إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / قائمة التصفيات الصهيونية من القيادات الفلسطينية بغزة : اسماعيل هنية ويحيى سنوار ومحمد ضيف ورائد العطار وروحي مشتهى ومروان عيسى

قائمة القيادات الفلسطينية للتصفية الصهيونية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قائمة التصفيات الصهيونية من القيادات الفلسطينية بغزة : اسماعيل هنية ويحيى سنوار ومحمد ضيف ورائد العطار وروحي مشتهى ومروان عيسى

قائمة القيادات الفلسطينية للتصفية الصهيونية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قرر المجلس الوزاري الصهيوني المصغر “الكابينت” يوم الثلاثاء 8 تموز 2014 ، استدعاء 40 الف جندي احتياط في اطار عمليتها العسكرية ضد قطاع غزة بعدما أمر رئيس الحكومة الصهيونية ( الإسرائيلية ) بنيامين نتنياهو بالاستعداد لمواجهة ضد قطاع غزة.

تتصاعد التهديدات العسكرية الصهيونية لحركة حماس وباقي التنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة، حيث قال رئيس وزراء اسرائيل بأنه أعطى تعليماته لتوسيع العملية العسكرية ضد قطاع غزة بشكل كبير، في حين توعّد وزير الجيش يعلون بثمن باهظ ستدفعه حركة حماس.

كما ونشر موقع “معاريف” العبري خبرا تحت عنوان “بنك المعلومات” صورة يظهر فيها قادة لحركة حماس المستهدفين للاغتيال، ذاكرا بأنه منذ بداية العملية العسكرية حاول سلاح الطيران الاسرائيلي استهداف هذه الشخصيات، مشيرا بأن قيادة الحركة اصدرت تعليمات لكافة القيادات بالحذر وعدم التحرك العلني والاختفاء، كذلك صدرت هذه التعليمات لكافة القيادات الميدانية والعسكرية.

والقيادات الواردة في بنك المعلومات الصهيوني للاغتيال هم : يحيى سنوار، محمد ضيف، رائد العطار، روحي مشتهى، مروان عيسى، اسماعيل هنية.

ويكن أن يكون هناك اسماء أخرى مدرجة على القائمة الصهيونية السوداء ، ولكنه غير معلن عنها للتصفية الجسدية . وبحسب ما نشرت المواقع العبرية اليوم الاربعاء فقد جاءت أقوال نتنياهو في جلسة “الكابينيت” ليلة أمس، والتي أكد فيها بأن هدف العملية العسكرية استعادة الهدوء للمدن والبلدات الاسرائيلية ولسكان اسرائيل، مشيرا بأنه بات من غير الممكن استمرار دفع ثمن هذه الصواريخ التي يتم اطلاقها من قطاع غزة، وبسبب فشل كافة الجهود للتوصل الى التهدئة والهدوء ورفض حماس واستمرارها باطلاق الصواريخ، فإنني اصدرت تعليمات بتوسيع العملية العسكرية بشكل كبير واستهداف قادة حماس وباقي التنظيمات الفلسطينية.

وأشارت المواقع العبرية بأن وزير الجيش عقد اجتماعا تشاوريا وتقديرا للموقف اليوم مع قادة الجيش والأجهزة الأمنية الاسرائيلية، وبين في الاجتماع بأن العملية العسكرية مستمرة وستأخذ وقتا طويلا، مشيرا بأن عمليات القصف طالت مواقعا مهمة لحركة حماس وباقي التنظيمات، حيث تم قصف مخازن سلاح ومراكز اتصال وقيادة ومنصات صواريخ، كذلك تم استهداف عدد كبير من القيادات الميدانية العسكرية ومنازل قادة عسكريين في قطاع غزة، متوعدا باستهداف مزيد من المنازل والقيادات وبأن حماس سوف تدفع ثمن باهظ.

بدوره أكد ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي بأن كافة القيادات العسكرية لحركة حماس وباقي التنظيمات لن تجد منازلها، لأننا سوف نستهدف بالقصف كافة منازل هؤلاء القادة الميدانيين والعسكريين.

الى ذلك ، نشرت صحيفة “معاريف” العبرية ظهر الأربعاء صورة لستة من قادة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” وجناحها العسكري كتائب القسام تحت عنوان “بنك الأهداف المطلوب تصفيتها”.

ويظهر في الصورة كلا من رئيس الحكومة السابقة في غزة إسماعيل هنية، وعضوي المكتب السياسي لحماس يحيى السنوار وروحي مشتهى، وقادة المجلس العسكري للقسام محمد ضيف، ورائد العطار، ومروان عيسى.

وتطرقت الصحيفة على موقعها عن لجوء قادة حماس مؤخراً إلى العمل السري وإغلاق هواتفهم خشية الاستهداف الإسرائيلي، مذكرين بعملية اغتيال القائد العام للقسام الشهيد أحمد الجعبري في مستهل عملية “عامود السحاب” في فبراير 2012.

واتهمت القيادي الضيف بإدارة المعركة الحالية عبر نقل القرارات الاستراتيجية لأذرع القسام، في حين قالت إن العطار يعتبر رجل العمليات الخاص في القطاع، وهو خليفة احمد الجعبري حيث استهدف الجيش بيته أمس بصاروخ رفح”.

وذكرت الصحيفة أن “مروان عيسى قائد الجناح العسكري لحماس اليوم وكان اليد الأيمن للجعبري، وانه زار جلعاد شاليط أكثر من مرة خلال احتجازه في القطاع، ويتكلم العبرية بطلاقة كما أنه أصيب في إحدى الغارات الإسرائيلية في إحدى اجتماعات حماس عام 2004”.

أما السنوار ومشتهى فزعمت خلقهم نقلة نوعية في طريقة رد القسام من خلال بلورة استراتيجية إطلاق دفعات مركزة من الصواريخ بعيدة المدى والتي أطلقت أمس على وسط وشمال “إسرائيل”.

كما انتقلت الصحيفة للحديث عن هنية، وقالت إنه يمثل رئيس المكتب السياسي لحماس في القطاع والشخصية الأبرز فيها بعد اغتيال مؤسسيها الرنتيسي وأحمد ياسين.

وناقش المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت) فجر اليوم العودة لتفعيل سياسة الاغتيالات ضد قادة وعناصر حماس.

واستشهد 27 فلسطينيًا وأصيب 230 بجراح متفاوتة في مئات الغارات الإسرائيلية على أهداف مختلفة منذ بداية العملية العسكرية على قطاع غزة أول أمس.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: