إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المؤتمرات / اختتام فعاليات مؤتمر أبناء رام الله في المهجر ال56 ” دورة نديم الزرو “

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اختتام فعاليات مؤتمر أبناء رام الله في المهجر ال56 ” دورة نديم الزرو “

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اختتم مؤتمر أبناء رام الله في المهجر ال56 مساء اليوم السبت، أعماله التي استمرت اسبوعا كاملا بالإعلان عن زيادة الدعم لصندوق الاستثمار التابع لبلدية رام الله بمبلغ 100الف دولار مقدمة من قبل بنك فلسطين، ورفع مبلغ المعونة الطبية المقدمة من اتحاد ابناء رام الله في الولايات المتحدة بقيمة 125 الف دولار على مدار السنوات الخمس القادمة.

جاء ذلك خلال حفل ختام مؤتمر أبناء رام الله في المهجر ال56 بحضور رسمي وجماهيري واسع، حيث ألقى كل من رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس بلدية رام الله موسى حديد والقنصل الأميركي لدى فلسطين مايكل راتني، وعيسى بابا رئيس المؤتمر، وحنا فارس رئيس اتحاد ابناء رام الله في الولايات المتحدة، وبسام دعيبس، ونجمة غانم ممثلة الاتحاد في رام الله الكلمات الرسمية في الحفل.

وقال الحمد الله ‘إن تجسيد وحدة شعبنا في كافة أماكن تواجده، يبرهن للعالم أجمع أننا جميعا سواء كنا في الوطن أو المهجر، نمضي موحدين ومجتمعين لتحقيق أهدافنا الوطنية العادلة، فالعودة إلى الوطن تعزز الانتماء له، وتقوي العلاقة مع أبناء شعبنا، ويدعم نضالهم وكفاحهم من اجل نيل الحرية والاستقلال والخلاص من الاحتلال.

وأضاف الحمد الله خلال الحفل الذي حضره عدد من قناصل وسفراء الدول، ورجال دين واعضاء مجلس بلدية  رام الله وشخصيات رسمية وجميع المشاركين من ابناء رام الله المغتربين، ‘نتطلع اليوم، أكثر من أي وقت مضى، لتفعيل روابطكم مع وطنكم وزيادة استثماراتكم لتحقيق الرفاه والخير على أرضنا، فانخراطكم في مسيرة البناء والتنمية الوطنية يخلق الأمل لشعبنا وهو استثمار في رسم مستقبل أفضل لأبنائنا وبناتنا، وتنمية قدرتهم على الصمود والتحدي في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي’.

واشار الى أن انعقاد المؤتمر يأتي في ظل ظروف صعبة ودقيقة، حيث يستمر الصمود البطولي الذي يسجله أسرانا البواسل لكسر قيود الاحتلال، خاصة المضربين عن الطعام منذ 59 يوما، والذين لا تزال إسرائيل تستمر في انتهاكاتها بحقهم، مشددا أن هذا الأمر يتطلب تحركا فاعلا وجديا من قبل المجتمع الدولي وكافة المؤسسات والمنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية لإنقاذ حياتهم، وإلغاء الاعتقال الإداري، والإفراج عن جميع الأسرى وفي مقدمتهم الأسيرات، والأسرى القدامى والمرضى والأطفال، والأسرى النواب، والاسرى المحررين الذين أعيد اعتقالهم.

من جهته قال حديد ‘نجد لزاما علينا جميعا بذل قصارى جهودنا لأن نعزز سبل التواصل فيما بيننا لنمهد الطريق أمام الاجيال القادمة .. وعيونُنا نَحوَ المستقبلِ الذيْ يليقُ بمدينتِنا وَبلادِنا، ونَعملُ دوماً لِنليق بالبلادْ، بروحِ الوِحدةِ المُعافاةْ  وبهذهِ التَعدُدية ِالفريدةِ بإيجابِيَتِها، نُؤَكدُ قدرَتَنا وَعزيمَتَنا على فِعلِ الأِجملْ، والأكثرُ نفعاً، كُلٌّ في مَجالهْ بقوةِ وكفاءةِ منطِقِنا وَحَقِّنا، وإننا بالتفافِنا حولَ قيادَتِنا الشرعيةْ فِي وِحدانيةِ الشعبِ والتمثيلْ نُفَوِّتُ الفرصةَ على كُلِّ المُتَربصينَ بنا وببلادِنا وبِشعبِنا وقضيَتِنا، ونحنُ مستمرونَ في المسيرةِ دونَ تراجُعْ، نحوَ القدسِ العاصمةْ، وبناءِ الدولةِ الفلسطينيةِ المستقلةْ.

وتوجه حديد بالشكر لكل من الاتحاد الاميركي لرام الله فلسطين، وجمعية اتحاد أبناء رام الله، سرية رام الله الأولى، بنك فلسطين – الشريك الاستراتيجي لمؤتمر أبناء رام الله.

كما شكر جميع مؤسسات المدينةِ وفعالياتِها وجمعياتِها والذين كانوا شركاء مخلصين على مدار أشهر تنظيم هذا المؤتمر، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وحرس الرئيس الخاص وشرطة محافظة رام الله والبيرة والامن الوطني والدفاعِ المدنيْ والهلالِ الأحمرِ الفلسطينيْ والارتباط المدني والارتباط العسكري والخدمات الطبية العسكرية واعضاء المجلس البلدي وطواقم بلديةِ رام الله والموظفين والعاملين والمتطوعين ومديرة المؤتمر فاتن فرحات.

اما رئيس المؤتمر عيسى البابا فقال’ أغتنم هذه الفرصة لأشكر كل منكم وأرحب به في وطنه، نيابة عن مدينتنا الحبيبة وعن أبناء رام الله في الولايات المتحدة’ واضاف ‘قررنا أخيرا بعد 55 سنة أن نعود ونقيم ونحتقل بالمؤتمر السادس والخمسين في مدينتنا الحبيبة، ويشرف كل من بلدية رام الله والاتحاد الأمريكي لرام الله وسرية رام الله الأولى استضافة المؤتمر هنا في بلدتنا العظيمة’

من جانبه شكر رئيس الاتحاد الأميركي الجديد الذي تسلم منصبه في هذا الحفل بسام عويس جهود رئيس البلدية ورئيس الاتحاد ورئيس المؤتمر ولجنة المؤتمر وكافة الأشخاص القائمين على عقد مؤتمر الاتحاد لأول مرة في رام الله.

وأضاف ‘لقد تحملنا المحن على مر السنين وما وصلنا إليه اليوم هو دليل على تصميمنا بأن يتم الاعتراف بنا كحضارة مزدهرة، فعمق تصميمنا يكمن في عملنا الدؤوب، يمكننا أن نحدث فرقا في عالم السياسة، تراقصنا روح رام الله الحية، هذه الروح التي لطالما واجهت الحروب والأسى والاحتلال والوحشية، إلا أنها ما زالت الشعلة التي تغذي شعبنا بآفاق كبيرة من الأمل، وسنستمر في سعينا للعدالة لأخواتنا وإخواننا في فلسطين المحتلة، ينمو التعايش فيما بيننا عبر أجدادنا وأولادنا وأحفادنا للحفاظ على أهداف حضارتنا الأساسية من خلال كفاحنا من أجل مستقبل أفضل لوطننا، لننثر بذور زيتوننا في وجه من يحاول تكرارا تدميرنا، فنحن سويا كالزيتون دائم العطاء نتكأ على جذورنا ونحيى من جديد، نحن ملح هذه الأرض.

وقالت غانم إن لعقد المؤتمر هذا العام في رام الله تأثير اجتماعي وسياسي واقتصادي كبير، فضلاً عن تأثيره العاطفي على الأفراد الذين يعيشون حالياً في رام الله، وعلى الذين يرون منكم في رام موطناً ثانياً.

وأضافت: ‘على الرغم من ذلك كله، أود أن أحثكم على المشاركة ودعم الأنشطة التالية: رحلة عيد الفصح، ومشروع الأمل، والبعثة الطبية، والصندوق التعليمي لضمان استمراريتها’.

وفي ختام الحفل سلم حنا فارس علم فلسطين للرئيس الجديد للاتحاد، كما قام اعضاء اتحاد أبناء رام الله في الولايات المتحدة الجدد بأداء القسم كأعضاء جدد في الاتحاد.

وفي ختام المؤتمر قدم رئيس البلدية دروع تقدير لكل من ساهم بإنجاح المؤتمر، كما قدم حنا فارس درعا تقديرية لرئيس الوزراء ولعدد كبير من الشخصيات وممثلي المؤسسات التي ساهمت وشاركت في أعمال المؤتمر.

وضمن فعاليات مؤتمر أبناء رام الله الـ”56″ والذي يعقد لأول مرة في المدينة بحضور أكثر من 1000 فلسطيني من أبناء رام الله المغتربين في الولايات المتحدة، وبمشاركة أعضاء مجلس بلدي رام الله ورئيس اتحاد أبناء رام الله في المهجر ورئيس اتحاد أبناء رام الله، وعدد كبير من الشخصيات الفلسطينية وممثلي المؤسسات الشعبية والرسمية، رفع سعادة المهندس موسى حديد رئيس بلدية رام الله، بمشاركة عطوفة الدكتورة ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة يوم الأربعاء الفائت الستارة معلنا بدء العمل على تنفيذ نصب ميدان “راشد حدادين” مؤسسة مدينة رام الله.
 
واستهل الاستقبال الشعبي برفع علم دولة فلسطين الموقع من قبل رؤساء اتحاد أبناء رام الله في المهجر، وبمسيرة كشفية حاشدة انطلقت من الميدان باتجاه سرية رام الله الأولى، حيث جابت المسيرة شوارع البلدة القديمة تتقدمها فرق الكشافة المختلفة، في الوقت الذي اصطف فيه أبناء رام الله على جانبي الطريق لمشاهدة تلك العروض.
المهندس موسى حديد رئيس البلدية تحدث في كلمته خلال تدشين الميدان مؤسس المدينة راشد حدادين واعتزاز أبناء رام الله باسمه الكبير كون الفضل يعود له بوضع اللبنة الأولى للمدينة بعد استقراره مع أبناءه.
 
وتطرق حديد في كلمته إلى الظروف الراهنة التي يمر بها أبناء شعبنا الفلسطيني والقضية الفلسطينية بالمجمل وبخاصة في ظل الحملة الشرسة التي تقودها حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرفة ضد أبناء شعبنا.
 
وأشار خلال كلمته في سرية رام الله الأولى حيث كانت النقطة الأخيرة للمسيرة، إلى أن فعاليات المؤتمر تزامنت مع جملة من الحملات المسعورة التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي عبر اقتحامات يومية للمدن والقرى الفلسطينية ونشر الحواجز العسكرية وهدم المنازل وتهويد الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية، وهذا يؤكد على أهمية استمرار التواصل بين أبناء رام الله ومدينتهم وأهلهم وقيامهم بنقل الصورة الحقيقية للاحتلال البشع في الولايات المتحدة.
 
المحافظ د. ليلى غنام بدورها رحبت بالمغتربين من أبناء رام الله، ونقلت تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس له، وقالت: ” أعطى فخامة الرئيس محمود عباس تعليماته لكافة الجهات المختصة توفير كل ما يلزم لكم ودعم جهود المؤسسات التي نظمت تلك الفعالية”.
 
واشارت الى أن مدينة رام الله اذ ترحب بأبنائها المغتربين، فهي أصبحت أكثر زهوا واعتزازا بأبنائها، داعية المشاركين في المؤتمر لزيارة مختلف المدن الفلسطينية وبخاصة القدس وبيت لحم حيث تتعرضان لحملة شرسة من قبل الاحتلال الإسرائيلي عبر محاصرتهما بالحواجز العسكرية من كافة الجهات لمنع الوصول اليهما
وفور وصول المسيرة الكشفية التي تقدمها موسى حديد وليلى غنام الى سرية رام الله الأولى، انطلقت جملة من الاحتفالات الشعبية، حيث شاهد أبناء رام الله المغتربين فيلما وثائقيا عن مدينة رام الله وتاريخها وفيلما آخر عن سرية رام الله الاولى، فيما قدمت فقرات غنائية وطنية وعقدت حلقات الدبكة، في الوقت الذي تذوق المشاركون مختلف انواع الأطعمة والمأكولات الشعبية والحلويات الفلسطينية والعربية، كما نصبت خيمة شعر فلسطينية وقدمت القهوة العربية الأصيلة.
 
جدير بالذكر أنه تم تنظيم العديد من الفعاليات الرسمية والشعبية ضمن برنامج المؤتمر  في الفترة من 19-21 حزيران/يونيو 2014 وسيتم خلالها تنظيم زيارات لكل من ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات ومخيم الامعري للاجئين، وجامعة بيرزيت، وضريح ومتحف الشاعر محمود درويش– حديقة البروة، بالإضافة إلى تنظيم ندوة حول المقاطعة الإسرائيلية وندوة حول الوضع السياسي الفلسطيني وحضور معرض صور بعنوان” عمار ودمار” ، وتنظيم  رحلات الى كل من مدن يافا وحيفا والناصرة.
 
وتضمن برنامج الفعاليات ايضا الاستقبال الرسمي بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث نظم حفل استقبال رسمي في قصر رام الله الثقافي .
ومن ضمن فعاليات المؤتمر ينظم حفل استقبال في حديقة البروة /متحف درويش، بالاضافة الى تدشين ميدان كريم خلف و افتتاح حديقة البيارة  وتدشين ميدان المناضل الراحل رئيس بلدية رام الله الأسبق كريم خلف، الواقع في شارع طوكيو  بجانب قصر رام الله الثقافي، وافتتاح حديقة البيارة – شارع ناجي العلي –الماصيون، وحديقة البيارة في سرية رام الله الأولى، وهما من  حدائق الأحياء التي تم إنشاؤها بالشراكة بين بلدية رام الله وبنك فلسطين ومؤسسة منى وباسم حشمة وبتنفيذ من أنيرا.
 
كما اقيم يوم رياضي ترفيهي وعرض دبكة وموسيقى يوم الجمعة الفائت في سرية رام الله الأولى ومن ثم جولة في البلدة القديمة برام الله ومن ثم عرض للدبكة لسرية رام الأولى وعرض موسيقي للمعهد الوطني للموسيقى في قصر رام الله الثقافي .
 
الحفل الختامي للمؤتمر اقيم يوم السبت الموافق 21/6/2014 تمام الساعة 8:00 مساء تحت رعاية رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في فندق الموفينبيك بالمدينة.
 
وتجدر الإشارة  انه تم إطلاق اسم ” دورة نديم الزرو ” على الدورة 56 للمؤتمر،وذلك تكريما لمسيرة رئيس بلدية رام الله الأسبق المرحوم نديم الزرو الذي توفي في شباط من العام الجاري2014.
 
يذكر أن الاتحاد الأمريكي لرام الله فلسطين في أمريكا  تم تأسيسه سنة 1959وتحديدا بعد تأسيس مجلة هذه رام الله سنة 1952 كوسيلة تواصل بين أبناء الجالية في المهجر ، وتنبع أهميته كونه أكبر مؤسسة فلسطينية في أمريكا ومن اكبر المؤسسات العربية في أمريكا، كما أنه قام بتأسيس مشروع الأمل سنة 1997  لجذب الشباب الفلسطيني في أمريكا للتطوع وزيارة فلسطين والعمل في مشاريع تطوعية خدماتية ويعتبر هذا المشروع من أكثر المشاريع نجاحا لفئة الشباب المغتربين.
Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أريحا – أعمال المؤتمر الدولي لفن الفسيفساء الفلسطيني

أريحا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: