إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / نص المبادرة المصرية لوقف العدوان الصهيوني على قطاع غزة وموقف المقاومة الفلسطينية منها

 خريطة قطاع غزة  Map of Gaza Strip

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نص المبادرة المصرية لوقف العدوان الصهيوني على قطاع غزة وموقف المقاومة الفلسطينية منها

 خريطة قطاع غزة  Map of Gaza Strip

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام – الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) إنه لم تتوجه إليها أي جهة رسمية أو غير رسمية بما ورد في مبادرة وقف اطلاق النار، واصفة هذه المبادرة بـ”مبادرة ركوع وخنوع”.

وأضافت القسام في بيان عسكري صادر عنها حول مبادرة وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال الاسرائيلي: “يتداول في وسائل الإعلام أحاديث ونصوص حول مبادرةٍ لوقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو، وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام توضيحاً لأبناء شعبنا ومنعاً لحدوث البلبلة نؤكد أنه
لم تتوجه إلينا في كتائب القسام أي جهةٍ رسميةٍ أو غير رسميةٍ بما ورد في هذه المبادرة المزعومة”.

وتابعت القسام في بيانها “إن صح محتوى هذه المبادرة فإنها مبادرة ركوعٍ وخنوع، نرفضها نحن في كتائب القسام جملةً وتفصيلاً، وهي بالنسبة لنا لا تساوي الحبر الذي كتبت به”.

وقالت “إن معركتنا مع العدو مستمرةٌ وستزداد ضراوةً وشدةً، وسنكون الأوفياء لدماء شهداء معركة “العصف المأكول” الأبرياء وكافة شهداء شعبنا، وإننا نعد شعبنا أن هذه الدماء والتضحيات لن تضيع سدىً، ولن يجهضها أحدٌ كائناً من كان في هذا العالم”.

أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أن رسائل القسام تحمل دلالات ورسائل كبيرة، تتمثل في رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من سبع سنوات.

وقال هنية في كلمة له مساء اليوم الاثنين:” لن تنكسر ارادتنا السياسية أمام الحصار، ولم يمنع ذلك المقاومة أن تمتلك كل وسائل الدفاع عن شعبنا”.

 

وتابع” لا يمكن لأي طرف تجاوز شروط المقاومة الفلسطينية لتنفيذ التهدئة”، موجهًا رسالة للمقاومة الفلسطينية قائلًا ” لقد رفعتم رؤوسنا ورؤوس أمتنا وشعبنا على ابداعاتكم ومفاجئتكم برا وجوا وبحر”.

 

وأضاف أن الدلالات تتمثل في عدم تضييع المقاومة الأيام والشهور الماضية سدى وفصائل المقاومة تثبت أنها لم تبتعد بعينها عن واجبها في التصدي لأي عدوان محتمل على قطاع غزة.

 

وشدد على أن كل قوى المقاومة هي قوى لكل شعبنا الفلسطيني في كل أرض فلسطين، متابعًا ” المقاومة ليس قوة لحماية فصيل أو حركة، لكنها لحماية الشعب، فهي سند للشعب ورافعة للأمة التي انشغلت في همومها الخاصة”.

وقال: “دماء شعبنا العزيزة ومقاومتا المشرفة لا بد أن تفضي إلى تغيير المعاناة بغزة والضفة والقدس، و يجب ان ينتهي الحصار ويعيش الشعب حرا كريما كما كل شعوب العالم”.  
واشار هنية انه ليست المشكلة بالتهدئة والعودة لاتفاقياتها ولكن بواقع غزة بالحصار والتجويع وإغلاق المعابر،  ليدرك العالم اجمع اننا لم نبدا الحرب العدو هو من بدأها ومن اعلن عنها .

هذا واجتمع الكابينيت الصهيوني المصغر وقرر الموافقة على المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار .

واعلن المتحدث باسم الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ، اوفير جندلمان موافقة الحكومة ( الاسرائيلية ) على المبادرة المصرية لوقف النار والذي يبدأ من الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لفلسطين المحتلة .
وذكرت القناة العبرية الثانية أن وزيرا الخارجية والاقتصاد الإسرائيليين “أفيغدور ليبرمان ونفتالي بينت” صوتا ضد المبادرة وسط انقسام إسرائيلي حولها.

كما قرر الكابينت الرد بقوة في حال تواصل إطلاق الصواريخ، حيث أيدها 6 أعضاء مقابل 2 رفضوا.

اجتمع الكابينيت المصغر الاسرائيلي وقرر الموافقة على المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار.

واعلن المتحدث باسم حكومة نتنياهو اوفير جندلمان موافقة الحكومة الاسرائيلية على المبادرة المصرية لوقف النار والذي يبدأ من الساعة التاسعة.

وحسب بيان صدر عن الحكومة الإسرائيلية، فان وقف اطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في الساعة التاسعة من صباح اليوم.

وقال وزير المواصلات الاسرائيلي يسرائيل كاتس للقناة الثانية الاسرائيلية، انه  يعارض وقف اطلاق النار “لان اسرائيل لم تحقق اهدافها ” في غزة ، كما وهاجم وزراء وأعضاء كنيست من اليمين موقف نتنياهو ووقف اطلاق النار.

وبدأت عند الساعة السابعة من صباح اليوم ، الحكومة الأمنية المصغرة لرئيس الوزراء الاسرائيلي”الكابنيت” اجتماعا لدراسة المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار.

وكانت وسائل إعلام عبرية، ذكرت في ساعة متأخرة أمس الاثنين، أن “الكابنيت” سيجتمع لدراسة المقترح المصري بشأن وقف إطلاق النار.

وحسب القناة العبرية الثانية، فإن من الخيارات التي درست من قبل “الكابنيت” اتخاذ إجراءات أحادية الجانب ومنها وقف إطلاق النار من جانب واحد وإمهال حركة حماس 24 ساعة لوقف إطلاق الصواريخ مقابل ذلك .

فيما اعلنت الخارجية الامريكية تاجيل وزير الخارجية الامريكي جون كيري زيارته التي كانت مقررة للقاهرة اليوم الثلاثاء .

ولم تحدد الوزارة يوما اخر لزيارة كيري.

  وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن مصر أطلقت يوم الاثنين 14 تموز 2014 مبادرة لوقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل على أن يبدأ وقف إطلاق النار في الساعة السادسة بتوقيت جرينتش يوم الثلاثاء.

وأضافت أن مصر أطلقت المبادرة “في ظل اتصالات تجريها مع الجانب الإسرائيلي والقيادة الفلسطينية وسائر الفصائل الفلسطينية بما يؤدي إلى وقف كافة الأعمال العدائية برا وبحرا وجوا.”

كما ونشرت صحفية “اليوم السابع” المصرية بنود المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين فلسطين وإسرائيل، وحماية الشعب الفلسطيني، وفقا لتأكيد مصادر مسؤولة بوزارة الخارجية المصرية، وهي المبادرة التي تقود إلى تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بما في ذلك الضمانة الوحيدة لإستدامة الأمن والاستقرار لكافة شعوب المنطقة.

وتنص بنود المبادرة على:

1-انطلاقاً من المسؤولية التاريخية لمصر… وإيماناً منها بأهمية تحقيق السلام في المنطقة وحرصاً على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء، تدعو مصر كل من إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى وقف فورى لإطلاق النار، نظراً لأن تصعيد المواقف والعنف والعنف المضاد وما سيسفر عنه من ضحايا لن يكون في صالح أى من الطرفين ومن هذا المنطلق يلتزم الطرفان خلال فترة وقف إطلاق النار بالآتى:

أ-تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برا وبحراً وجواً، مع التأكيد على عدم تنفيذ أى عمليات اجتياح برى لقطاع غزة أو استهداف المدنيين.

ب-تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف اطلاق النار من قطاع غزة تجاه إسرائيل جواً، وبحراً، وبراً، وتحت الأرض مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين.

ج- فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.

د- أما باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين.

2-أسلوب تنفيذ المبادرة:

أ-تحددت الساعة السادسة صباح يوم 15 /7/2014 (طبقاً للتوقيت العالمي) لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة.

ب-يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة (طبقاً لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012).

جـ-يلتزم الطرفان بعدم القيام بأى أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أى من الطرفين حال القيام بأى أعمال تعرقل استقرارها.

أكد سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس فجر اليوم أن حركته لم تتسلم أي مبادرات رسمية لوقف اطلاق النار.

وقال ابو زهري في تصريح له :”حماس لم تتسلم حتى الآن أي مبادرات رسمية من أية جهة، وما يتم ترويجه بشان نزع سلاح المقاومة هذا عمل غير خاضع للنقاش ونحن شعبٌ تحت الاحتلال والمقاومة بكافة الوسائل حقٌ مشروع للشعوب المحتلة”.

وأضاف “أن وقف إطلاق النار قبل التوصل لاتفاق التهدئة مرفوض ولم يحدث في حالات الحرب أن يتم وقف إطلاق النار ثم التفاوض”.

وفي هذا الصدد، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش: مع ترحيبنا الكبير بالدور المصري، الذي اكدنا على اهميته، الا انه لا جديد في موضوع التهدئة، هناك اتصالات، لكنها لم ترتق للمستوى المطلوب، وعرض المبادرات لا يتم عبر وسائل الاعلام بل عبر القنوات الواضحة لفصائل وقادة المقاومة.

وكانت أوساط إعلامية تحدثت عن مبادرة مصرية للتهدئة بين فصائل المقاومة ودولة الاحتلال برعاية أمريكية، ونشرت بنودها، ولكن مصدراً رسمياً لم يؤكد أو ينفي هذه المبادرة، التي من المفترض أن تدخل حيز التنفيذ الساعة 9 من صباح اليوم الثلاثاء.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – “لبيك يا أقصى” فعاليات الجمعة الـ 71 لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة

غزة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: