إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / خلافات سياسية واقتصادية حادة تعصف بحكومة تل أبيب
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

خلافات سياسية واقتصادية حادة تعصف بحكومة تل أبيب

 اقطاب الحكومة الصهيونية : نفتالي بينيت وبنيامين نتنياهو ويائير لبيد

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

امتنع رئيس الحكومة الصهيونية ( الإسرائيلية) بنيامين نتنياهو، عن عقد اجتماع لحكومته للأسبوع الثاني على التوالي، وذلك من أجل تلافي تصعيد الأزمة داخل الائتلاف وعدم إثارة غضب الأحزاب الحريدية، التي تعتبر “قطع غيار” لائتلافه.

وذكرت وسائل إعلام عبرية ، اليوم الجمعة 12 أيلول 2014 ، أن سكرتارية الحكومة الصهيونية أبلغت الوزراء، أمس، بإلغاء الاجتماع الأسبوعي للحكومة، بعد غد الأحد “لأسباب تتعلق بالميزانية”، وأن نتنياهو منشغل بمداولات “ماراثونية” حول الميزانية من أجل حل الأزمة حولها.

وأحد المواضيع المركزية التي أدت إلى أزمة حول ميزانية الدولة للعام المقبل يتمحور حول اقتراح وزير المالية، يائير لبيد، بإلغاء ضريبة القيمة المضافة على أسعار الشقق السكانية، بحيث تكون 0%، بادعاء أنه بذلك يخفف على المواطنين شراء شقق.

ورغم أن نتنياهو أيد في البداية اقتراح لبيد، لكن أصبح يعارضه الآن ويعتبر أن ضريبة قيمة مضافة 0% هي “كارثة من الناحية الاقتصادية”، وادعى مستشارون لرئيس الحكومة أن إلغاء هذه الضريبة سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الشقق وليس خفضها، وتطبيق الاقتراح سيؤدي إلى زيادة العجز في الميزانية بحوالي 3 مليارات شيكل، الذي بدوره سيؤدي إلى خفض مستوى تدريج الاعتماد لإسرائيل دوليا.

إلا أن لبيد، بحسب التقارير الصحفية، مصر على ما يبدو على إقرار اقتراحه، وحتى أن بعض التحليلات تفيد بأنه قد يحدث أزمة جدية في الائتلاف وربما الانسحاب منه في حال رفضت الحكومة المصادقة على اقتراحه. ويعتبر لبيد، وفقا لهذه التحليلات، أنه بإصراره على إلغاء هذه الضريبة وحتى لو كلفه ذلك الانسحاب من الحكومة، سيتمكن من القول لناخبيه إنه ضحى بمنصبه من أجل مصلحة الجمهور.

لكن الموضوع الاقتصادي لم يكن محور أبحاث الحكومة في اجتماعها بعد غد، الذي ألغي. وإنما الموضوع الذي كان مطروحا على جدول أعمال اجتماع الحكومة المقبل هو مشروع قانون التهوّد، الذي يسهل التهويد، خاصة على المهاجرين الروس.

وتعارض الأحزاب الحريدية، شاس و”يهدوت هتوراة”، هذا القانون من الناحية المبدئية والعملية. ويرجح المحللون أن نتنياهو قرر إلغاء اجتماع حكومته بعد غدا من أجل الامتناع عن إثارة غضب الحريديم، لسببين: الأول هو احتمال ضمهم إلى الائتلاف في حال انسحاب حزب “يوجد مستقبل” برئاسةيائير  لبيد. والثاني، هو أن نتنياهو يأمل بأن يوصي الحزبان الحريديان عليه أمام رئيس الدولة لتشكيل الحكومة المقبلة في حال جرت انتخابات مبكرة.

وفي سياق احتمال تقديم موعد الانتخابات، فإن التحليلات متباينة وحتى متناقضة أحيانا. ويرى جانب من المحللين أنه سيتم تقديم الانتخابات، بينما يستبعد جانب آخر تقديمها، وأن رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” ووزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، سيوافق على الجلوس إلى جانب الحريديم في الحكومة، في حال انسحاب “يوجد مستقبل”، إذا رأى أن الانتخابات لن تعود بالفائدة عليه، وبذلك سيمدد عمر الحكومة الصهيونية الحالية .

وهناك شريك آخر في الحكومة سيؤثر على قرار تقديم الانتخابات أو لا، وهو رئيس حزب “البيت اليهودي” ووزير الاقتصاد، نفتالي بينيت. ورغم زلة لسانه عندما قال في بداية الأسبوع الحالي إنه “بعد الأعياد (اليهودية) سنذهب إلى انتخابات جديدة”، إلا أنه قد لا يسارع لتأييد تقديم الانتخابات. ويرى محللون أن بينيت الذي نجح بتغيير دستور، حزبه بحيث يسمح بضم شخصيات علمانية وليس فقط من التيار – الديني، إنما يسعى من وراء ذلك إلى جذب أعضاء من حزب الليكود، ينتمون إلى الجناح اليميني المتطرف، للانضمام إلى “البيت اليهودي”.

وأقر مؤتمر حزب “البيت اليهودي” اليميني المتطرف، مساء يوم الأربعاء الفائت ، الدستور الجديد لهذا الحزب، الأمر الذي يعزز مكانة رئيسه، ووزير الاقتصاد نفتالي بينيت، داخل الحزب ويمنحه صلاحيات واسعة في تعيين مرشحين في قائمة الحزب للانتخابات ووزراء.

 وكان بينيت قد بادر إلى الدستور الجديد، الذي يمنحه صلاحية تعيين مرشح من بين في قائمة مرشحي الحزب لانتخابات الكنيست، كذلك يخول الدستور بينيت بإدخال مرشحين من خارج “البيت اليهودي” إلى المنافسة على الترشح للانتخابات ضمن قائمة الحزب وأن يقرر بشأن تعيين الوزراء.

 

وحاول عضوا الكنيست من “البيت اليهودي”، “يوني شبتبون” و”موطي يوغف”، إجراء تصويت سري على الدستور الجديد في المؤتمر، لكنهما لم ينجحا في ذلك. وفي المقابل تعهد بينيت بتشكيل لجنة استشارية لتعديل الدستور.

 

ويسعى بينيت من وراء الدستور الجديد إلى جذب أعضاء جدد علمانيين، وليس من أتباع التيار الصهيوني – الديني فقط، وذلك بهدف توسيع صفوف الحزب وقاعدة مؤيديه وناخبيه ليصبح في الانتخابات العامة المقبلة ثاني أكبر حزب وأن يصبح منافسا لرئيس الحكومة وزعيم حزب الليكود، بنيامين نتنياهو.

 

وقال بينيت في عدة مناسبات، مؤخرا، أنه “زعيم اليمين في إسرائيل” وأن “البيت اليهودي” هو “الحزب الوحيد في الكنيست الذي يعارض قيام دولة فلسطينية”.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل ابيب – تهديد بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة العبرية بحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة جديدة والمعارضة ترفض ذلك

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: