إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / التعليم العبري / الجامعات العبرية نشرت 114 ألف مقال علمي ما بين 2002 – 2011 م
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الجامعات العبرية نشرت 114 ألف مقال علمي ما بين 2002 – 2011 م

جامعة تل أبيب

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية “مدار”، على لسان د. مهند مصطفى، أن البحث العلمي يشكل 4% من الناتج القومي في الكيان الصهيوني ( اسرائيل ) ، ما يشكل النسبة الأعلى على مستوى العالم، مشيرا إلى ضرورة ادراك دور البحث العلمي في خدمة المشروع الصهيوني.

وكان د. مصطفى، يتحدث خلال ندوة بعنوان “المعرفة، البحث العلمي وصنع السياسات في اسرائيل”، نظمها المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية “مدار” في مقره برام الله.

وأشار د. مصطفى إلى أن ( اسرائيل ) تمثل قوة معرفية، بيد أنه أكد ضرورة أن ما وصفه بـ “الانبهار العربي” بهذا الشأن، ينبغي ألا يحول دون الدخول في التفاصيل الدقيقة المتعلقة بهذه المسألة.

وذكر د. مصطفى أن الجامعات العبرية ( الإسرائيلية ) ، نشرت 12 ألف مقال علمي العام 2011، أي ما نسبته 1% من مجمل الإنتاج العلمي العالمي، بينما أنتجت الجامعات ما بين 2002 -2011، 114 ألف مقال علمي، ما جعل الكيان الصهيوني في المرتبة الـ 22 من حيث الإنتاج العلمي على مستوى العالم.

ولفت د. مصطفى إلى أن ( اسرائيل ) احتلت المرتبة الـ 15 عالميا من حيث جودة المقالات العلمية، منوها بالمقابل إلى أن الإنتاج البحثي له انعكاسات مباشرة على الناتج القومي والتنمية الاقتصادية.

واستدرك د. مصطفى: كلما أنتجت ( اسرائيل ) المزيد من الأبحاث خاصة في المجال التكنولوجي والطب إلى غير ذلك، كلما زاد الناتج القومي، ولفت إلى أن الخصخصة التي طالت التعليم العالي والمؤسسة الأكاديمية في ( اسرائيل ) خلال العقدين الأخيرين، امتدت لتشمل البحث العلمي أيضا، وبالتالي فإن الإنفاق على هذا الحقل من قبل الحكومة تراجع لصالح القطاع الخاص.

وبين د. مصطفى أن الشركات الاقتصادية الربحية تنفق مبالغ طائلة تفوق بأضعاف كثيرة، ما تنفقه الحكومة الإسرائيلية لصالح البحث العلمي.

وذكر د. مصطفى أن الإنفاق في مجال البحث العلمي ينصب على قطاعات تطبيقية أكثر من العلوم الإنسانية والاجتماعية، التي أشار إلى حدوث تراجع كبير في تمويل الأبحاث المتعلقة بها.

من جانبه، تحدث الباحث د. يوسف تيسير جبارين، عن “الأكاديميا الإسرائيلية” ودورها في تطوير الفكر، والثقافة، والعلم والبحث.

وقال د. جبارين: هناك إجماع على أن الأكاديميا الإسرائيلية تجندت في خدمة المشروع الصهيوني، لكن لا يعني ذلك أنه ليس هناك ابداع في مجال البحث العلمي، أو أنه ليس له دور في عملية التطوير الصناعي وخلافه.

وأشار د. جبارين إلى ما تمتاز به الدولة العبرية من حيث ترسيخ البحث العلمي داخل المكاتب والوزارات الحكومية، وبين أن شتى الوزارات الاسرائيلية تضم مراكز بحثية، لافتا إلى أن هذه المراكز لها تأثير جلي في وضع السياسات.

وتحدث د. جبارين عن صدور قوانين بإقامة مراكز بحثية، مبينا أنه لا يجب النظر على مثل هذه الهيئات على أنها مستقلة عن التدخلات الحكومية، باعتبار أن كثيرا منها تكون الهيئات الإدارية فيها والمشرفة عليها من الجهات الرسمية، معتبرا ذلك أحد سمات البحث العلمي في اسرائيل.

ورأى د. جبارين أن تأثير العامل الحكومي في مراكز الأبحاث، انعكس سلبا على تناول شؤون مسائل مثل الاحتلال، أو الأقليات، إلى غير ذلك، وقال: هناك مواضيع مركزية مثل الاحتلال، والأقليات، على هامش البحث العلمي في اسرائيل.

وأشار د. جبارين إلى أن “الأكاديميا الإسرائيلية” تتصف بما سماه “عمى ألوان”، خاصة فيما يتعلق بالتركيز على ملف الفلسطينيين في اسرائيل، لافتا إلى أنه يتم تغييب هذا الملف في مجال البحث العلمي.


جامعة تل ابيب


بالعبرية: אוניברסיטת תל־אביב) هي أكبر مؤسسة للأبحاث في الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) . كما ويصفها البعض بأنها أكبر مؤسسة يهودية للأبحاث في العالم. يدرس فيها حوالي 30,000 طالب وبالتالي تعد جامعة تل ابيب أكبر جامعة صهيونية في العالم .
تأسست الجامعة في 6 حزيران – يونيو عام 1956، لكن مراحل بنايتها وتطويرها امتدت على مدى أكثر من عقد. تضم الجامعة اليوم من ضمن كادرها باحثين وأساتذة على المستوى العالمي، حاز بعضهم على جوائز نوبل وجوائز مهمة أخرى.
في عام 2011 احتلت الجامعة الترتيب العالمي 173 في تصنيف (QS World University Rankings) (كيو أس).
حرم الجامعة يقع على اثار قرية الشيخ مونس، وهي قرية فلسطينية تم تطهيرها عرقيًا من قبل العصابات اليهودية، لم يتبقى من القرية سوى بيت واحد وهو يخدم الآن كملتقى لكيات الجامعة، والجامعة ما زالت ترفض الاعتراف بالماضي، أو وضع نصب تذكاري يبين تاريخ الشيخ مونس رغم مطالبات العديد بذلك

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – وزارة التربية والتعليم العبرية تتبنى الايديولوجية الدينية اليهودية في المدارس

القدس المحتلة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: