إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / انشقاق في حزب الليكود – استقالة جدعون ساعر وزير الداخلية الصهيوني
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

انشقاق في حزب الليكود – استقالة جدعون ساعر وزير الداخلية الصهيوني

 وزير الداخلية الصهيوني جدعون ساعر

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن وزير الداخلية الصهيوني ، جدعون ساعر، مساء اليوم الأربعاء 17 أيلول 2014 ، أمام ألف ناشط من الليكود في “كفار همكابيا”، عن استقالته من منصبه كوزير للداخلية خلال الفترة القريبة، وبعد ذلك من الكنيست العبري ( الإسرائيلي ) .

وأشار ساعر إلى أنه اتخذ قرار الابتعاد لفترة معيّنة عن الحياة السياسية. كما واكد ساعر أنه سيستقيل من منصبه بعد انتهاء فترة الأعياد اليهودية، مشددا على أنه لن يترك حزب الليكود.

يذكر أن جدعون ساعر يعتبر واحدا من ابرز السياسيين في حزب الليكود، وتوقع البعض أن يرث نتنياهو في منصب رئيس الحكومة في المستقبل. وترجّح بعض المصادر أن قراره جاء على خلفية خلاف مع رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو، حيث تقول هذه المصادر إنّه قد يعود إلى الحياة السياسية عشية الانتخابات القادمة، على رأس حزب يجمع أيضا الوزير السابق الذي استقال من الليكود، موشيه كحلون.

ويعتبر ساعر من القادة البارزين في حزب الليكود وحصل على أعلى الأصوات في انتخابات الحزب الداخلية واعتبر أكثر من مرة كخليفة لنتنياهو قبل أن يفاجئ الجميع ويعلن نيته الخروج من الحياة السياسية في خطوة وصفت بالقنبلة السياسية من العيار الثقيل.

وعرف عن ساعر مؤخراً خلافه مع نتنياهو حول الكثير من المسائل الجوهرية كقضية الحرب على غزة حيث كان يدفع ساعر نحو دخول معمق للقطاع.

ويسكن “ساعر” (47 عاما) تل أبيب ومتزوج من مقدمة الأخبار المشهورة “جيئولا إيفين” وأب لثلاثة أطفال اثنان منهما من زوجاته السابقات وعمل مستشاراً قضائياً للحكومة ومساعد نيابة الدولة قبل أن يتم تعيينه على يد نتنياهو ومن قبله شارون كسكرتير للحكومة.

وانتخب “ساعر” للكنيست للمرة الأولى عام 2003 وعمل كرئيس كتلة الليكود في الكنيست في الكنيست السادسة والسابعة عشرة .

وتعرضت زوجة ساعر مؤخراً إلى هزة قوية بعد تجميد عملها في القناة الإسرائيلية الأولى بسبب إجرائها للقاء لم تكلف به واتهمت بالتصرف بروح قوة زوجها وزير الداخلية في حين يرى مراقبون أن استقالة ساعر مرتبطة بعمل زوجته.

هذا ، واحتلت الاستقالة المفاجئة لوزير الداخلية الصهيوني ( الإسرائيلي ) “جدعون ساعار”، العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام الإسرائيلية يوم الخميس 18 أيلول 2014 ، انطلاقا من أن رئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو” هو الذي يتحمل المسؤولية، في حين يؤكد مسؤولون في الليكود أنهم “يشعرون بأن السفينة تغرق وأن موعد الانتخابات يقترب”.

 وأبرزت صحيفة “يديعوت أحرونوت” النبأ على صفحتها الرئيسية، مشيرة إلى أن ساعار لم يشرك أحدا في قراره سوى زوجته وبناته، كما أطلع الرئيس الإسرائيلي “رؤوبين ريفلين” على قراره بيد أنه لم يبلغ نتنياهو، حيث أنه علم بذلك من خلال وسائل الإعلام.

 

وأشارت الصحيفة في صفحتها الرئيسية إلى أن نتنياهو سيواجه صعوبة في تعيين وزير مكانه، كما تساءلت عن إمكانية العدول عن قراره مع اقتراب الانتخابات.

 

وفي التفاصيل نقلت “يديعوت أحرونوت” عن أحد كبار المسؤولين في الليكود قوله إن ساعار قرر أن يتخلى عن منصبه بدلا من مواجهة نتنياهو، وأنه سيعود مع مغادرة الأخير.

 

كما نقلت عن مسؤولين في الليكود قولهم إن استقالته تعود إلى العلاقات السيئة مع نتنياهو في السنة الأخيرة، وأنه فقط ثقته برئيس الحكومة، ولم يعد قادرا على مواصلة العمل معه.

 

وقال مسؤولون كبار في الليكود إن “نتنياهو يخسر الليكود” وأن هناك شعورا بأن السفينة تغرق، و”أننا نقترب من الانتخابات”.

 

كما أشارت الصحيفة إلى أن التوتر بين الاثنين قد بلغ أوجه أثناء الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، حيث هاجم ساعار في جلسات داخلية قرار الحكومة بعدم السعي إلى إسقاط حركة حماس من السلطة في قطاع غزة.

 

وعلى الصعيد ذاته، كتب “ناحوم برنيع” في الصحيفة، تحت عنوان “سيعود” أن ساعار أدرك اليوم ما سبق وأن أدركه موشي كحلون، وهو أنه طالما ظل نتنياهو في رئاسة الحكومة فلا يوجد أي فرصة لأحد أن يتقدم.

 

وكتب برنيع أنه في الجهاز السياسي الإسرائيلي يمكن التقدم فقط من الخارج وليس من الداخل، مستندا إلى ما حصل ليائير لبيد وموشي يعالون وأفيجدور ليبرمان ويتسحاك هرتسوغ، في حين أن نفتالي بينت يجلس في الداخل ويتصرف كأنه في الخارج.

 

كما كتب أنه يجب على الليكود ومؤيديه أن يشعروا بالقلق، حيث أن كحلون وساعار اختاروا المغادرة في أوج شعبيتهم وحزبهم في السلطة، ما يشير إلى وجود أزمة عميقة داخل الحزب.

 

وكتب شمعون شيفر أن استقالة ساعار تأتي من تقديراته بأن زمن نتانياهو قد ولى، وأن سفينة الائتلاف التي يقودها على وشك الغرق، ولذلك قرر مغادرة السفينة قبل فوات الأوان.

 

من جهته كتب “يوسي فيرطر” في صحيفة “هآرتس” أن ساعار الذي كان في السابق مقربا من رئيس الحكومة وأمين سره، وساعده في تشكيل الحكومة لم يأت على ذكر اسمه في خطاب استقالته.

 

وأشار إلى أن الاستقالة تأتي في ظل أنباء تتحدث عن منافسته المحتملة على رئاسة الليكود, كما أشار إلى أن ساعار حاول في السنتين الأخيرتين الاستقالة 3 مرات، كانت الأولى قبل الانتخابات الأخيرة وعندها سبقه موشي كحلون، فاختار ساعار الانتظار لتجنب وقوع أضرار للحزب نتيجة استقالة شخصيتين.

 

أما المرة الثانية فقد كانت بعد الانتخابات بقليل، ولكن طلب منه رؤوبين ريفلين عدم التخلي عنه في أوج منافسته على رئاسة الدولة، فاستجاب له وأجل قرار إلى ما بعد انتخابات الرئاسة، ولكن اختطاف المستوطنين الثلاثة وقتلهم ونشوب الحرب على غزة حالا دون ذلك.

 

أما بالنسبة للتوقيت الحالي فقد اتخذ قراره قبل أسبوع, ويشير في هذا السياق إلى أن نتنياهو كان يعلم بما يفكر به ساعار، ولكنه فضل عدم تصديق ذلك.

 

كما كتب “فيرطر” أنه منذ انتخابات الكنيست وقعت مواجهات كثيرة بين ساعار ونتنياهو، مثلما تصرف الأخير مع موشي كحلون في السنة الأخيرة من أيام الحكومة السابقة حتى اضطر إلى الاستقالة، متعهدا بعدم العودة إلى الليكود طالما ظل نتنياهو في قيادته.

ويشير الكاتب إلى أن استقالة ساعار ربما تحمل أنباء جيدة لنتنياهو باعتبار أنه التهديد الجدي له في التنافس على رئاسة الحزب, وفي المقابل، فإن الليكود لن يكون في حالة جيدة بعد استقالة كحلون وساعار، مشيرا إلى أن الشخصية الثالثة في قائمة الحزب للكنيست “غلعاد أردن”، ينوي مغادرة البلاد في الشتاء القادم ليعين مندوبا لإسرائيل في الأمم المتحدة، وبالنتيجة فإن الليكود سيبقى بدون النخبة النوعية والشابة نسبيا، خاصة بعد دفع الحزب، قبل سنتين، كلا من بيني بيغين ودان مريدور وميخائيل إيتان إلى الخروج من الحزب أيضا. ليخلص الكاتب إلى نتيجة مفادها أن أحد لن يتقدم في داخل الحزب طالما ظل نتنياهو في رئاسته.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل ابيب – تهديد بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة العبرية بحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة جديدة والمعارضة ترفض ذلك

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: