إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / الحاخام “يسرائيل ديفد وايس” المتحدث الرسمي باسم جماعة “ناطوري كارتا” : ” إسرائيل تمثل “عصيانا وتمردا على الله” ووجودها يعتبر شرا
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحاخام “يسرائيل ديفد وايس” المتحدث الرسمي باسم جماعة “ناطوري كارتا” : ” إسرائيل تمثل “عصيانا وتمردا على الله” ووجودها يعتبر شرا

المتحدث الرسمي باسم جماعة "ناطوري كارتا" الحاخام "يسرائيل ديفد وايس"

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اعتبر المتحدث الرسمي باسم الجماعة اليهودية المعارضة للكيان الصهيوني “ناطوري كارتا” الحاخام “يسرائيل ديفد وايس” ما ارتكبه الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير على قطاع غزة بأنه كان “كارثة ونكبة”.

وقال “وايس” في برنامج “بلا حدود” على قناة الجزيرة الفضائية، مساء أمس الأربعاء، “إن ما قامت به إسرائيل في غزة يأتي ضمن حلقة من سلسلة الترويع التي تنبع من وجودها كدولة صهيونية غير شرعية بحسب التعاليم اليهودية، التي تأمر اليهود بـ”لا تقتل ولا تسرق”.

وأكد أن الشعب الفلسطيني من حقه الدفاع عن نفسه. وقال: “للشعب الفلسطيني الحق في الدفاع عن أرضه وتحريرها، وما يقومون به هو رد فعل لفعل، ويجب الامتنان لهم وللمسلمين لأنهم آوونا مئات الأعوام”.

وأضاف أن إسرائيل تمثل “عصيانا وتمردا على الله” ومجرد وجودها يعتبر شرا، وكل تحرك ينبع منها يعتبر شرا، فالدولة محرمة في التوراة التي تنص على أنه منذ تدمير معبد سليمان فإنه ليس على اليهود خلق سيادة، وعدم العودة من الشتات إلى الأرض المقدسة”.

وأوضح قائلاً: “إن تدمير المعبد كان من الله بسبب ذنوبنا، وهذا كل ما يقوله يهودي مؤمن ويدعو من أجله”.

وتلخص النقاط التالية أبرز ما جاء في حديث ديفد وايس بشأن مستقبل إسرائيل بعد حربها على غزة:

· الهجوم على غزة واحتلال فلسطين يجب أن ينتهي، فالاحتلال يعتبر بحد ذاته تحديا لكون المرء يهوديا.

· نهاية الزمن لن تأتي بالسلاح ولكنها ستأتي بمعجزة من الله.

· لا نعترف بالحاخامات في إسرائيل، فهم مهرطقون وعصوا أوامر التوراة.

· هناك عشرات الآلاف من اليهود تظاهروا ضد رئيس الوزراء الصهيوني ( الإسرائيلي ) بنيامين نتنياهو عندما زار واشنطن، وهناك يهود وحاخامات ضُربوا لأنهم اعترضوا على ما حدث في غزة.

· ليس هناك بيان أو قول في التوراة بأنه إذا ما أصبح العالم أكثر شرا بالكامل أو صالحا بالكامل سيأتي المسيح.

· الصهاينة جلبوا الكراهية لليهود في العالم، وهم يريدون ذلك ليجعلوا اليهود خارج إسرائيل في حالة من الذعر تدفعهم للهجرة إلى إسرائيل سعيا للحماية.

· للشعب الفلسطيني الحق في الدفاع عن أرضه وتحريرها، وما يقومون به هو رد فعل لفعل، ويجب الامتنان لهم وللمسلمين لأنهم آوونا مئات الأعوام.

· أدعوا الله كل يوم للتفكيك السلمي والسريع لإسرائيل، فهي عائق أمام السلام، لكي يستطيع المسلمون واليهود أن يعيشوا بسلام معا كما كان الحال عليه مئات السنين.

· وجود إسرائيل يخلق خطرا عظيما على اليهود بتركزهم في منطقة واحدة.

· اليهود ممنوعون من الصعود إلى “جبل الهيكل” أو حفر الأرض تحته، والصهاينة بدخولهم إلى هناك والحفر يعصون الله ويتمردون. والصهاينة لا يحترمون التوراة والسبت والوصايا العشر في اليهودية.

· هناك نبوءات بزوال إسرائيل، ونعلم أن هناك إرهاصات قبل قدوم المسيح، وهي قبل نهاية الزمن، ولكن ليس لدينا فكرة متى يحدث ذلك.

· عندما يأتي وقت زوال إسرائيل سيعلم الجميع بذلك، ولكن على اليهود ألا يخرجوا من الشتات، وألا يمجدوا إسرائيل لأنها عصيان لله.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: