إن وفد المفاوضات الذي سيغادر يوم غد الاثنين الى القاهرة سيكون مقلصا ومكونا من ثلاث قيادات هم عزام الأحمد القيادي في حركة فتح ورئيس الوفد، والدكتور موسي أبو مرزوق القيادي في حركة حماس، وخالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي .

وأضاف أن الوفد سيتشاور مع المصريين للاتفاق على جدول أعمال الذي سيحدد الإطار للمفوضات غير المباشرة المزمع استئنافها خلال الأيام القليلة القادمة.

كما سيعقد اجتماع آخر بين وفدي حركتي فتح وحماس للتباحث في المشكلات التي تواجه الحكومة، ومسألة الرواتب والاعمار والمعابر وغيرها من الملفات.

 
وتعيش الحالة الفلسطينية أزمة داخلية في ظل التجاذب السياسي بين حماس وفتح حول موضوع بسط سلطة الحكومة التوافقية على قطاع غزة ورواتب موظفي القطاع الذين وظفتهم حماس عقب أحداث الانقسام عام 2007م.
 
وكانت آمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قد كشفت عن ملفات مصيرية سيناقشها لقاء وفد فتح وحماس في القاهرة مؤكدة أن جميع الأزمات والعقبات الداخلية بما فيها قرار السلم والحرب ستطرح على طاولة المفاوضات.
الى ذلك ، قال القيادي في حركة حماس مشير المصري، إن المفاوضات القادمة غير المباشرة مع الاحتلال “الإسرائيلي” لن تكون مقتصرة على تثبيت التهدئة، بل لصناعة اتفاق جديد عنوانه صفقة “وفاء الأحرار2” على أيدي كتائب القسام.

وأضاف المصري خلال كلمته في مهرجان لحماس نظمته في مناسبة انتصار غزة بمخيم نهر البارد شمال لبنان، اليوم الأربعاء 21 أيلول 2014 ، أن حركته ستمضي بالمفاوضات غير المباشرة، حتى تطبيق أركان التهدئة، والتزام الاحتلال في جميع استحقاقات الشعب الفلسطيني. مشددًا أن رئيس وزراء “إسرائيل” سيجبر على استئناف المفاوضات بوساطة مصرية.

وتابع:” أن معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال لـ51 يوما هي بعداد 51 دولة عربية وإسلامية”، واردف “المقاومة أنابت عن الأمة العربية والإسلامية بمقارعة الاحتلال، ورغم عظم التضحيات من استشهاد ما يزيد عن 2000 شهيد، وآلاف الجرحى، وتدمير مئات المدارس والجامعات والمؤسسات والبيوت، لم يرفع الشعب الفلسطيني الراية البيضاء”.

وبين أن أولويات حركته متمثلة بتضميد جراح الشعب الفلسطيني، والوقوف بجانب المكلومين، ممن هدمت بيوتهم لتعود غزة أفضل مما كانت عليه.

وجدد القيادي في حماس تأكيد حركته أنّه “لن يستطيع أحد ابتزاز سلاح المقاومة من أجل إعمار غزة”.

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، قال إن حركته ستمضي عل طريق الوحدة المستندة لخيار المقاومة، والتمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية، داعيا حكومة الوفاق لتحمل مسؤولياتها بإعمار غزة.

هذا ، وتناولت الصحف العبرية الصادرة اليوم الاحد بإسهاب موضوع تجديد المفاوضات غير المباشرة بين “إسرائيل” والفصائل الفلسطينيّة في القاهرة، يوم بعد غدٍ الثلاثاء، وذلك برعاية مصريّة. وبحسب محفل إسرائيليّ، وُصف بأنّه رفيع المستوى، فإنّ صنّاع القرار في تل أبيب يتوقّعون مفاوضات صعبة مع الفلسطينيين في القاهرة، خصوصًا وأنّ حكومة بنيامين نتنياهو أعلنت أنّها ترفض المطلب الفلسطينيّ القاضي بإقامة ميناء في غزة.

 وفي موازاة ذلك، أعلنت الفصائل الفلسطينيّة رفضها القاطع والحازم للمطلب الإسرائيليّ بتجريد المُقاومة الفلسطينيّة من سلاحها في قطاع غزّة. وكان وزير الأمن الإسرائيليّ، موشيه يعالون، قد قال إنّ هدف العملية العسكريّة في قطاع غزة، والمُسّماة إسرائيليًا بعملية (الجرف الصامد)، هو إعادة حركة (حماس) إلى مفاوضات القاهرة بالشروط الإسرائيليّة، على حدّ تعبيره.

 وبحسب التقارير الإعلاميّة ( الإسرائيليّة ) ، فإنّ الأجهزة الأمنيّة ( الإسرائيليّة ) تتوقّع عدم العودة إلى جولة إضافيّة من الحرب، مشيرةً إلى أقوال يعالون هذا الأسبوع، والتي قال فيها إنّ قوّة الردع الإسرائيليّة بعد العدوان الأخير على غزّة، كانت قويّة إلى حدٍ كبيرٍ، وبالتالي فإنّ حركة حماس لن تُخاطر في فتح الجبهة مرّة أخرى مع إسرائيل، بحسب يعالون.

 وتأتي خطوة تجديد المفاوضات غير المُباشرة في الوقت الذي يسود فيه الجدل بين فتح وحماس بشأن مصير حكومة الوفاق في ظلّ تزايد حدة التراشق الإعلاميّ وتبادل الاتهامات بين الطرفين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: