إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / محاكم هزلية بمصر : الحكم على 683 إخوانيا بالاعدام منهم د. محمد بديع المرشد العام للاخوان المسلمين و492 بالسجن المؤبد
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

محاكم هزلية بمصر : الحكم على 683 إخوانيا بالاعدام منهم د. محمد بديع المرشد العام للاخوان المسلمين و492 بالسجن المؤبد

د. محمد بديع المرشد العام وقيادة جماعة الاخوان المسلمين بمصر

القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أحالت محكمة جنايات المنيا، أوراق 683 متهما من أنصار جماعة الاخوان المسلمين، بينهم مرشد الجماعه د. محمد بديع، إلى المفتي، كما قضت بالإعدام على 37 متهما من أنصار الجماعة، مع أحكام بالسجن المؤبد على 492 آخرين، في قضيتي اقتحام مركزي شرطة بمحافظة المنيا (جنوب القاهرة).

ويتعلق تحويل أوراق المحكومين الـ 683 إلى المفتي بقضية الاضطرابات التي شهدتها منطقة العدوة في المنيا، حيث وجهت لهم تهمة اقتحام قسم وقتل ضابط شرطة، وحددت المحكمة جلسة 21 يونيو المقبل للنطق بالحكم.

وعلى رأس المتهمين في تلك القضية، المرشد العام للجماعة محمد بديع.

ويعد الحكم على د. بديع أشد عقوبة ضد قيادات الجماعة، الذين يحاكمون في أكثر من 150 قضية منذ إطاحة الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو الماضي.

وفي القضية الثانية الخاصة بالاضطرابات في مطاي بالمحافظة ذاتها، غيرت المحكمة حكمها بإحالة أوراق 529 إلى المفتي، إلى إعدام 37 منهم والسجن المؤبد للباقين.

وهذا الحكم هو حكم أول درجة، ويجوز لكل من النيابة العامة والمتهمين الطعن عليه.

وقتل ضابط وأصيب رجال شرطة آخرون في مطاي.

وشهد محيط المحكمة إجراءات أمنية مشددة من قبل الجيش والشرطة، تحسبا لحدوث أي رد فعل من أهالي المتهمين، الذين تجمعوا منذ الصباح الباكر.

وقاطع محامو المتهمين جلسة الحكم، بعدما وصفوها بأنها “هزلية”.

ووقعت الاضطرابات في المنيا وفي محافظات أخرى، عقب فض اعتصامين لمؤيدي جماعة الإخوان في القاهرة والجيزة ومقتل مئات منهم، في أغسطس الماضي.

واعتصم مؤيدو الإخوان لمساندة مرسي المنتمي للجماعة، الذي واجه احتجاجات حاشدة مطالبة بتنحيته، دفعت الجيش إلى عزله في الثالث من يوليو 2013.

ومنذ إطاحة الرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011، تمر مصر باضطراب سياسي تخلله عنف غير مسبوق بعد عزل مرسي.

وقالت مصادر امنية مصرية رفيعة المستوى بمحافظة المنيا بان محكمة جنايات المنيا اصدرت اليوم الاثنين حكما باحالة اوراق683 متهما من جماعة الاخوان المسلمين الى مفتي الجمهورية للنظر والتصديق على الحكم الصادر باعدامهم من بينهم محمد بديع مرشد الاخوان المسلمين وذلك في احداث مركز العدوة واتهامهم بارتكاب اعمال عنف وحرق وتخريب .

وحددت محكمة جنايات المنيا جلسة 21  حزيران – يونيو 2014 للنطق بالحكم .

واضافت المصادر بان محكمة جنيات المنيا اصدرت صباح اليوم ايضا حكما باعدام 37 اخوانيا اخرين والسجن المؤبد لقرابة 491 متهما من جماعة الاخوان في قضية احداث مطاي بالمنيا .

وفي السياق ذاته ، قال نجل الرئيس المصري المعزول د. محمد مرسي إن د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر تحدى قرار محكمة صدر اليوم الاثنين 28 نيسان – ابريل 2014 ، باحالة أوراقه إلى مفتي الجمهورية تمهيدا للحكم بإعدامه قائلا إنه يصر على السعي لتحقيق أهداف الجماعة حتى إن كلفه ذلك حياته.

ونقل المحامي أسامة مرسي قول بديع الذي مثل اليوم أمام محكمة اخرى في القاهرة “لو أعدموني الف مرة ، والله لا أنكص عن الحق. إننا لم نكن نهذي حين قلنا إن الموت في سبيل الله أسمى أمانينا .. اللهم فاقبل .. اللهم فاقبل .” ونشر نجل مرسي كلمات بديع في صفحته على موقع فيسبوك.

وكانت أصدرت الحكم على بديع محكمة جنايات المنيا جنوبي القاهرة التي أحالت أيضا اوراق 682 آخرين من أعضاء ومؤيدي الجماعة إلى المفتي.

في حلقة جديدة من مسلسل الإبادة الجماعية للشعب المصري يصدر قضاء العسكر حكمًا جديدًا بإعدام (683)مواطنًا حرًا وتأكيد حكم الإعدام بحق سبعة وثلاثين آخرين من رافضي الانقلاب من أبناء الشعب المصري الثائر السلمي والذي لن يتوقف عن ثورته حتى ينتزع حريته قريبًا بإذن الله.

 
 
إن الانقلاب العسكري الفاشي يؤكد يومًا بعد يوم طبيعته الدموية ويكشف عن وجهه القبيح ومنهجه في الإبادة الجماعية لأبناء الشعب بدءا من قتلهم في الشوارع والميادين والجامعات ثم اعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم داخل السجون وفي سيارات الترحيلات ثم سوقهم إلى المشانق بأحكام ظالمة من قضاة فقدوا أدنى معايير العدالة والنزاهة وانبطحوا أمام نزوات العسكر ومرغوا سمعة القضاء المصري في وحل مستنقع الانقلاب الآسن.
 
 
إن صدور هذا الحكم يؤكد أن الانقلاب مستمر في إبادة الشعب المصري مستخدمًا أدواته في مؤسسات الدولة المختلفة من الجيش والشرطة والقضاء وغيرها والتي اختطفها الانقلابيون وهي في الأصل ملك للشعب تحمي حدوده وأمنه وتحكم باسمه.
 
 
إن رسالة الشعب الحر التي لم يفهمها الانقلابيون وأدواتهم خلال الأشهر العشرة الماضية المفعمة بالتضحية والصبر والثبات والإصرار ومواقف البطولة من الرجال والنساء والشباب والفتيات والأطفال لتؤكد على كسر الانقلاب ودحره بإذن الله تعالى وإلى تحرير الوطن من كل صور الاستبداد والظلم.
 
 
إننا ندعو شعوب العالم الحر ومؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان إلى الانحياز إلى الضمير الإنساني الذي يرفض الإبادة الجماعية لشعب قام يطالب بحريته ويهتف “يسقط يسقط حكم العسكر” فلن يحكمنا سفاح ولن نرضخ لحكم العسكر.
 
 
“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.
 
والله أكبر ولله الحمد, وعاشت مصر حرة مستقلة. 
الإخوان المسلمون في الإثنين 28 جمادى الثانية, 1435 هـ الموافق  28 أبريل 2014م
 
الى ذلك ،أعرب بان كي مون- الأمين العام للأمم المتحدة- عن قلقه الشديد من التقارير عن أن محكمة مصرية أحالت إلى المفتي أوراق المئات من المعارضين للانقلاب العسكري.

 
وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للأمم المتحدة “يشعر الأمين العام بالهلع من الأنباء عن إصدار عقوبة إعدام جماعي أولية أخرى اليوم في مصر.. وكانت الأولى من هذا القبيل يوم 24 مارس”.
 
وأكد البيان أن الأحكام التي يبدو واضحًا أنها لا تفي بمعايير المحاكمة النزيهة.. وخاصة تلك التي تفرض عقوبة الإعدام من المرجح أن تقوض احتمالات الاستقرار على المدى الطويل”.
 
كانت محكمة جنايات المنيا، أصدرت اليوم الإثنين، حكمًا جديدًا بإحالة أوراق 683 من بينهم فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين إلى المفتي.
 
وقضت المحكمة بإعدام 37، وتعديل حكم الإعدام إلى المؤبد بحق 492 في قضية قسم مطاي، كانت المحكمة قد أحالت أوراقهم إلى المفتي الشهر الماضي.

من جهتها ، طالبت منظمة “العفو الدولية” المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، سلطات الانقلاب بالتراجع عن أحكام الإعدام والسجن المؤبد، التي أصدرتها محكمة المنيا اليوم بحق مئات من رافضي الانقلاب العسكري.

 وقالت المنظمة، في بيان لها اليوم عبر موقعها على شبكة الإنترنت،: “يجب ضمان إعادة محاكمة الـ37 المحكوم عليهم بالإعدام والـ491 بالسجن المؤبد محاكمة عادلة على الفور”.
 
 وحذرت المنظمة مما وصفته بـ”العيوب الخطيرة في نظام العدالة الجنائية بمصر”.
 
 وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، وفق البيان نفسه: “قرارات اليوم تفضح مرة أخرى كيف أصبح نظام العدالة الجنائية في مصر تعسفيًّا وانتقائيًّا.. المحكمة أثبتت ازدراءها الكامل لأهم المبادئ الأساسية للمحاكمة العادلة، ودمرت تمامًا مصداقيتها”.
 
 وأضافت: “حان الوقت للسلطات المصرية أن تكون واضحة وتعترف بأن النظام الحالي ليس عادلاً ولا مستقلاً أو محايدًا”.
 
 وحذرت من خطورة أن يصبح القضاء المصري “مجرد جزء آخر من الآلات القمعية للسلطات، تستخدمها لإصدار أحكام الإعدام والسجن مدى الحياة على نطاق واسع”.
 
 وأشارت المنظمة إلى أن الأحكام جاءت بعد محاكمة “جائرة بشكل صارخ” حيث لم يستعرض القاضي خلالها الأدلة أو السماح للدفاع باستجواب الشهود، ومنع محامي الدفاع والمتهمين على حد سواء من حضور الجلسة السابقة.
 
 ووصفت الأحكام بأنها غير عادلة بالمرة كما أفاد مندوب منظمة العفو الدولية الذي حضر المحاكمة.


Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: