إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / اعلان عن تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة برئاسة حيدر العبادي قريبا
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اعلان عن تشكيلة الحكومة العراقية الجديدة برئاسة حيدر العبادي قريبا

خريطة العراق  Map  of  Iraq

بغداد – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ذكرت مصادر إعلامية عراقية أن المفاوضات الداخلية لتشكيل الحكومة العراقية قد انتهت ، وأن الحكومة الجديدة ستعلن اليوم الاثنين 8 أيلول 2014 .

ومن المتوقع أن تأتي التشكيلة، بحسب التسريبات الاعلامية كالآتي :

– نواب الرئيس العراقي : إبراهيم الجعفري – النائب الأول، أسامة النجيفي – النائب الثاني، وإياد علاوي – النائب الثالث.

– نواب رئيس الوزراء : بهاء الأعرجي، هوشيار زيباري، وصالح المطلك.

وقد وزعت الوزارات على الشكل التالي، وزارة الخارجية لحسين الشهرستاني، وزارة النفط عادل عبدالمهدي، وزارة الإعمار والإسكان أحمد الجلبي، وزارة النقل باقر الزبيدي، وزارة الداخلية هادي العامري، وزارة التربية علي الأديب.

وقد حاز تحالف القوى العراقية وائتلاف الوطنية على 7 وزارات، وهي: وزارة الدفاع لخالد العبيدي، وزارة التخطيط لسلمان الجميلي، وزارة الزراعة، البيئة، الصناعة، الثقافة، والتعليم العالي

أما التحالف الكردستاني فحاز على4 وزارات: المالية، الهجرة والمهجرين، السياحة، والموارد المائية.

وكان مكتب رئيس الوزراء المكلف، حيدر العبادي، قد أعلن السبت انه سيتم إعلان أسماء حكومته خلال ساعات، إلا أن المفاوضات قد تعثرت بعد ذلك. واستؤنفت، أمس الأحد، الجهود لتذليل العقبات الكثيرة أمام تشكيل الحكومة الجديدة، وكانت المعلومات أفادت بأن رئيس الوزراء المكلف، حيدر العبادي، فشل في إعلان تشكيلته الوزارية في اللحظات الأخيرة  بسبب استمرار الخلافات حول توزيع حقائبها والمناصب العليا تحديدا وزارات الدفاع والتجارة والبلديات والأشغال العامة والصحة والإعمار والإسكان.

وكان العبادي أعلن عن قرب الانتهاء من تشكيل الحكومة العراقية. وقال على صفحته الرسمية في فيسبوك: “إن التشكيلة الوزارية في مراحلها الأخيرة، وأسباب التأخير هي تأخر كتل في تسليم مرشحيها، وإصرار كتل أخرى على طرح مرشحين لا أجد فيهما المواصفات التي طلبتها”.

إلى ذلك، أعرب عن تمنيه أن تتعاون جميع الكتل السياسية في سرعة تشكيل الحكومة العراقية ، لاسيما وسط التحديات التي تواجه البلاد، وانتظار العراقيين تشكيلة الحكومة الجديدة. وكانت المفاوضات تعثرت مؤخراً، لاسيما في ما يتعلق بتوزيع وزارتي الدفاع والداخلية، وانسحاب سليم الجبوري من الوفد المفاوض مع رئاسة الحكومة.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء طالب الكتل التي تقدم مرشحين لوزارتي النفط والنقل أن يكونا من محافظة البصرة حصراً. وذكر بيان للمكتب أن “العبادي مع تمثيل مرشحين من محافظة البصرة في الحكومة المقبلة على اعتبار أن المحافظة تعد المصدر الأساسي للموازنة المالية للعراق، إضافة إلى أنها نافذة العراق البحرية وعلى الكتل تقديم مرشحين منها حصراً لوزارتي النفط والنقل”.

وأشار إلى أن “تمثيل المحافظات في الحكومة المقبلة يقع على عاتق الكتل السياسية التي ترشح الوزراء”.

وكان نواب من محافظة البصرة قد طالبوا في أكثر من مرة تمثيل محافظتهم في التشكيلة الوزارية، وتحديداً وزارتي النفط والنقل، لكون المحافظة المنفذ الأكبر في صادرات العراق من النفط، وامتيازها بالنقل البحري والموانئ.

من جهة أخرى، أعلنت النائبة زيتون حسين عن ائتلاف الوطنية الذي يتزعمه إياد علاوي، اليوم الأحد، أن الكتل السياسية ماضية بتشكيل الحكومة المرتقبة، وسيتم الإعلان عنها اليوم الاثنين.

وفي السياق ذاته ، ذكرت وسائل اعلام مطلعة ، أن رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نوري المالكي، يخطط لإفشال تشكيل حكومة حيدر العبادي، مشيراً إلى أن واشنطن علمت بهذا المخطط، وحثت الأطراف العراقية على الإسراع بتشكيل الحكومة لإفشاله.

وأكدّ المصدر رفض الكشف عن هويته، أنّ “واشنطن أجرت اتصالات على مستوى عال من الأهمية مع رموز المكونات السني والشيعي والكردي للإسراع بتشكيل الحكومة والتنبيه من مغبة الوقوع في الفراغ الحكومي والدستوري”

وأضاف أنّ “العبادي أُبلغ من قبل أطراف دولية، في مقدّمتها واشنطن، بضرورة العمل على تأسيس رؤية واضحة في التعاطي مع الواقع العراقي الشائك، والحزم باتجاه حسم كل التصريحات غير المسؤولة التي تتحدث بها قوى سياسية لا يروق لها نجاح العبادي، حول أحقيتها في تشكيل الحكومة و(شرعية) عملها بتخريب العلاقات بين مكوّنات التحالف الوطني وإعاقة الفرص أمام تسلّم بعض القوى الموجودة في التحالف مناصب حكومية كان أُعلن عنها خلال اليومين الماضيين”.

وبحسب المصدر نفسه، فإن “المالكي دفع أموالاً طائلة في سبيل تفكيك التحالف الوطني وكسب بعض قياداته لإفشال تشكيل الحكومة، كما دفع باتجاه زيادة أعمال العنف للغرض نفسه”.

 ويتهم نواب عن “التحالف الوطني” ومن خارجه، “ائتلاف دولة القانون”، الذي يتزعمه المالكي، بالعمل على إفشال تشكيل حكومة العبادي بأي ثمن كان.

وفي السياق نفسه، قال النائب عن “كتلة الأحرار”، التي يتزعمها مقتدى الصدر، مازن المازني لـ”العربي الجديد”، إنّ “مؤامرة تحاك خلف الكواليس من قبل أعضاء في “ائتلاف دولة القانون” لإفشال رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي”.

وأكد المازني أن “المتآمرين يستخدمون أساليب شتى لإجهاض تشكيل الحكومة ومحاولة إعادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته، نوري المالكي، وعرقلة سير المفاوضات لتشكيل حكومة العبادي”. ودعا ائتلاف المالكي إلى “الابتعاد عن الأساليب الملتوية”.

واتفق مع المازني، النائب عن كتلة “متحدون” المنضوية في إطار “اتحاد القوى الوطنية”، خالد العلواني، مؤكداً أنّ “المالكي اعتاد على القتل والدمار، وهو يطمح لإفشال محاولة تشكيل الحكومة من خلال التصعيد الأمني الخطير في المحافظات المنتفضة والبراميل المتفجرة”.

ولم يتبق سوى ساعات قليلة على عقد جلسة مجلس النواب المقرر أن تشهد التصويت على حكومة العبادي، في وقت تشهد فيه مناطق بغداد انتشاراً أمنياً كثيفاً، خصوصاً المنطقة الخضراء التي تضم مبنى مجلس النواب.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة “رويترز”، عن كبير مفاوضي الأكراد، هوشيار زيباري، قوله إن الكتلة السياسية الكردية في العراق ستعود ثانية إلى كردستان اليوم، لعقد اجتماع نهائي بشأن ما اذا كانت ستشارك في الحكومة الوطنية المقبلة.

وقال زيباري إن الكتلة ستعود إلى السليمانية لعقد اجتماع حاسم مع الزعماء الأكراد بشأن الظروف المحيطة بالمحادثات ونصيب الأكراد في الحكومة، مشيراً إلى أنه سيكون القرار النهائي للأكراد.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: