إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / مع الناس / البرازيلي “كلاوديو فييرا” يصبح خطيبا عالميا ومستشارا ويتحدى الاعاقة برأس مقلوبة للخلف
البرازيلي المعاق "كلاوديو فييرا" الخطيب العالمي والمستشار
البرازيل - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
 

البرازيلي “كلاوديو فييرا” يصبح خطيبا عالميا ومستشارا ويتحدى الاعاقة برأس مقلوبة للخلف

البرازيلي المعاق "كلاوديو فييرا" الخطيب العالمي والمستشار
البرازيل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
 
تحدى برازيلي عيبًا خلقيًا رافقه منذ ولادته، حيث جاء إلى هذا العالم ورأسه مقلوبة إلى الخلف، فتحول إلى خطيب يستمد كثيرون منه العزيمة، ومتخصص بالخطابة الدولية ويتلقى دعوات ليلقي محاضرات في مختلف أرجاء العالم. “كلاوديو فييرا دي أوليفيرا” البالغ الآن 37 عامًا من العمر يعيش بعنق مطوي إلى الخلف، بالإضافة إلى ساقيه المشوهتين، ومع ذلك يشعر بسعادة لتمكنه من الاستعانة بيديه لتسهيل أمور حياته الصعبة وتساعده في تجاوز مشقات الحياة كذلك والدته. يعاني “كلاوديو دي أوليفيرا” من مرض نادر يُسمى “اعوجاج المفاصل الخلقي” الذي يؤدي الإصابة به إلى تقلصات في الساقين والذراعين وتمنعهما من التمدد، لكن ذلك لم يمنع “كلاوديو” من الاعتماد على نفسه منذ نعومة أظفاره، لأنه لا يحب الاعتماد على أحد.

وتفصيلا ، أوردت صحيفة “ميرور” البريطانية قصة كفاح شخص برازيلي يدعى “كلاوديو فييرا”(37عاما)، ولد بعيب خلقي غريب من نوعه حيث أن رأسه مقلوبة للوراء وقدماه ملتويتان للخلف، بينما يكاد لا يستطيع أن يستخدم ذراعه إطلاقاً.

ولد كلاوديو بعجز جسماني نادر الحدوث، إلا أن قوة إرادته جعلته يتحدى الإعاقة.

الأطباء قالوا لأمه وهو رضيع أن تتوقف عن إطعام ابنها حديث الولادة، مؤكدين أنه ليس لديه فرصة في الحياة، إلا أن الأم لم تفعل، ورغم عجز ابنها إلا أنه أكمل تعليمه وتخرج من الجامعة حيث درس المحاسبة وأصبح متحدثاً ومستشاراً.

ويقول كلاوديو: “منذ أن كنت طفلاً حرصت على أن أجعل نفسي دائماً منشغلاً، حيث أردت الاعتماد تماماً على نفسي دون الحاجة لمساعدة الآخرين، حتى أصبحت محاسباً وباحثاً جيداً أساعد العملاء وأقدم الاستشارات والنصائح”.

وأضاف: “تعلمت فتح التلفاز، والتقاط هاتفي المحمول، وفتح الراديو، واستخدام الإنترنت وحاسبي الشخصي، وإنني أفعل كل ذلك بنفسي”.

وبحسب الصحيفة، يكتب كلاوديو بواسطة قلم يضعه في فمه، ويشغل الهواتف ويستخدم ماوس الكمبيوتر بشفتيه، وباستخدام الحذاء المصنوع له خصيصاً يمكنه التحرك في أنحاء المدينة وحده.

هذا وتشكل الإعاقة الجسدية للبعض، عاملاً مؤثراً على تصدرهم لمناصب هامة، وقد تقف في طريق طموحهم في بعض الأحيان، إلا أن هذا الشاب تحدى رأسه “المقلوب” وتمكن من أن يصبح خطيباً ملهماً للكثيرين.

ولد كلاوديو فييرا دي أوليفيرا (37 عاماً) مع عنق مطوي إلى الخلف، وكذلك برجلين مشوهتين، إلا أنه يستطيع استخدام ذراعيه ويديه، ونصح الأطباء والدته لدى ولادته، بأن تتوقف عن إطعامه، لاعتقادهم بأنه لايملك فرصة للبقاء على قيد الحياة، وذلك وفقاً لصحيفة ميرور البريطانية اليوم الإثنين.

وتمكن كلاوديو البرازيلي من تخطي إعاقته الشديدة، وتخرج في الجامعة بعد أن اختص بالمحاسبة من جامعة ولاية فييرا دي سانتانا، ثم أصبح خطيباً مشهوراً، ويقول كلاوديو: “من صغري أحببت العمل وشغفت به، ولم أحبذ يوماً الاعتماد على الآخرين، لقد تعلمت تشغيل التلفاز وحمل الهاتف، وتشغيل الإنترنت والكومبيوتر الخاص بي، كله أفعله لوحدي”. 

ويكتب كلاوديو مستبدلاً فمه بيديه، ويستخدم الهاتف ويحرك فأرة الكومبيوتر بشفتيه، ويستعين بأحذية صنعت خصيصاً ليتمكن من التحرك في جميع أنحاء المدينة.

وتمكن الأطباء مؤخراً من تشخيص حالته تحت اسم “اعوجاج المفاصل الخلقي”، وهي خالة نادرة، يعتقد الأطباء أنها تسبب تقلصات مشتركة في الساقين والذراعين، تمنعهما من التمدد.

 ويقول كلاوديو: “طوال حياتي كنت قادراً على التكيف مع جسدي، ولا أرى نفسي مختلفاً، أنا شخص عادي”، وتابع: “لا أرى الأمور رأساً على عقب، وهذا هو واحد من الأشياء التي كنت دائماً أتحدث عنها أثناء خطاباتي”. 

ويضيف: “في الوقت الحاضر أصبح التعامل مع الجمهور سهلاً علي، وأستطيع القول أنني متخصص بالخطابة الدولية، وأتلقى دعوات من جميع أنحاء العالم”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طفل يتيم بحاجة إلى من يعطف عليه ويساعده لإنقاذ حياته في صيدا – بقلم / الأستاذ وسيم وني

طفل يتيم بحاجة إلى من يعطف عليه ويساعده لإنقاذ حياته  في صيدا بقلم / الأستاذ وسيم وني Share This: